الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمم المتحدة تقدم 4 مقترحات لحماية الفلسطينيين

تم نشره في الأحد 19 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - عرض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، 4 مقترحات تهدف إلى حماية الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، وتشمل نشر مراقبين وزيادة المساعدات الإنسانية والتنموية.
وفصّل غوتيريش مقترحاته في تقرير من 14 صفحة أعدّه بناء على طلب الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد استشهاد 171 فلسطينيا في قطاع غزة برصاص القوات الإسرائيلية منذ آذار.
المقترحات الأربعة هي تعزيز الوجود الميداني للأمم المتحدة ورفدها بمراقبين لحقوق الإنسان وآخرين للشؤون السياسية مكلّفين بتقييم الأوضاع في الأراضي المحتلة، وزيادة المساعدات الإنسانية والتنموية من أجل ضمان رفاهية السكان، وتشكيل بعثة مراقبة مدنية تنتشر في مناطق حساسة مثل نقاط التفتيش والمعابر وقرب المستوطنات الإسرائيلية تكون مهمتها إعداد التقارير عن مسائل الحماية، ونشر شرطة أو قوة عسكرية بتفويض من الأمم المتحدة تكون مهمتها توفير الحماية المادية للمدنيين الفلسطينيين.
يذكر أن تشكيل قوة حماية أممية يحتاج إلى قرار يصدره مجلس الأمن الدولي، وهو أمر مستبعد الحدوث في ظل استعداد الولايات المتحدة لاستخدام الفيتو لعرقلة أي مشروع تعارضه حليفتها إسرائيل. وفي 1994 انتشرت في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة بعثة صغيرة تضم مراقبين أوروبيين، لكن إسرائيل رفضت كل الدعوات للسماح بوجود دولي في المناطق الحساسة.
وشدّد التقرير على أن تنفيذ كل من المقترحات الأربعة بحاجة لتعاون بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ولكن من المستبعد أن توافق إسرائيل على أي من هذه المقترحات. وتأتي أفكار غوتيريش تزامنا مع مساع للتوصل إلى هدنة طويلة الأمد بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.
في سياق آخر، أنهى المجلس المركزي الفلسطيني دورته الـ 29 التي استمرت 3 أيام في مقر الرئاسة بمدينة رام الله والتي جاءت بعنوان «دورة الشهيدة رزان النجار والانتقال من السلطة الى الدولة».
وأكد المجلس المركزي الفلسطيني استمرار الموقف من رفض صفقة القرن التي تعمل الولايات المتحدة الأمريكية بلورتها أو أي مسمى آخر ومواجهتها بكل السبل الممكنة وإحباطها واعتبار الإدارة الأمريكية شريكا للحكومة الإسرائيلية وجزءا من المشكلة وليس جزءا من الحل. وشدد المجلس المركزي في بيانه الذي وصل لوكالة «سبوتنيك» على استمرار قطع العلاقات السياسية مع الإدارة الأمريكية لحين تراجعها عن قراراتها التي اعتبرها القيادة الفلسطينية غير القانونية بشأن القدس واللاجئين والاستيطان في وقت أكد فيه المجلس المركزي أن علاقة الشعب الفلسطيني ودولته مع إسرائيل القائمة بالاحتلال علاقة قائمة على الصراع بين الشعب الفلسطيني ودولته الواقعة تحت الاحتلال وبين قوة الاحتلال. وعبر المجلس المركزي عن رفضه الكامل للمشاريع التي وصفت بالمشبوهة الهادفة إلى فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، على اعتبار ذلك جزءا من صفقة القرن.
وقال المجلس المركزي في بيانه:»إن التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية وطنية لمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وليس عملاً فصائليا، كما تم في المفاوضات غير المباشرة الفلسطينية الإسرائيلية عام 2014 وفقاً للمبادرة المصرية لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أو اقتراح مشاريع إنسانية وموانئ ومطارات خارج حدود دولة فلسطين وذلك لتكريس تدمير المشروع الوطني وتصفية القضية الفلسطينية والتأكيد أن لا دولة في قطاع غزة ولا دولة دون قطاع غزة».
وأضاف البيان:»أقر المجلس المركزي التوصيات المقدمة له من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بتنفيذ قرارات المجلس الوطني وتقديم مشروع متكامل مع جداول زمنية محددة يتضمن تحديد شامل للعلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية مع سلطة الاحتلال إسرائيل، وبما يشمل تعليق الاعتراف بدولة إسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ووقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله والانفكاك الاقتصادي على اعتبار أن المرحلة الانتقالية وبما فيها اتفاق باريس لم تعد قائمة وعلى أساس تحديد ركائز وخطوات عملية للبدء في عملية الانتقال من مرحلة السلطة إلى تجسيد استقلال الدولة ذات السيادة».
في سياق آخر، أقدم مستوطنون، أمس السبت، على تقطيع عشرات أشجار الزيتون المثمرة في بلدة عرابة جنوب جنين.
وقال شهود عيان إن مستوطنين قطعوا عشرات أشجار الزيتون المثمرة والتي تخطى عمرها 15 عاما تعود للمواطن نظمي دهيدي، ثم لاذوا بالفرار. وأكدت مصادر محلية أنها ليست المرة الأولى التي يعتدي فيها المستوطنون على أرض المواطن دهيدي المحاذية لمستوطنة «دوتان» المقامة على اراضي المواطنين، إذ سبق ان قطع المستوطنون اشجار زيتون قبل أربع سنوات في ذات المنطقة.
وتصاعدت اعتداءات مجموعات من المستوطنين تطلق على نفسها «مجموعات تدفيع الثمن»، على الفلسطينيين وممتلكاتهم بالضفة الغربية في الآونة الأخيرة.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش