الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفنانة التشكيلية لميس حواري: أرسم بريشة القلب

تم نشره في الأحد 19 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

إربد - عمر أبو الهيجاء
«مشاريعي مرهونة ومرتبطة بفلسفة ضمن معادلة عناصرها: الحب، والشغف، والوطن، والقمع، والحرية، والشعور، والعمل الدؤوب»، هذا ما ذهبت إليه الفنانة التشكيلية لميس حواري، مضيفة أن «الفن التشكيلي يذهب بالروح بعيدا نحو الألق ومعنى أن تمارس حياتك:.
«الدستور» التقت الفنانة التشكيلية حواري وحاورتها حول تجربتها في رسم البوتريه، ومشاريعها القادمة، فكان هذا الحوار:

]  الفنانة لميس حواري كيف كانت خطوتك الاولى في دروب الفن؟
-  كانت لي خطوات لطيفة خفيفة في الصغر وأيام الدراسة الجامعية، ومن ثم بدأت أخطو خطواتي الأولى والجريئة في ميدان الفن التشكيلي عندما قمت بعرض مجموعة من أعمالي التشكيلية في مدينة اربد عام 2015 مع مجموعة من الفنانين التشكيلين الأردنيين والعرب، وكانت أعمالي  تحاكي الواقع وتلامس مشاعر الناس وتقترب من ذائقتهم وأحاسيسهم، وعلى بساطة هذه الأعمال، إلا أنها كانت جواز سفري للمرور  إلى عالم التشكيل والفن، وبعد ذلك بدأت تتضح ملامح هذه التجربة من خلال تركيزي على رسم البورتريهات للوجوه والطبيعة الصامتة التي تميزت بها تجربتي فيما بعد.
]   ترسمين بالرصاص والزيت والأكريلك أيهما أقرب إليك؟
ـ كأي فنان يبدأ بالرسم بالفحم في تجاربه الأولى ومن خلال الممارسة والتدريب يطور هذه التجربة ويصقلها، الرسم بالفحم هو الأقرب والأحب إلى قلبي لما يعكس حقيقة اللوحة من دون إضافات لونية تجدها واضحة، لكن اللون له أثر آخر لتخرج ما أحسست به وكما اللوحة تحتاج لبعض المؤثرات اللونية ليتضح إحساسك لتصل بهذا الإحساس إلى قلب المشاهد؛ لأن المتلقي المشاهد لأي معرض هو برأيي الحكم الفيصل في نجاح أي معرض، وأحيانا أحاول العمل على تجربتي في إيصالها نحو الحداثة والغرائبية وهذا بالطبع يطلب مني التعمق والإطلاع على المدارس الأخرى، وكم معجبة بسلفادور دالي وغرائبيته وسرياليته المدهشة، لكن كما قلت، ما زالت أعمالي في طور التجريب أستوحي أعمالي من وجوه الناس الطبيعة.

]  كونك ترسمين البوتريه.. هل رسمت الفنانة حواري نفسها في أعمالها؟
- أنا لا أرسم نفسي في أي عمل من أعمالي؛ لأني أرسم ما يجول بداخلي، من خلال المنطلق أجد نفسي وشخصيتي في أعمالي التي أنفذها بدقة وبريشة قلبي لأكون أنا وأكون من خلال هذه اللوحات الناس والحياة والكائنات التي أجسدها في جُلَّ لوحاتي.
]  الفن يمثل الحرية برأيك هل تجدين هذه الحرية؟
- أن تمسك بالفرشاة بين أصابعك وتهم بالرسم مثلا في الهواء الطلق أو الداخل دون أن يعكر مزاجل إحساسك أي طارىء مثلا، هذا نوع من الحرية التحليق في فضاءات الروح، ما دامت هذه الروح تأخذ من مساحة الطيران نحو الجمال هذه حرية، والفن التشكيلي يذهب بالروح بعيدا نحو الألق ومعنى أن تمارس حياتك، وأي فنان أو مبدع عندما ينهي عمله يشعر بنوع من الانتعاش والحرية ..ّ إذ الفن حرية.

]   ما هي مشاريع الفنانة لميس حواري  القادمة في عالم البوتريه؟
- الطموح لا ينضب, والرؤى تتفتح دائما بشكل دائري, وتكبر تماما كما ترمي بحجر إلى الماء .. تتشكل دائرة ضمن دائرة فتكبر الأولى وتلحقها التي تليها نتيجة هذا الفعل فتأتي واحدة تلو الأخرى هذا ما أصبو إليه, لكن دون أن تتلاشى كما تتلاشى الدائرة الأولى من على سطح الماء، بمعنى عندها يضعف تأثير الفعل وهذا تابع لمجموعة من الظروف والعوامل لكي يعيشها الفنان أي فنان كان،  وأي فنان غالبا ً ما يرتكز على أرضية طموحه يتكئ على فكر ورؤية فلسفية، ورؤيتي ومشاريعي مرهونة ومرتبطة بفلسفة ضمن معادلة عناصرها: الحب، والشغف، والوطن، والقمع، والحرية، والشعور، والعمل الدؤوب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش