الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مخطط سياحي بالقدس يشمل بناء 20 ألف وحدة استيطانية

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة – أبرمت بلدية الاحتلال بالقدس اتفاقا مع «سلطة دائرة أراضي إسرائيل»، بموجبة سيتم بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة. وحسب الاتفاق، سيتم بناء أحياء استيطانية جديدة وتوسعة للمستوطنات القائمة إلى جانب إقامة مناطق صناعية لتوفير فرص العمل، وكذلك مناطق سياحية وفنادق ضمن مخطط «القدس الكبرى». وسيمتد الزحف الاستيطاني الجديد من مداخل القدس في شارع « بيغين» حتى منطقة «جفعات رام» والمجمعات الاستيطانية «بسغات زئيف»، و»هار خوتسبيم»، و»كربات يوفيل»، والمالحة والمنطقة الصناعية في «عطروت»، والتلة الفرنسية. وبموجب الاتفاق ستستثمر «سلطة دائرة أراضي إسرائيل»، 600 مليون شيكل، بينما 800 مليون أخرى سيتم جمعها من الإيرادات المتوقعة من الرسوم والجبايات لتسويق الوحدات السكنية، كما تم الاتفاق بين الجانبين على استثمار 1.4 ميار شيكل في البنية التحتية والأماكن العامة في أحياء المدينة المحتلة. فلسطينيا، عقب المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، على المشروع الاستيطاني الجديد بالقول إن «إعلان الاحتلال الموافقة على فرض إقامة 20 ألف وحدة استيطانية في القدس مدينتنا وعاصمة دولتنا المحتلة، يعتبر عدوانا جديدا يضاف إلى دائرة العدوان المستمر منذ احتلال المدينة في عام 67 المشؤوم، ويندرج في إطار معاداة آمال السلام والأمن والاستقرار المنشود».

من جانبها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين إن «هذه الخطوة الاستيطانية التهويدية التوسعية تتزامن أيضا مع تسريع عشرات المخططات والمشاريع الاستيطانية من بينها مشروع القطار الهوائي الذي يربط بين القدس الغربية والشرقية وهو مشروع استيطاني يمر بمحاذاة أسوار البلدة القديمة وتشرف عليه منظمة العاد الاستيطانية». وأكدت الوزارة في بيانها لوسائل الإعلام أن اليمين الحاكم في إسرائيل يعتبر الانحياز الامريكي الاعمى للاحتلال وسياساته الاستيطانية «شباك فرص ذهبي» يواصل استغلاله بشكل بشع لتنفيذ جميع مخططاته وتدابيره الاستعمارية التوسعية في القدس، والتي تهدف الى تهويد المدينة المقدسة وتغيير معالمها ووضعها القانوني والتاريخي، وفصلها بالكامل عن محيطها الفلسطيني.
وواصل عشرات المستوطنين المتطرفين اليهود أمس الخميس، اقتحام ساحات الحرم القدسي الشريف تحت حراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال والشرطة الاسرائيلية. وقال مدير عام دائرة الاوقاف الاسلامية العامة وشؤون المسجد الاقصى بالقدس الشيخ عزام الخطيب لمراسل وكالة (بترا) في رام الله، ان شرطة الاحتلال واصلت التضييق على دخول الفلسطينيين للأقصى، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند الأبواب، وخاصة النساء بالإضافة إلى استمرار منع دخول عشرات النساء والرجال للمسجد منذ فترة طويلة. واضاف، ان شرطة الاحتلال وفرت الحماية الكاملة للمستوطنين خلال اقتحامهم لساحات الأقصى بدءا من دخولهم عبر باب المغاربة بساحات الصباح وتجولهم الاستفزازي بساحاته حتى خروجهم من باب السلسلة.
وهدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي بحراسة مشددة من قوات الشرطة صباح أمس الخميس، قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في النقب للمرة الـ132، فيما تصدى السكان لمخطط التشريد بالبقاء في الأرض، حسبما أفاد سليم الطوري.
وحسب الطوري، فقد اقتحمت الجرافات بساعات الصباح الأولى القرية وشرعت بتنفيذ هدم الخيام والمنازل وتشريد سكان القرية من النساء والأطفال والنساء وتركهم دون مأوى على الرغم من أحوال الطقس شديدة الحرارة، حيث أصر السكان البقاء في قريتهم وإعادة بناء الخيام.
وتواصل السلطات الإسرائيلية مخططها هدم عشرات القرى مسلوبة الاعتراف وتشريد سكانها سعيا منها لمصادرة أراضيهم التي تقدر مساحتها بمئات آلاف الدونمات، وذلك ضمن مخطط تهويد النقب، ويأتي هدم العراقيب في الوقت الذي صادقت السلطات الإسرائيلية على بناء 4 مستوطنات جديدة بالنقب.
وأوضح الطوري، أن سكان العراقيب سيواصلون خوض معركة الصمود بالأرض وبناء الخيام مجددا في تأكيد منهم على رفضهم مخطط التشريد والتهجير والمساومة على الأرض والمسكن. ولفت إلى أن العراقيب محطة فاصلة في معركة الصراع على الأرض بالنقب مع السلطات الإسرائيلية، والبقاء في القرية هو تأكيد على التمسك بحق الملكية بالأرض وعدم التنازل عنها رغم الإغراءات والمساومات.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش