الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تـــأمـــلات فـــي ظــــلال الحكمـــة

تم نشره في الأحد 12 تموز / يوليو 2015. 03:00 مـساءً

د.جميل ابو سارة

 1- ابوالحسن الأشعري ظل معتزليا أربعين سنة من عمره
ثم ساقه بحثه ونظره إلى التراجع عن مذهبه إلى ما قرره في كتبه الجديدة
وابن تيمية يصرح بأن ما يقرره في كتبه تحوُّلٌ عن مذهب قديم فاسد كان يعتقده، فيقول:
[وأنا وغيري كنا على مذهب الآباء في ذلك، نقول في الأصلين بقول أهل البدع]
وهما من أئمة الدين، ومن أذكياء العالم
ورغم ذلك افتقرا إلى المعذرة والمرحمة
فحقيق بنا أن نلتمس العذر لكل مخالف بعدهما
وأن نستوسع رحمة الله
ونرجو أجر الاجتهاد، في كثير من قضايا البحث والنظر


2 - (وأسألك برد العيش بعد الموت) [مسند أحمد]
أما قبل الموت، فالعيش منغَّص لا محالة
فالموت - بهذه الفلسفة - هو الباب إلى طيب العيش وبرده
والحياة السعيدة، حياة العمل والنجاح والإصلاح، مفتاح ذلك الباب

3 - لما تشدد بعض الصحابة الكرام
فكرهوا أن يقسموا لأقربائهم من المشركين شيئا من أموالهم
نزل القرآن الكريم في علاج هذه الظاهرة
وقرر للمؤمنين المعاملة (أو الحقوق) الإنسانية على أساس “ابتغاء وجه الله”
وليس على أساس التصنيف الديني أو الطائفي
كما حكى ذلك ابن عباس رضي الله عنهما قال:
كانوا يكرهون أن يرضخوا [يقسموا] لأنسابهم من المشركين
فسألوا، فرخص لهم
فنزلت هذه الآية:
{ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء
وما تنفقوا من خير فلأنفسكم
وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله
وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون}
[السنن الكبرى للنسائي بإسناد صحيح]

4 - نبي الله موسى عليه السلام، وهو من أولي العزم من الرسل
لم يصبر عن طلب (تعقل) وحي الله للخضر في شأن السفينة والغلام وعمارة الجدار
ولم يكتف بالتسليم التعبدي - رغم ضرورته في صور محدودة -
حتى نال طلبه (ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا) الكهف/82
وتجلى له (المعقول) في ذلك المأمور

5 - الإسلام لم يكفل حرية ‏التعبير فحسب؛ بل جعل التعبير “واجبا” شرعيا وأخلاقيا بوصفه وسيلة “الإصلاح” السلمية،وذلك في المفهوم المتقدم - غير المختزل - لأصول “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”
فإن مات هذا “الواجب التعبيري الإصلاحي” ماتت معه الجذوة المجتمعية
وكانت علامة على انحسار مخيف في روح البناء الحضاري لدى الناس

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش