الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السعودية ترفع شعار «العالم في قلب المملكة» وتتعهد بموسم حج استثنائي

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2018. 11:28 مـساءً

مكة المكرمة  - عمر المحارمة
على بعد أيام قليلة من انطلاق موسم الحج لهذا العام تحولت منطقة مكة وما حولها الى ما يشبه خلية النحل التي تسابق الزمن للخروج بموسم حج استثنائي.
الدخول الى غرف إدارة موسم الحج يكشف عن تفاصيل كبيرة لا يعرفها غالبية الناس، وقد لا يدرك البعض حجم العمل المهول الذي يُنفذ لضمان انسيابية آداء فريضة الحج وحسن إدارة كل التفاصيل المتعلقة به وضمان أمن وسلامة الحجيج.
  3 ملايين حاج ومنظومة محترفة تدير الحشود
أكثر من ثلاثة ملايين مسلم سيؤدون الحج هذا العام، ملبين مكبرين، ينتقلون خلال خمسة أيام من مشعر منى إلى عرفات ومنها الى مزدلفة فمنى مرة أخرى وأخيرا إلى الحرم المكي، حركة الملايين هذه تتم في منطقة جغرافية ضيقة وعرة، وفي إطار زمني محدود لا يحتمل التقديم او التأخير، وفي حركة متجانسة متزامنة لا مجال فيها للخطأ، فكيف تفعل السعودية كل ذلك!.
المنظومة الأمنية السعودية تدير بهدوء وحنكة منظومة أمنية غاية في الانضباط والتعقيد وتواجه التحديات الجسام باحترافية عالية بفضل ما توفر لها من خبرة متراكمة عبر عقود.
مدير قوة أمن الحج والعمرة والطوارئ اللواء محمد بن وصل الأحمدي يضرب مثلا يكشف حجم هذه التحديات بالإشارة الى أن عدد المصلين الإجمالي الذي يؤدون صلواتهم في الحرم المكي يصل الى نصف مليار إنسان كل عام، موضحا أن متوسط عدد المصلين في كل صلاة يبلغ 200 ألف شخص، أي أن مليون مصلٍ يوميا في الحرم يغادر 80% منهم الحرم في الدقائق الأولى بعد انتهاء الصلاة.
إدارة هذه الحشود في الحرم الشريف والمشاعر المقدسة تتم عبر أحدث التقنيات العالمية، وبخبرات سعودية بالكامل بفضل وجود كوادر محترفة تعمل من خلال عدد من المؤسسات والأجهزة الأمنية، مثل قوات أمن الحج والطوارئ والأمن العام والدفاع المدني، وبتمثيل متكامل من كافة القطاعات الحكومية ذات العلاقة بالحج، حيث تعتبر هذه الإدارات عَصب عمليات إدارة الحشود في الحج التي يعمل فيها الاف المنتسبين للقوات الأمنية، الذين ينتشرون في كل المواقع لخدمة الحجاج القادمين من مختلف بقاع الأرض يحملون جنسيات وثقافات مختلفة ويضمون نسبة كبيرة من كبار السن والأطفال.
هذه القوات تدربت للتعامل مع كافة الاحتمالات والسيناريوهات ولديها أكثر من مستوى للخطط والطوارئ للتعاطي مع سيل الحجيج المليوني الذي ينتشر في منطقة جغرافية محدودة ويتحرك بين المشاعر المقدسة في توقيت واحد تقريبا وفي ظروف جوية صعبة بفعل درجات الحرارة العالية.
 المهمة الفريدة
يصف اللواء الأحمدي، إدارة هذه الحشود «بالمهمة الفريدة من نوعها التي لا يماثلها أي حشد في العالم» مؤكدا أن إدارته تملك القوة الكافية لإدارة الحشود عبر خطط واستراتيجيات منوعة، وضعت خطة لكل احتمال وطارئ.

ويشير اللواء الأحمدي خلال حديثه للإعلاميين من غرفة السيطرة لإدارة الحشود داخل الحرم المكي إلى أنه لم تسجل أي حادثة في المسجد الحرام بفضل الله أولا وبفضل الترتيبات والتجهيزات المعدة بترتيب دقيق جدا ووفق خطط محكمة التطبيق.
 العالم في قلب المملكة
اعتمدت وزارة الإعلام شعار «العالم في قلب المملكة» لموسم حج هذا العام، والذي يحمل في تصميمه البسيط 8 معان ظاهرة وخفية، تعكس بعض ما تحمله مناسبة الحج من شعائر ومعالم وأهداف، حيث يرمز الشعار إلى الكعبة، ويمثلها المربع في قلب الشعار، والطواف وينعكس على الخطوط نصف الدائرية حول المربع، وكلمة حج والتي تظهر في الخطوط المستديرة التي هي في الأصل حرف حاء الخارجي وحرف جيم الداخلي ويمثل مربع الكعبة نقطته.
كما يحمل الشعار القبلة، وتنعكس في استدارة الشعار الشبيه باستدارة البوصلة، بالإضافة الى ساعة مكة ويمثلها استدارة الشعار ومربع المنتصف، ومركزية موقع مكة، وتعكسها الصورة الشاملة للشعار التي تظهران مكة في قلب العالم، إشارة الاستقبال wife، ويظهر معنى الاستقبال الدائم لكل المسلمين من أقطار الأرض في الاقواس العليا التي تشبه اشارة استقبال شبكات الاتصال، وسعف النخلة، وهي إحدى أيقونات المملكة التي تعكس طبية وثقافة المملكة ويظهر في الخطوط المنحنية للشعار.
جدير بالذكر أن الهوية الجديدة للحج سيجري استخدامهما عبر المنصات الرقمية والمواقع الإلكترونية، وفي الصحف ووسائل الإعلام، ونشرها من خلال الرسائل الإعلامية والفيديوهات وفي المطبوعات وغيرها.
كما سيتم إطلاق موقع إلكتروني يحمل الهوية الجديدة، ليكون مصدراً إعلامياً، مخصصاً لنشر أخبار وبيانات موسم حج 1439هـ، والتعريف بمبادراته، وما يتخلله من أنشطة وفعاليات.
وسيجري استخدام الشعار عبر المنصات الرقمية والمواقع الإلكترونية، وفي الصحف ووسائل الإعلام، ونشرها من خلال الرسائل الإعلامية والفيديوهات وفي المطبوعات وغيرها.
 تحد مع الذات لموسم حج استثنائي
 يقول وكيل وزارة الإعلام السعودية الدكتور ناصر الحجيلان: «التحدي الذي وضعته المملكة هذا العام هو أن ندير موسم حج استثنائي لم نشهده عبر التاريخ»، ويضيف في «دردشة» مع عدد من الصحفيين العرب والأجانب: «هذا التحدي ليس جديدا، فنحن في كل موسم حج نتحدى المواسم السابقة ونسعى لتحسين وتجويد الموسم وإضافة شيء جديد عليه».
ويؤكد الحجيلان أهمية دور وسائل الإعلام في نقل الصورة الحقيقية والاطلاع على كواليس إدارة موسم الحج، مشددا على أن معرفة المسلمين بهذه الجهود تساعد كثيرا على تجويد الخدمات المقدمة ورفع مستوى التعاون بين الحجاج والأجهزة العاملة في الميدان.
  الانفتاح على الإعلام مرده الثقة بالنفس
يقول مدير مركز التواصل الإسلامي في وزارة الاعلام السعودية الدكتور فهيم الحامد: «هذا نحن وهذا ما نقوم به، الصورة أمامكم والأقلام بأيديكم»، في إشارة الى تفهم السعودية لكل الآراء التي تتناول عملها وإدارتها لموسم الحج.
الحامد الذي ينقل رؤية جديدة ومتقدمة لدى القيادة السعودية في التعامل مع الإعلام يحيل الانفتاح هذا على الاعلام الى عنصرين «الثقة بالنفس وبالإنجاز، ووجود قصة نجاح لا يمكن لأي إنكارها مهما حاول التعامي عنها».
 ويكشف الحامد عن استضافة المملكة لـ 800 إعلامي من مختلف دول العالم هذا العام، للاطلاع على الجهود المبذولة في تنظيم وتأمين موسم الحج، الوفود الإعلامية أدخلت الى مراكز وإدارات غاية في الحساسية، وأطلعت على معلومات دقيقة وحساسة، بصورة تعكس حجم ثقة السعودية بنفسها وبعملها.
ما بين معاني ودلالات سياسية للحج يصر على وجودها أهل الفقه والعلم، باعتبار أن الحج موسم سنوي لتآلف المسلمين وتعارفهم والتباحث في شؤونهم، تبتعد السياسة نهائيا عن آليات التعامل مع الحجاج وفقا للبلدان القادمين منها، فالتعامل واحد ولا يعكس العلاقات ما بين السعودية والبلدان التي تناوئها.
فقد وصل الى أرض المملكة العربية السعودية الاف القادمين من هذه البلدان الراغبين بتأدية فريضة الحج لهذا العام، كما تستضيف السعودية عددا من الاعلاميين الذين يحملون جنسية هذه الدول، بعيداً عن أي حسابات مرتبطة بالوضع السياسي والدبلوماسي المتأزم ما بين المملكة العربية السعودية وهذه الدول.
 إنفاق الحجاج.. 190 مليون ريال يوميًا
 يتوقع مختصون سعوديون، أن يبلغ متوسط حجم الإنفاق اليومي للحجاج على المواد الغذائية والمياه نحو 190 مليون ريال وفق تقديرات قدر نائب رئيس لجنة المواد الغذائية في غرفة جدة، محمد الجهني.
ويقدر الجهني ان الحجاج يستهلكون ما لا يقل عن مليون عبوة مياه معدنية، و100 طن من الأرز، و50 طنًا من السكر، وما لا يقل عن 3- 5 أطنان من اللبن، و20 ألف كرتون شاي كبير.
وأضاف «نائب رئيس لجنة المواد الغذائية»، إن استهلاك الحجاج للأسماك يوميًا سيتراوح ما بين 20-40 طنًا أغلبها مجمدة ومستوردة، بينما سيصل احتياج الحجاج من الدجاج المجمد فئة 700 جرام إلى مئة ألف كرتونة، وهو ما يعني استهلاك مليون دجاجة يوميًا.
 إندونيسيا تتصدر دول العالم في عدد الحجاج
تكشف الأرقام الرسمية الصادرة عن إمارة منطقة مكة ان عدد الحجاج القادمين من الخارج بلغ مليونا و521 ألفا، حيث كانت أكثر الجنسيات على الترتيب: الإندونيسية، الباكستانية، الهندية، البنغالية، التركية، الإيرانية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش