الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل هذه جامعات ومدارس؟

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً
فارس الحباشنة


ما جرى في جامعة آل البيت من طرد للرئيس من مكتبه، وما أثاره طلاب مدرسة في مادبا من عنف وفوضى واعتداء على الممتلكات العامة يزيد من السؤال الحرج والمقلق عن المدارس والجامعات.
وقائع لربما لا تحتاج أكثر من ندب ولطم، للنظر الى ما يحصل في مجتمعنا،و كيف أن هيبة الدولة وسلطة القانون تختفي في لحظة دون أدنى تردد؟.
سؤال يتعلق أيضا بوجود المدرسة والجامعة في حياتنا، ذلك الوجود الذي غير الحياة بمفهوم التعليم بالخروج من الكهوف وأقبية الماضي الى التحرر والتقدم والخيال وصناعة الحياة والتغيير، وهذا على أساس أن المدارس والجامعات كما نفهم بيوت علم وتعليم وتربية.
المدارس والجامعات لم تعد بعيدة عن تصدير العنف والفوضى والبلبلة ، فما تسمعه من فضائح عن المدارس والجامعات لا يقل خيبة وتعاسة عن مفاسد اخرى تتعلق بالمخدرات وأسلحة بيضاء وعنف يومي واعتداء على مدرسين وغش وتزوير شهادات وسرقة ابحاث وغيرها.
التعليم في الأردن أبعد ما يسير عن أفكار الاصلاح وبناء الفرد .. أفكار بليدة ما زالت تتحكم وتسيطر على الجامعات ..
أذن من لا يعلق جرس الانذار لما يجري في المدارس والجامعات لا يدرك أن الخطر الحقيقي والواقعي الذي يواجه الأردن ليس خارجيا إنما داخلي.
مليودراما تثير أسئلة عميقة عن وقائع أشبه بغزوات الزير سالم ورأس غليص وموروثات الحرب والغنيمة والانتقام في التراث العربي.
قيم الشر والانتقام والاعداء تزرع في عقول مراهقين، فالطالب يذهب الى المدرسة والجامعة حاملا عقله المناطقي والفئوي ، وليس العكس أن المؤسسة التعليمية تصهره وتولد عقيدة وطنية جديدة في وعيه.
في اجيال ماضية الجامعات واجهت السلطة والمجتمع، وكانت صانعة للاصلاح والتغيير والتقدم في الدولة الأردنية، وصنعت لحظة فارقة وفاصلة في الوعي التاريخي الأردني.
المسألة أكبر من حكومة لا تملك الا أن تضع مركز شرطة في كل مدرسة وجامعة، وحتى يضمن الطالب شهادة حسن سيرة وسلوك وعدم محكومية لا شهادة جامعية وعلم ينتفع به.
هي أسئلة كثيرة تطرح عن تأثير الجامعة في المجتمع، وتحرير المجتمع من التقسيم الطبقي، والتعليم هو ممر الصعود الاجتماعي، ولكن يبدو أن الجامعات اعلنت الاستقالة عن دورها الوطني، واكثر ما عادت تكتظ به العنف والتزوير والواسطات وادارة عمومية لبطالة مقنعة، وانتاج «حملة» شهادات جامعية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش