الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أميركا دولة غير استثنائية

تم نشره في السبت 18 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً


ويليام سميث- «اميركان كونسيرفاتيف»
ان الاعتقاد باننا معفيون من الالتزام بالنهج الاخلاقي لمجرد اننا ندعم الديمقراطية  يعد اسوأ غلطة قد ارتكبناها على الاطلاق. ففي اعقاب المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الاميركي دونالد ترامب في مدينة هلسنكي، اعلنت مجلة ناشونال ريفيو نفسها «ضد المساواة الاخلاقية». وقد زعمت المجلة انه لا يمكن ان تقوم مساواة بين التدخل الاميركي في الانتخابات الاجنبية والتدخل الروسي في انتخاباتنا وذلك لان الهدف الذي ترمي اليه الولايات المتحدة يتمثل في «دعم الديمقراطية والحرية السياسية وحقوق الانسان».
وعلى الرغم من ان التدابير التي تتخذها الولايات المتحدة قد تكون نبيلة المقصد وتنشد خير البشرية جمعاء، الا ان مجلة ناشونال ريفيو قد اقرت بان مساعيها في سبيل تعزيز الديمقراطية تنحرف عن المسار الصحيح في غالب الاحيان وتتصف بالفوضوية- وهو وصف قد يرى الشعب العراقي انه اقل من ان يصور الحالة التي عاشوها بدقة.
مثل العديد من المنتقدين للرئيس ترامب، يعد تبني مجلة ناشونال ريفيو للمعتقد القائل بان اميركا دولة استثنائية، بحيث لا بد من ان تعفى من القوانين الاخلاقية التي تحكم الكون وذلك نظرا لالتزامها بالنهج الديمقراطي، أمرا قد شهد الغرب مثيلا له من قبل. اذ ان اليعقوبيين في فرنسا زعموا مزاعم مشابهة، اثر انجرافهم في تيار الحماس الثوري.
ففي اواخر عام 1791، اعلن عضو في التجمع، بينما كان يؤجج الراي العام تجاه الحرب على النمسا، ان فرنسا «قد اصبحت تضم الشعب الاهم في العالم اجمع، ولذلك فان سلوكه يجب ان يكون الآن متوافقا مع ما كتبه له القدر. اذ حين كانوا عبيدا، اتسموا بالجرأة والعظمة، هل يعقل ان يصبحوا الان ضعافا وجبناء بعد ان غدوا احرارا؟».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش