الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دولة الإرهاب

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
أ. د. أمين مشاقبة


«دولة الارهاب، كيف قامت اسرائيل الحديثة على الارهاب» كتاب من تأليف توماس سواريز وترجمة محمد عصفور من سلسلة كتب عالم المعرفة مايو 2018 تحت رقم 460، وجاء الكتاب في 517 صفحة، يحتوي على تسعة فصول وخاتمة يُصور الصراع الدائر بين اسرائيل والفلسطينيين في العادة بأنه صدام معقد لا حل له بين عدوين تاريخيين لكن كتابنا هذا يقوم على فكرة مقادها ان هذا التاريخ المأساوي برمته وصولاً الى كل ما يكتب في الصحف ليس سوى قصة واحدة لحركة سياسية تعرف بالصهيونية وتصميمها على الاستيلاء على فلسطين كلها لكي يستوطن فيها شعب «يهودي» يقوم على الانتماء الى دم واحد الى جنس واحد، وكل ما يقال عن التعقيدات الغيبية ليس سوى سلاح في هذه الحملة يهدف الى التغطية على السبب الحقيقي للمأساة والى تزييف التفسير المقدم للعجز عن وضع حد لها، وتوظيف الديانة اليهودية والاضطهاد الذي تعرض له اليهود في اوروبا لمصلحة هذا الهدف.
كان الاضطهاد هو الدافع المزعوم وراء مهندسي الصهيونية السياسية في اوائل عهدها وتأسيس دولة يهودية كان الحل فهو مشروع استيطاني اكتسب مزيداً من الزخم مع الانتداب البريطاني على فلسطين مع محو تاريخ فلسطين والتسامح الديني بالتدريج من الذاكرة، «النازي نازي سواء أكان يهودياً ام غير يهودي وان الشعور زائف عند اليهود أن يدينوا النازيين ويرضوا بالفاشية اليهودية».
«ننوي ان نهاجم ونحتل ونحتفظ الى أن نحصل على ارض فلسطين ومشرق الأردن كلها لنجعلها اسرائيل الكبرى وهذا الهجوم هو الخطوة الأولى» تصريح لمنظمة الارغون عام 1948 مناحيم بيغن».
يعالج الكتاب في فصوله بطريقة توثيقه عام بعد عام من دخول اليهود الى فلسطين العنف والمجازر اليهودية ضد الفلسطينيين في كل مكان متعصبون، حاقدون؛ مجرمين وقتلة من منظمات ليهي والهاغانا والارغون، وشتيرن وغيرها من المنظمات المسلحة الصهيونية وحتى في اوروبا ما بعد الحرب العالمية الثانية فعلو مفاعليهم للتهجير، واستخدموا  هذه الاساليب في الارهابية في كل دولة ذات هيمنة عرقية يهودية، ومصادرة الأراضي واستخدام التفجيرات في لندن، ونيويورك، وباريس وبغداد من اجل تهجير اكبر عدد ممكن من اليهود الى فلسطين «أن اليهود سيكونون المعتدين الفعليين على العرب لكنهم سيدعون أنهم لا يفعلون شيئاً سوى الدفاع عن أنفسهم». فالتقسيم كان اجراء مؤقت وانهم لن يكتفوا بفلسطين كلها فقط بل سيأخذون شرق الأردن، وجزءاً من سوريا ولبنان واجزاء من مصر ايضاً» حفيد ثيودور هرتزل 1948
فإن اسرائيل هي بلا حدود ومطالبتهم بامبراطورية تتوسع باستمرار والحدود الحالية ليست إلاّ موطيء قدم، ان سياسة اسرائيل تقوم على التطهير العرقي وان اسرائيل ستجعل حياة العرب في فلسطين من الصعوبة بحيث تدفعهم للهجرة يسرد الكتاب جميع المجازر التي قامت بها قوى الارهاب في دير ياسين، وقبيبه، وحيفا، واللد وغيرها من القرى والمدن الفلسطينية، ويروي الكتاب ان قصة بناء اسرائيل قامت على ارهاب مخطط ومستمر الى يومنا هذا، وباعتقادي ان الكتاب جدير بالقراءة للعامة قبل الخاصة إذ يروي قصة الجرائم الارهابية منذ لحظة دخول اليهود الى فلسطين وانها مؤامرة كبرى لن تقف عند هذا الحد وهي دولة قامت على الارهاب ومستمرة به الى يومنا هذا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش