الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"صندوق عبد العزيز الغرير " يساهم من دبي في دعم جهود مؤسسات الأردن لتعليم اللاجئين

تم نشره في الاثنين 17 أيلول / سبتمبر 2018. 07:02 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 17 أيلول / سبتمبر 2018. 07:04 مـساءً

بشبكة دعم واسعة تضم صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين

"صندوق عبد العزيز الغرير " يساهم من دبي في دعم جهود مؤسسات الأردن لتعليم اللاجئين

حوالي 20 مليون دينار (100 مليون درهم إماراتي) ميزانية الصندوق لدعم تعليم اللاجئين
منح تمويلية لكلٍ من منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" في الأردن و"مجموعة لومينوس للتعليم" الأردنية في المرحلة الأولى من برامج الصندوق مع بداية العام الدراسي
المرحلة الأولى من برامجه المقسمة على ثلاثة مراحل تخصص أكثر من 8.6 مليون دينار أردني لدعم أكثر من 6500 طالب من اللاجئين في الأردن ولبنان ورعايا الدول التي تعاني من الحروب والكوارث من القاطنين في دولة الإمارات
 

الأميرة هيا بنت الحسين: التعليم يعزز الفرص بحياة أفضل ويفتح الآفاق نحو مستقبل أكثر إشراقاً
عبد العزيز الغرير: نؤكد من جديد التزامنا بمساعدة أكبر عدد ممكن من الشباب اللاجئين
الطيّب آدم: من المهم اقتران التعليم بآليات دعم إضافية أكاديمياً واجتماعياً
حسام لبدي: الطموح تمكين الشباب في الأردن من تحقيق قدراته الكاملة
 

17 أيلول 2018 –عمّان، المملكة الأردنية الهاشمية

بدعم واسع من مختلف المستويات، أطلق "صندوق عبد العزيز الغرير" اليوم رسمياً في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة المرحلة الأولى من برامج دعم رعايا الدول التي تعاني من الحروب والكوارث القاطنين في دولة الإمارات و تعليم اللاجئين في الأردن و لبنان.

وكان الصندوق، الذي تأسس في دبي في حزيران 2018 بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين، قد أعلن تخصيص ما قيمته 100 مليون درهم إماراتي؛ أي ما يناهز 20 مليون دينار أردني، من المنح التي سيقوم بتوزيعها خلال ثلاث سنوات من أجل دعم تعليم الطلبة من اللاجئين.

وقال معالي عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم بدولة الإمارات وممول الصندوق، في كلمته الافتتاحية في فعالية إطلاق المرحلة الأولى أمام الشخصيات المشاركة وممثلي المؤسسات التي سيتم تقديم الدعم لها: "نؤكد من جديد التزامنا بمساعدة أكبر عدد ممكن من الشباب اللاجئين للعودة إلى مسار الدراسة لما فيه ضمان مستقبلٍ أفضل لهم ولأوطانهم."

ويتزامن إعلان إطلاق المرحلة الأولى من برامج الصندوق مع بدء العام الدراسي الجديد، لتشمل تقديم 45 مليون درهم إماراتي؛ أي ما يزيد عن 8.6 مليون دينار، بصيغة دعم مادي مباشر لمؤسسات تعليمية ومنظمات إنسانية مرموقة لتمكين أكثر من 6500 طالب وطالبة من التحصيل العلمي والمهني والأكاديمي في المرحلتين الثانوية والجامعية، فضلاً عن تنمية المهارات الشخصية والتقنية الأخرى التي تسهم في تأمين مستقبل يستطيع فيه الطالب تحقيق ذاته وتفعيل طاقاته.

وأثنت صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين على المبادرة معتبرة أن "لهذه البادرة الإنسانية الخيّرة التي أطلقها معالي عبد العزيز الغرير لدعم تعليم الآلاف من الطلاب اللاجئين والشباب العرب أثر إيجابي على مستقبل الكثيرين من هؤلاء الذين اضطرتهم الصراعات قسراً لتغيير مسار حياتهم، مؤكدة أن تطوير المعارف والمهارات من خلال التعليم يعزز الفرص بحياة أفضل ويفتح الآفاق نحو مستقبل أكثر إشراقاً فيه الأمل والطموح والإيجابية."

شركاء بسجلٍ متميّز

وأعلن الغرير أسماء المؤسسات التي سيتم تقديم الدعم لها خلال المرحلة الأولى من برامج الصندوق بعد أن اختيرت تبعاً لكفاءتها وتأثيرها في تنفيذ برامج تعليمية ذات أثر نوعي في مستويات التعليم الثانوية والمهنية والجامعية في كلٍ من الأردن ودولة الإمارات ولبنان وهي منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" بالأردن ومجموعة لومينوس للتعليم الأردنية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ومشروع توحيد شبيبة لبنان في الجمهورية اللبنانية.

ولفت الطيب آدم، ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف في منطقة الخليج العربي إلى الضغط الكبير الذي يرزح الأطفال والشباب من اللاجئين تحته، منوّهاً بوعي معالي عبد العزيز الغرير بأهمية اقتران التعليم لهذه الفئة الهشة بآليات دعم إضافية أكاديمياً واجتماعياً، مؤكداً ثقته بفاعلية الرؤية المشتركة القائمة على تقديم الدعم المتكامل لما فيه إكمال المزيد من الطالبات والطلاب من اللاجئين في الأردن تعليمهم الثانوي ليحظوا بفرص متكافئة لبناء مستقبل أفضل.

من جانبه قال حسام لبدي، عضو مجلس إدارة مجموعة لومينوس للتعليم، إن طموح المجموعة تمثّل دائماً في تمكين الشباب في الأردن من تحقيق قدراته والمساهمة في مسارات التنمية اقتصادياً واجتماعياً، لافتاً إلى وحدة الهدف والرؤية المستقبلية لكلٍ من المجموعة وصندوق عبدالعزيز الغرير لتعليم اللاجئين في توفير الفرص للشباب، ومؤكداً على جاهزية البرامج المهنية والتقنية التي تطبقها المجموعة لتمكين اللاجئين الشباب وتأهيلهم لخوض غمار سوق العمل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش