الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطريق إلى إربد

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
محمد عارف مشه

 

 قالت وهي تلوح باصبعها: أنت (الكنترول؟)، الباص رايح لإربد؟
أرتجفت ذعرا وهززت برأسي نافيا. فأكملت المرأة السمينة: كم الأجرة؟
ـ لا أعرف
(سنحك) قالت. فعرفت أنها وبختني. صمتُ، فاستغلت المرأة صمتي وأضافت: (سنحك)، من دون الرجال وضحكت فاهتزت الحافلة لضحكتها وكدت أسقط من مقعدي.
تسلقت حافة الباب (سحلية) أخرى لها صوت ابن عرس وبنطال هابط يكشف ملابسه الداخلية وشعر طويل. نظرت لوجه (السحلية) فوجدت له بعض شعيرات على الذقن فعرفت أنه رجل وفي فمه لبان. نظر نحوي بامتعاض ثم قال آمرا: أجرتك
 كم؟ قلتُ
دينار قالها بنزق ونظارته تتهمني بالجهل لعدم معرفتي بالأجرة. مددت يدي إلى الجيب الخلفي وأخرجت المحفظة الجلدية فوجدتها فارغة.
ـ خلّصني قال الكنترول آمرا
مددت يدي إلى جيب البنطلون الأيمن. لم أجد شيئا. لوّح ببسيجارته مهددا. مددتُ يدي نحو الجيب الأيسر كذلك فوجدتُ جيبي مثقوبة.
ـ إنزل قالها (الكنترول)، وأضاف: أعرف أمثالك مرق عليّ كثير.
ضغط السائق على كوابح الباص فأصدر زعيقا طويلا ثم توقف في مكانه.. أخرج عصا من جانبه ثم قال لـ(الكنترول): مالك؟
 ما معه الأجرة. قال (الكنترول).
دائما هناك أمل. دائما هناك رجاء. دائما هناك جيب سري آخر، همستُ بها لنفسي فتذكرت الجيب السري. مددتُ يدي نحوه. شهقت فرحا لعثوري على ورقة زرقاء من فئة العشرة دنانير أخرجتها فرحا. تبادل السائق نظرات لها معنى لم أفهمه. وعم ضجيج الصراخ في الباص. تبعه سكوت مخيف.
عاد السائق خلف مقود السيارة. وانطلق كمن يقود طائرة في مطبات جوية ذات اليمين وذات اليسار تارة وتارة بالضغط على الكوابح..
 فجأة توقف في مكانه جوار شخص يقف على الرصيف، التقطه (الكنترول) كقطعة قماش بالية وألقى به في أول مقعد فارغ.
 أشعل (الكنترول) سيجارة وأعطاها للسائق مشتعلة. ثم أشعل سيجارة لنفسه ونفث حلقات دخانه نحوي، فطاب لي أن أخرج سيجارة وأشعلها، لكن امرأة زعقت: ممنوع التدخين.
 نظر السائق نحوي وهزّ رأسه مهددا وأشار بيده نحو يافطة مكتوب عليها ممنوع التدخين. رأيتها لأول مرة طول الطريق فقلت: فلماذا تدخن أنت إذن؟
أنا السائق أجاب بغرور وثقة بالنفس.
أعدت السيجارة داخل علبة السجائر، ورحت أشغل نفسي بالعبارات المكتوبة على جدران الباص فقرأت... أخي المواطن. أكل البزر للسعادين... يا ناس يا شر كفاية قر. وعبارة مكتوبة بهذا الشكل: (تموت االأسد في الغابات جوعن ولحم الظان توكله الكلاب).
قم وامسك بالحديد. قال (الكنترول) لي آمرا وأشار إلى عمود حديدي مثبت في سقف الباص، نظر نحو البنت، وأضاف بنظرة تعج بذكورته لفتاة صعدت إلى الباص، أشار لها بيده نحو مقعدي وقال لها بلطف: تفضلي.
انطلق الباص ثانية متقافزا كقرد في غابة استوائية. فتقافز رأسي يضرب بالسقف حينا، وجسدي يلوح كدالية عنب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش