الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القاصة تغريد أبو شاور توقع «كحل» في مكتبة شومان

تم نشره في السبت 18 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

عمان - عمر أبو الهيجاء
 وسط حفاوة كبيرة من المثقفين والمبدعين، وقعت القاصة تغريد أبو شاور مجموعتها القصصية «كُحل» الصادرة عن وزارة الثقافة، وشاركت في حفل التوقيع الناقدة الدكتورة ليندا عبيد، وذلك مساء الأربعاء الماضي، في مكتبة عبد الحميد شومان.
ومجموعة «كُحل»،  تجربة سرد قصصي ينتمي إلى الحساسيات الجديدة التي تعطي الأهمية للفكرة وللجرأة في طرحها. وكما هو الشأن بالنسبة لمجموعتيها «نمش» و»خرز»، حيث تواصل القاصة تغريد  أبو شاور في إصدارها الجديد هذا، بالنبش في نفسية فئة من النساء، مزيحة من خلال حكاياتها الكمامة التي تكتم أصواتهن، معتمدة في ذلك على بناء حكائي متنوع ولغة سلسة ورشيقة، تجعل القارئ منذ القصة الأولى في ضيافة بوح نسائي خالص.

     والقصة أبو شاور من الأسماء الأدبية المختلفة التي استطاعت عبر منتجها القصصي اللافت أن تلفت أنظار الناقد حول خصوصيتها وسردها المدهش مما جعلها أن تأخذ المكانة المرموقة بين القاصات من مجايلها، وهذا إن على شيء فإنه على ثقافتها ومخيلتها الخصبة عبر بناء قصصي محكم لا يخلو من شعرنة اللغة والجرأة في البوح والطرح إلى جانب قفلات قصصها المدهشة والموشحة بعنصر المفارقة.
واشتملت المجموعة على عدد من القصص الطويلة والقصيرة على عكس المجموعتين السابقتين «نمش»، و»خرز»، ومن هذه القصص: «حسنا، سارة، سميرة، الهندية، لطيفة، فريدة، عجائز، بسمة، جميلة، وجدان، كريمة، ميسر، صوفي، ميرفت، سعاد، ليلى، غالية، حياة، كحل، سراي، والخاتمة». وبحسب أبو شاور، فإن معظم القصص في «كحل» تشتبك مع خصوصية المرأة وتقف على منعطفات كثيرة في حياة هؤلاء النساء بأدق التفاصيل وكذلك شؤونهن.
من جهتها، قالت الناقد الدكتورة ليندا عبيد في قراءتها النقدية للمجموعة: لقد استطاعت القاصة تغريد أبو شاور في مجموعتها «كحل» اختراق أسوار التابوهات والممنوعات الاجتماعية، فالجرأة تشكل أساساً قوياً لإطلاق الموهبة وتفعيل الخيال الخصب، فإن اجتمع ذلك مع الحرفية، نتوصل بلا شك، إلى تجربة مدهشة»، مبينة أن  هذا ما نقف عليه في مجموعة أبو شاور الجديدة، حيث تتكاتف التقنية إلى جانب الحرفية والقدرة على التلوي لقول ما تريد، إذ تتخذ القاصة من الكحل وسيلة لادانة وتعرية المجتمع بغية تغيره»، وتعد «كحل» علامة بارزة في مسيرة أبو شاور، وإضافة نوعية للمشهد القصصي العربي، حيث يجد المتتبع لهذا المنتج القصصي أن القاصة تعمل جاهدة على حبك قصصها بطريقة أكثر عفوية وليست بطابع مصطنع وهذا ما تحيله للقارئ ليأخذ دوره بالتلقي والتحليل ومشاركتها بالنص.
مؤكدة د. عبيد أن أبو شاور عملت أثناء كتابة المجموعة بذائقتها الفنية والتقنية على تطوير شخصياتها، وهذه الشخصيات ملتقطة من أماكن ومدن مختلفة ضمن مخيلة وتخييل خصب، كذلك نرى في نصوصها القصصية نساء متمردات كما قلت متمردات في حياتهن ودواخلهن يجربن الحياة ويرفضن جدولة النهر ويرغبن بتيارات الضد.
إلى ذلك من جهتها قرأت المحتفى بها وبمجموعتها أبو شاور بقراءة مجموعة من القصص، التي حازت على إعجات الحضور والتفاعل معها لفنيتها العالية وملامسة أحاسيس ومشاعر المرأة وقضاياها الإنسانية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش