الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسؤول أميركي: واشنطن وموسكو متفقتان على خروج إيران من سورية

تم نشره في السبت 18 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً


دمشق - قال مسؤول أميركي، الليلة الفائتة، إن الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا بشكل مبدئي على أنه يجب على إيران أن تخرج قواتها من سورية، ولكن روسيا أوضحت أنه «من الصعب تنفيذ ذلك».
جاءت هذه التصريحات تمهيدا للقاء يعقد، الأسبوع القادم، في سويسرا، بين مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي، جون بولتون، ونظيره الروسي، نيكولاي بتروشوف.
ويتوقع أن يناقش الطرفان الوضع في سورية، والضغوطات الأميركية على إيران، وقضايا أخرى تتصل بالعلاقات بين موسكو وواشنطن، مثل الاتفاقيات بشأن الرقابة على الصواريخ البالستية والأسلحة النووية.
وبحسب المسؤول الأميركي، فإن الموقف الروسي هو أنه يجب على إيران أن تنسحب من سورية، ولكن دفعها للقيام بذلك هو أمر صعب ومعقد، وهو موقف مماثل لموقف صرح به مسؤولون روس لوسائل إعلام إسرائيلية في الشهور الأخيرة.
وكانت روسيا قد تعهدت لإسرائيل بإبعاد إيران إلى مسافة 85 كيلومترا من خط وقف إطلاق النار، وقد التزمت إيران بذلك، دون أن يشمل هذا الاتفاق دمشق.
الى ذلك أفادت صحيفة «الوطن» المقربة من النظام السوري، أن القوات الأميركية شرعت في تشييد مطار عسكري جديد في منطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة شمال شرق سورية، فيما كشف نائب قائد المجموعة العسكرية الروسية العاملة في سورية، أنه يعمل في سورية الآن أكثر من ألف عنصر من الجيش الروسي من المختصين في نزع الألغام وإبطال العبوات الناسفة.
وحسب الصحيفة، فإن 150 شاحنة تحمل مواد بناء وأسلحة، قد وصلت من شمال العراق إلى دير الزور والشدادي، وسط حديث عن إنشاء مطار حربي أمريكي جديد في المنطقة.
وذكرت أن قوات «قسد» الكردية سمحت للقافلة الأميركية بدخول مناطق سيطرتها، وأن وفدا أميركيا برئاسة السفير الأميركي السابق في البحرين وليم روباك، اجتمع مع أعضاء «مجلس الرقة المدني» التابع لتنظيم «مجلس سورية الديمقراطية».
وترافقت زيارة الوفد الذي ضم بريت ماكوغريك مبعوث الرئيس الأميركي، مع دخول قوافل شاحنات عسكرية أميركية وغربية كبيرة إلى شمال شرق سورية قادمة من العراق ومحملة بالمعدات والآليات العسكرية والأسلحة.
إلى ذلك، قال اللواء سيرغي كورالينكو نائب قائد المجموعة العسكرية الروسية العاملة في سورية إنهم يعملون، ليس فقط في إزالة الألغام وتطهير مختلف المواقع والمنشآت من العبوات والقذائف التي لم تنفجر، بل ويقومون بتدريب عناصر نزع الألغام في الجيش السوري.
وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مؤخرا أن المختصين الروس من مركز مكافحة الألغام العامل في سورية، قاموا منذ 2016 بتطهير أكثر من 17 ألف مبنى وأزالوا أكثر من 105 آلاف عبوة وقذيفة، وطهروا أراضي تزيد مساحتها على 6.5 ألف هكتار من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها وتركها «الإرهابيون»، على حد قوله. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش