الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتفاع حصيلة ضحايا اشتباكات طرابلس إلى 78 قتيلا

تم نشره في الاثنين 10 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

 

طرابلس – ارتفعت حصيلة ضحايا اشتباكات مسلحة شهدتها العاصمة الليبية طرابلس مؤخرًا إلى 78 قتيلًا و210 جرحى. وأوضح بيان نشرته، إدارة شؤون الجرحى في طرابلس (تابعة لوزارة الصحة بحكومة الوفاق)، أن الحصيلة الجديدة تضم ضحايا المواجهات منذ اندلاعها في 26 آب الماضي. ولليوم الرابع على التوالي يسود طرابلس هدوء حذر، بعد التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار، الثلاثاء الماضي، برعاية أممية.
وشهدت المدينة اشتباكات بين مجموعات مسلحة متنافسة على نفوذ ونقاط تمركز؛ أبرزها: «اللواء السابع»، وهو فصيل مسلح من مدينة ترهونة (88 كلم جنوب شرق العاصمة)، وكتيبة «ثوار طرابلس» التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق.
وبينما أعلن اللواء السابع أنه يسعى لتطهير العاصمة من المليشيات، تنفي حكومة الوفاق تبعية اللواء السابع، لقواتها، وتقول إنها قامت بحله في نيسان الماضي.
وهدد اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر الجارة الغربية الجزائر بالدخول معها في حرب بسبب «استغلالها الأوضاع الأمنية في ليبيا» وتجاوز جنود جزائريين الحدود الليبية. وأظهر مقطع فيديو نشرته قناة الجزيرة اللواء حفتر وسط مجموعة من مؤيديه وهو بصدد تهديد الجزائر وتأكيده على إمكانية نقل الحرب في لحظات إلى الحدود الجزائرية، مضيفا أن السلطات الجزائرية اعتذرت عن التصرف «الفردي» للجنود الجزائريين، وتوعدت بإنهاء هذه الأزمة في غضون أسبوع واحد.
ووفقا لموقع الجزيرة، فإن تصريحات حفتر تشكل تحديا لجهود الوساطة التي تقوم بها الجزائر بين فرقاء الأزمة الليبية التي طال أمدها، حيث سعت الجزائر منذ اندلاع الأزمة في ليبيا إلى بذل جهود لحلها، كما استقبلت العاصمة الجزائر وفودا ليبية من جميع الأطراف للوصول إلى حل يرضي الجميع. وتصريحات حفتر ليست بالجديدة، حيث اتهم اللواء الليبي المتقاعد سنة 2014 الجزائر ودولا عربية «عدوة» بمحاولة السيطرة على ثروات بلاده.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش