الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فيل العالم الطائش

رمزي الغزوي

الخميس 16 آب / أغسطس 2018.
عدد المقالات: 1992

نتذكر عندما فاز دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، وصار يستعرض توقيعه الغريب العجيب عند أول قراراته التنفيذية، قالوا يومها إنه يملك توقيعا زنبركياً يشبه مخطط جهاز (ريختر)، وسيسجل زلزالاً عالمياً يقلبه رأساً على عقب.
وحين رأى صديق نافذ البصيرة، ذلك التوقيع العرمرمي، قال إنه منشار أكول نهوم ،(يهرف رايح جاي). وفسرته زميلة ضليعة بتحليل التواقيع ونفسيات أصحابها، بأن خربشته ليست سوى نبضات قلب تضخم بعد تكلس بليد في الأوردة والشرايين.
وقالت واحدة من العرافات سمت نفسها (زرقاء السلامة) على صفحات فيسبوك، بعد أن ذرفت دمعها حزناً ورأفة لحال عالمنا الأحمر: ترامب شخص بركاني، متهور، كلغم أرضي محمص، سريع الغضب وسريع الرضا. لن يثبت على حال ومآل. ستراه ليلاً هنا، ونهاراً هناك. ينقض ما يبنيه في ظهر الغد. وقد صدقت فيما ذهبت إليه.   
يومها تذكرت رجال قبيلة بدائية هرعوا إلى شيخهم ليقرأ رسالة وصلتهم من السرايا، وهم يتوقعون فيها شراً كبيراً. الشيخ الجليل لم يقل إنه أميٌّ، لا يعرف القراءة، ولم يدخل مدرسة أبداً، بل أخذ يتأمل الرسالة ويقلبها بيدين متغضنتين، ويجعل أسفلها عاليها وعاليها أسفلها، ثم يديرها 180 درجة حتى زاغ بصره، قبل أن يقرأ محشرجاً ودمعة عالقة بزاوية العينين: خطوط طايحة، وخطوط طالعة، وإن سلمتم من الطالعة، لن تسلموا من النازلة.
اليوم تصح كل التوقعات والتحليلات والتفسيرات بحق ترامب وتوقيعه. فصاحب الخربشة المنشارية لم يهدأ منذ دخل البيت الأبيض. هو فنان في خلق الخصوم، وفي قتل الأصدقاء وسحقهم. ينفث غضبه على الجميع، ولا يسلم من شره وشراره أحد. هو يريد أن يكون شرطي العالم النزق، الذي يؤدب بهراوته كل من يجتاز خطوطه المتحركة المنفلتة. 
لو استعرضنا حروبه مع أصدقائه ومستشاريه وحلفائه، قبل أن نستعرضها مع أعدائه، ولو حللنا مشاكله المفتعلة مع الدول العدوة والحليفة ابتداء بكوريا الشمالية وايران والمكسيك وصولا إلى حربه الاقتصادية الاعتباطية ضد تركيا؛ فسنرى أننا أمام شيء أكبر من مناشر يأكل على الرايح والجاي.  
سيكون توصيف الفيل الطائش الجانح إلى بازار قوارير الخزف هو الوصف الأضبط والاقرب إلى حالة عالمنا مع ترامب. فكيفما تحرك يكسر خزفة، ويلهو بشظاياها ثم يمضي إلى غيرها. كيفما خطى يهتك سكون المرايا، ويحطم المزهريات ويدوس ورودها، ثم يهدم جداراً لينفذ إلى منجر آخر. بذيله يضرب، وبخرطومه يلطم، وبأذنيه الشراعيتين يصفع، وبيديه ورجليه يرفس ويركل. وبنابيه يبقر ويطعن حتى أقرب الحلفاء إليه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش