الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شكر على تعاز من عائلة الدرعاوي

تم نشره في الخميس 23 آب / أغسطس 2018. 11:18 مـساءً

شكر على تعاز 

 

بسم الله الرحمن الرحيم.. 

" كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ " (( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّر ِالصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ )) ، صدق الله العظيم

 

لا نملك إلا أن نقول : " إنا لله وإنا إليه راجعون ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ، اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرا منها.. 

 

أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أفراد أسرتي خاصة و عشائر التعامرة عامة اشكر كل من قدم لنا التعزية الصادقة والمواساة الحسنة في وفاة والدنا الحبيب المغفور له باْذن الله تعالى الحاج  طالب ابوستة الدرعاوي رحمه الله .. وعظيم الشكر والامتنان لكل من رفع يديه إلى السماء ودعا له.

 نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته إنه سبحانه وتعالى ولي ذلك والقادر عليه.

 

أشكر كل من قدم لنا واجب العزاء سواء بالحضور أو بصادق الشعور من خلال الإتصال الهاتفي أو الرسائل .. أو شاركنا العزاء عبر صفحات المواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي والذي كان له الأثر الطيب والكبير في نفوسنا وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على عاطفة صادقة، ونبل أخلاق أشاع في نفوسنا السكينة والعزاء بفقدان الوالد.

 فطوبى لمعرفة أمثالكم ، ورفع الله من قدركم وشأنكم .

 

كما أتقدم بالشكر الخالص إلى كل من دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ونائبه الدكتور رجائي المعشر وأعضاء الحكومة ومعالي رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي ورئيس مجلس النواب عاطف الطراونة واعضاء المحكمة الدستورية   ورؤساء الوزراء السابقين والاصدقاء من الوزراء السابقين والنواب الحاليين والسابقين والأعيان وممثلي الاجهزة الامنية المختلفة ورؤساء الغرف التجارية والصناعية في المملكة ورئيس جمعية الاعمال الاردنيين ورؤساء وأعضاء النقابات المهنية وممثلي جماعة الاخوان المسلمين والاحزاب واخوتنا رجال الدين المسيحيين والزملاء الإعلاميين ورؤساء تحرير الصحف اليومية والالكترونية والفضائيات ورؤساء مجالس إدارات الشركات الوطنية الكبرى والبنوك.

   

كما لايسعنا ألا ان نقدم الشكر الكثير لكل من الاخوة الاصدقاء و الأهل والأقارب من الأردن والخارج خاصة من الضفة الغربية الذين حضروا مجلس العزاء والذين ساهموا في مشاركتنا عزائنا وخففوا من احزاننا كثيرا .

 أشكر كل العائلة الكبيرة من الاهل والاحبة ،أخص بالذكر كل الأعمام من كان حظورهم يتلو الدعوات ، ترانيم عشق مستدام ، تهيم في فلك المصطفى عليه افضل التسليم والصلوات ، آيات الذكر الحكيم بصوت الأعمام ، كانت تعطر صباحات ومساءات بيت أبي ومنزلنا العامر بالتقوى ، ودفق الدفء المستطاب . نسأل الله أن يجزاهم عنا خير الجزاء وأن لا يريهم أي مكروه في عزيز لهم.

إن المصاب في فقد الوالد كان جللاً والألم كبيراً ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة ودعواتكم الصادقة واسترحامكم الجميل وشعوركم النبيل خفف عنا وجميع الأسرة الشيء الكبير وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على طيب أصلكم وصادق شعوركم. 

نسأل الله أن يجزاكم عنا خير الجزاء وأن يجزل لكم المثوبة وان يجعل كل ما بذلتموه من أجلنا في ميزان حسناتكم جميعا. 

كما نسأل الله جل جلاله بأن لا يري أي منكم مكروه وان يكون سبحانه حافظاً لكم في هذه الدنيا وان يغفرلكم جميعا وان يتولاكم في الصالحين والصديقين إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

 شكر الله سعيكم وعظم أجركم وجزاكم الله عنا خير الجزاء إِنَّ ِللهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى وَكُلَّ شَيءٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمَّى فَلْنصْبِرُ وَلنحْتَسِبْ.. " إنَّا لِلّه وَإنَّا إِلَيّه رَاجِعُون "

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش