الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطـب البديـل .. هل يحتـاج الى نظـرة موضوعيّـة ؟

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

 عمان- أسيل أبو عريضة

تطورت الأمراض الجسدية وتنوعت مع تطور الحياة وتغيرها،ومع ازدياد الأمور غير الصحية ومنها الطعام الجاهز وما يأكله الصغار من «السوبرماركت» وأصبح الكبار يأكلون تلك الأطعمة أكثر من صغارهم، فلا بُد من تطور الأمراض وازديادها بشكل كبير نتيجة التطور الزمني الذي نعيشه.
اطمأن الكثيرون مع تطور ما يُعرف بالطب الحديث وعلاجاته،إلا أنه وبالتأكيد هذه العلاجات وهذا الطب لم يُعالج نسبة من المرضى أو بالأحرى لم يُناسب أجسامهم، كما أنه (الطب الحديث) اعتمد على دراسة دقيقة ومناهج تعليمية حديثة وادوات طبية متطورة؛ ولكنه ما زال يعود لبعض المراجع الموجودة عند الطب التقليدي في تصنيع بعض الادوية .
فلا نُنكر التطور الكبير للطب الحديث سواء في العلاجات أو أساليب التشخيص أو حتى الأجهزة المستعملة، ولكن بدأ مُستخدمو الطب الحديث يتطلعون لأساليب مختلفة وأصبحوا يرجعون  للطب البديل، بل ودرسوا الطب الأسيوي القديم وأخذوا يُشجعونه.
 الطب البديل
 هو طب لا يتم تعلُمه ضِمن الطب التقليدي، بل يقوم على أسسٍ تاريخية قديمة وتجارب مختلفة في العلاجِ دون بنائها على أساسٍ علمي مُدروس، فيُستخدم الطب البديل في الكثيرِ من الشُعوب وخاصة الشُعوب غيرِ المتقدمة، فيتم استخدام الطِب البديلِ كطب أولي،بل أصبح يُستخدم في الشعوب المتقدمة أيضاً.وهُناك العديد من الطُرق والأساليب والعلاجات التي يستخدمها الطب البديل، حيث أصبحت دول الغرب تعود لاستخدامه في الكثير من الحالات.
وبالحديث عن أنواع الطب البديل، يطول تفصيلها، وتتعدد فوائدها ومضارها، فكل شيء كما له فوائد له مضاره أيضاً،منها (الأعشاب الطبية،والحُجامة).
 الأعشاب الطبية
 قال خبير الأعشاب رياض أبو عريضة «للدستور» إن التداوي بالأعشاب كان هو الأساس لقلة الأطباء وعدم انتشار العيادات والمُستشفيات،ومع تقدم الطب والتوسع بوجود العيادات والمستشفيات تراجع دور الأعشاب والزيوت الطبية لصالح الأدوية المُصنعة، مع بقاء دور مهم ومحوري لهذه الزيوت والأعشاب الطبية ودورها التكميلي،وفي بعض الأحيان الطبيب هو من يوجه المريض الى محلات العطارة «الأعشاب والزيوت الطبية» بوصفة مُعينة،وتعاملت أكثر من مرة مع أشخاص بعثهم طبيب الاختصاص لشراء الأعشاب وعلاج حالات معينة منها (التهاب المسالك البولية،والصدفية،وعلاج ضُعف الإنجاب) ونتائجها مُبهرة وباعتراف بعض الأطباء ممن عاصروا ذلك.
 وبالانتقال للحديث عن مدى استخدام هذه الأعشاب، أضاف أبو عريضة: أن الكثير من الناس لا زالوا يستخدمون الأعشاب والزيوت الطبية لغاية الآن، بل إن تجارة الأعشاب والزيوت الطبية راجت خلال العشرين سنة الأخيرة وزبائنها من مُختلف الطبقات، لكن التعامل مع الأعشاب يجب أن يكون بخبرة من حيث الكم والنوع، وعدم تناول أكثر من نوع في آن واحد لتداخل الفوائد والمضار، تماماً كالأدوية المُصنعة؛ إذ لا يتم تناول دواء معين بالوقت نفسه مع دواء آخر لما لهما من أضرار معاً ويحتاجان الى طبيب لوصفهما. وقال إنه في دول الغرب الطب البديل يُدرس بجامعات مُتخصصة كباقي التخصصات وهو علم له طُلابه وعُلمائه. وخلال حديث الخبير مع «الدستور» ذكر بعض المواقف التي يتعرض لها أثناء عمله حيث قال إنه قام بزيارة صيدلي أعشاب طبية حاصل على شهادة علمية بهذا التخصص من هولندا.
 وختم مُتمنياً أن يُبادر أحد لتدريس مساق علمي عن الأعشاب وأن يخرج جيل مُبدع ليُعيد لها ألقها،ولا يُخفى ما لها من فوائد رائعة، أو ان يضيفوا لدراسة الهندسة الزراعية فرعا علميا يُعنى بدراسة الأعشاب الطبية وأنواعها واستخداماتها وطُرق العلاج بها، كما هو معمولٌ به لدى الغرب، وللعلم أن العرب القُدامى هم رواد هذا المجال الواسع.
 الحُجامة
 كتبت الدكتورة سيرين الحموري المُتخصصة بالحُجامة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أخبرني جبريل أن الحجم أنفع ما تداوى به الناس ).
و قال صلى الله عليه و سلم  (إن في الحجم شفاء ) .
  أستخدم الصينيون والفراعنة هذا العلاج منذ ثلاثة ألاف عام قبل الميلاد, وقد أوصى الرسول عليه الصلاة والسلام بالتداوي به فتطور كثيرا بعد ظهور الحضارة الإسلامية ونجح في علاج الكثير من الأمراض.
 والحجامة هي:
هي جذب الدم وإخراجه من سطح الجلد عن طريق كاسات هواء توضع على الجلد فتسبب تهيجا وينجذب الدم الفاسد ثم يشرط الجلد ليخرج الدم؛ الدم الفاسد هو الدم المحمل بكريات الدم الحمراء و البيضاء الهرمة التي تجاوز عمرها الافتراضي, و الشوائب الدموية و الأخلاط الرديئة التي تصل للدم بطريقة أو بأخرى بما في ذلك اثأر الأدوية والملوثات الكيماوية المختلفة التي نتعرض لها و هذا الدم يدور مع الدورة الدموية و يميل للركود و التجمع بمواضع معينة بأعلى الظهر تتميز بضعف التدفق و بطء حركة سريان الدم بها وعندما يتم التخلص من هذا الدم الفاسد يزيد تدفق الدم النقي المحمل بكريات دم فتية إلى أعضاء الجسم فينعشها و يغذيها و يستعيد الجسم توازنه من جديد و تنشط عملياته الحيوية و قدراته المناعية.
 آراء.
 قال المواطن أسامة الدُليمي: أنه يُفضل الطب الحديث بسبب التطور التكنولوجي للمُعدات والأجهزة الطبية وقدرتها على إكتشاف الأمراض المُعدية والقاتلة،إضافة الى التطور الحاصل في العلاجات وقدرة العُلماء على اكتشاف الأدوية الجديدة وقدرتها بالقضاء على الأمراض المُختلفة منها المُستعصية كالسرطان.  وأضاف الطالب العشريني أمجد العابودي:أنه يُفضل الطب الحديث بما أنه يدرس تكنولوجيا المعلومات وعالم بالتطور الحاصل،ولكن هذا لا يعني أن نستغني عن الطب البديل أو أن نُهمله لانه لولا الطب البديل لما تواجد الطب الحديث،فالطب الحديث مبني على الطب البديل ولكن بوسائل جديدة ومتقدمة.
حيث ذكر العشريني محمد العرابي: يُفضل الطب الحديث لتعامله بشكل دقيق مع المريض و أن الطبيب يعرف المرض بشكل صحيح ويتم معالجته ومعالجة المُضاعفات التي قد تنتُج ،بينما الطب البديل أو طب الأعشاب يُعالج الأمراض الخفيفة ك «وجع المعدة والرشح» وما شابه.
 طب بديل أم طب حديث،الغاية واحدة والهدف نفسه «شفاء المريض من داءه».والتعاون سويةً للتخفيف من آلام المرضى.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش