الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك في عزاء ووداع رفاق السلاح.. وفاء وتقدير

تم نشره في الاثنين 27 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

يزفُّ الأردن شهيداً تلو الشهيد على درب الخلود والمجد والدفاع عن أرضنا الطهور، وقدر بلدنا أن يظل يعارك قوى الشر والظلام مدافعاً ومنافحاً عن رسالة الإسلام السمحة التي عبثاً يحاول خوارج العصر تشويهها.
لقد قدّم الرجال الرجال في قواتنا الباسلة المسلحة ومختلف أجهزتنا الأمنية الدماء والأرواح في سبيل أمن واستقرار بلدنا، فبعد حادثة التفجير الإرهابية في الفحيص والمداهمة الأمنية لأوكار مجموعة إرهابية في السلط، ها هو الوطن يزف شهيداً نذر نفسه على درب الشهادة، حيث وصل جثمان الشهيد الملازم أول الطيار أحمد علي محمد خليف الخوالدة إلى مطار الملكة علياء الدولي، وهو الذي استشهد خلال دورة عسكرية خاصة بالطيارين في الولايات المتحدة الأمريكية/ تكساس الثلاثاء الماضي، إثر تعرض طائرته خلال رحلة تدريبية إلى حادث وسقوطها مما أسفر عن استشهاده ووفاة طيار أمريكي كان معه في نفس الرحلة.
إنه طريق الحق، وطريق البطولة والفداء، الذي يعرف رجالنا البواسل أنه طريق يفضي إما إلى الشهادة أو إلى النصر والعلياء والعز والكرامة، فهي عقيدة تربوا عليها، تتجلى فيها التضحية لأجل الوطن بأسمى معانيها.
وفي خطوة الواجب والتقدير والوفاء التي يحرص القائد الأعلى للقوات المسلحة، جلالة الملك عبد الله الثاني على تقديمها بخاصة لرفاق سلاحه، وهو الأدرى بعزائمهم وبطولاتهم، قدّم جلالته أمس واجب العزاء بالشهيد العريف أحمد إدريس أحمد الزعبي، الذي ارتقى شهيدا متأثرا بإصابته في حادث التفجير الإرهابي الجبان الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في مدينة الفحيص مؤخرًا.
هذه هي الأسرة الأردنية التي يقودها الملك، قوية منيعة صلبة، فالتضحيات الكبيرة التي قدّمها رجالنا الأشاوس الغيارى، لن يقابلها سوى الوفاء والثأر لدماء الرجال الأحرار، الذين زهدوا بالحياة لأجل رفعة بلدهم وأمنه واستقراره، وما دلالة اللباس العسكري للملك عند تقديم العزاء لأسر الشهداء جميعاً، إلا رسالة واضحة لا تقبل التأويل، بأن دماء الأبطال الزكية لن يقابلها سوى مواصلة درب الرجولة والفداء والتضحية والثأر من الأيادي الآثمة والعقول العفنة، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
المجد والخلود للشهداء، والفخر والعز لأسرهم وذويهم، وراية الحق لقائدنا وجيشنا وأجهزتنا تبقى خفاقة، والخزي والعار للجبناء، وليحفظ الله الأردن عزيزاً قوياً، حاملاً لرسالة الشرف والرجولة والإباء ولو كره الحاقدون الآثمون، وسيبقى هذا البلد بقيادته وبهمة وعزيمة رجاله البواسل وتضحيات وصبر شعبه الأصيل، شوكة في حلوق المارقين الغادرين، ولن تنال الأيادي الجبانة الغادرة مهما تسللت، من عزيمتنا ولُحمتنا ووحدتنا

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش