الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجالس المحافظات تُنهي عامها الأول اليوم دون إنجاز

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 01:09 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 17 أيلول / سبتمبر 2018. 09:39 مـساءً
دينا سليمان

 

تبدأ مجالس المحافظات «اللامركزية» القائمة على مستوى المملكة اليوم السادس عشر من شهر آب عامها الثاني دون أي إنجاز ملموس على أرض الواقع، ليبقى مشروع «اللامركزية» في عامه الأول نظرياً دون تفعيل حقيقي يذكر، في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة وفق وعودها إلى تفعيل دور مجالس المحافظات في عامها الثاني لتحقيق الغايات الرئيسة من وجودها.
رؤساء غالبية مجالس المحافظات أجمعوا عقب مرور عام على مشروع «اللامركزية» أنه كان من الأجدر بالحكومة أن تكون رفعت من جاهزيتها واستعداداتها قبل البدء بالمشروع فعلياً على أرض الواقع، وأن تكون اتخذت خطوات تحضيرية واستباقية للمشروع من ناحية الجهات الحكومية المسؤولة عن المشروع، والرؤساء والأعضاء القائمين على تلك المجالس، عبر رفع سويتهم وقدراتهم من ناحية أخرى، سيما وأن معظمهم من فئة الشباب وليسوا من روافع سياسية.
وبالرغم من مرور عام على إنفاذ المشروع دون أي إنجاز يذكر لصالح المجتمعات المحلية من النواحي الخدمية والتنموية، لتبقى تلك المجتمعات الخاسر الأكبر بين الحكومة وأعضاء المجالس، وبالرغم من عزم الحكومة اتخاذ إجراءات تصب في صالح مشروع «اللامركزية «، إلا أن أعضاء مجالس المحافظات لا زالوا متخوّفين من قوى الشد العكسي التي لا تسعى لصالح إنجاح المشروع الذي يتعارض ومصالح تلك القوى، ليبقى المشروع قيد الوعود طيلة العام الثاني من عمر المجالس.
رئيس مجلس محافظة العاصمة المهندس أحمد العبداللات قال لـ»الدستور» إنه كان من الأجدر بالحكومة أن تبدأ بتقييم اجراءاتها قبل أن تبدأ بتقييم مشروع اللامركزية بعد مرور عام على تنفيذه حسبما أعلنت في كتاب الرد على كتاب التكليف السامي.
ووفق العبداللات فإنه من الأولى أن تسلط الحكومة الضوء على أخطائها وتقصيرها ونقاط ضعفها، وأن تتدارك تلك الأخطاء وتلافيها في العام الثاني من عمر مجالس المحافظات، إن أرادت إنجاح المشروع فعلياً.
كما أنه كان من المفترض أن تكون الحكومة أكثر كفاءة وقدرة وتهيئة للتعامل ومجالس المحافظات قبل اعتماد مشروع بهذا الحجم، وإدخاله حيز النفاذ.
الحكومة من جانبها أقّرت خلال اللقاء الذي جمعها، أمس الأول، برؤساء مجالس المحافظات بأن هناك تقصيراً حكومياً تجاه مشروع «اللامركزية»، كما أقرت بوجود أخطاء تنفيذية وفنية عبر المشاريع المدرجة ضمن موازنة العام الحالي، كإدراج مشاريع لا يوجد لها أراض أو مبالغ مالية أو مصدر تمويل، ليصار إلى الإيعاز بتشكيل لجنة لتفادي أخطاء عام 2018 وعدم تكرارها العام المقبل.
كما أن الحكومة ماضية بنقل العديد من الصلاحيات من الوزراء إلى المديريات في المحافظات لإنجاح نهج اللامركزية، إلى جانب مساعيها لرفع نسب إنجاز المشاريع المدرجة ضمن موازنة العام الحالي قبل نهايته، سيما المتعلقة بالشأن الصحي.
وبالرغم من الوعود الحكومية آنفة الذكر للارتقاء بأداء مجالس المحافظات، إلا أن أعضاء المجالس بحسب العبداللات كانوا يطمحون خلال لقاء الرئيس، أمس الاول، بمزيد من الوعود والتطبيق الفوري، سيما المرتبط بأدوات التمكين، كونهم لا زالوا يشكون غياب أدوات العمل بعد مرور عام على تطبيق مشروع اللامركزية، وعلى رأس تلك الأدوات وجود مقرات لمجالس المحافظات، ليتسنى لهم القيام بمهامهم ومتابعتها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش