الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«51» مليون دينار دعم دولي لتمكين الأردن من الوصول لتعليم نوعي للطلبة السوريين

تم نشره في الثلاثاء 18 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً



عمان - كوثر صوالحة
أعلنت أستراليا وكندا والاتحاد الاوروبي وألمانيا والنرويج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، تقديم 51 مليون دينار أردني، لتمويل خطة الحكومة الأردنية حول «تسريع الوصول إلى التعليم النوعي الرسمي للطلبة من اللاجئين السوريين» للعام الدراسي 2018 / 2019.
 وتوزع الدعم الإضافي الجديد بواقع، 7ر2 مليون دينار من الحكومة الأسترالية، و7ر2 مليون من الحكومة الكندية، و10 ملايين من الاتحاد الأوروبي، و17 مليونا من الحكومة الألمانية، و5ر1 مليون من الحكومة النرويجية، و2ر9 مليون من المملكة المتحدة، و7ر0 مليون دينار من الولايات المتحدة الأمريكية.
وجاء تقديم هذا الدعم تعبيرا عن التزام الدول المانحة واستمرارها في دعم التزام الحكومة الأردنية في توفير التعليم لجميع الأطفال في الأردن بغض النظر عن جنسياتهم.
 وسيمكن الدعم الحكومة الأردنية من تغطية جزء كبير من متطلبات خطة «تسريع الوصول إلى التعليم الرسمي للطلبة من اللاجئين السوريين، وتوفير التعليم النوعي لنحو 130 الف طالب من اللاجئين السوريين في المدارس الأردنية، بالإضافة إلى توظيف المعلمين الجدد وتدريبهم، وتمويل رواتب المعلمين والإداريين، وفتح المدارس الإضافية ذات الفترتين، وشراء الكتب المدرسية، ودفع الرسوم الدراسية، وتغطية تكلفة العمليات التشغيلية للمدارس، وتوفير المعدات لها.
 واكد وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة، خلال لقائه امس في الوزارة سفراء الدول المانحة، التزام الأردن في توفير فرص التعليم الملائمة لجميع الطلبة على أراضيه، مشيرا إلى ما حققته الوزارة في مجال خطة تسريع الوصول للتعليم، وأهمية استمرار الدعم المالي المقدم من المانحين.
وقال ان الحكومة الأردنية ملتزمة وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، بضمان حق التعليم لكل طفل على الأراضي الأردنية دون استثناء، انطلاقا من قيمنا وثوابتنا الوطنية والأخلاقية وتجنبا لخلق جيل ضائع.
وبين الدكتور محافظة، أن الأردن يوفر لمواطني الدول الأخرى فرصة للاندماج في مجتمع يسمح له بإعادة بناء حياتهم.
 وسيسهم هذا الدعم بحسب الدكتور محافظة، في مساعدة الاردن ووزارة التربية والتعليم في تقديم خدمات التعليم النوعي للأطفال اللاجئين، في إطار الدور الانساني الكبير الذي يقوم به الأردن نيابة عن المجتمع الدولي، وسيسهم كذلك في تمكين الوزارة من الاستمرار في الوفاء بالتزامها بتوفير التعليم النوعي لجميع الطلبة، ومساعدتها في تنفيذ خططها على أكمل وجه، في ظل استمرار التحديات والضغوط الكبيرة التي تواجه النظام التربوي في الأردن.
 واكد وزير التربية والتعليم استمرار الوزارة في جهودها للوصول للطلبة من اللاجئين السوريين، ممّن هم خارج المدرسة وقبولهم في المدارس الحكومية، وزدياة وصولهم لرياض الأطفال، وتحسين توفير التعليم النوعي لهم.
وبين أهمية استمرار التعاون من أجل تعزيز نوعية النظام التربوي وكفاءته، لتحسين نتاجات التعلم لجميع الطلبة، كما تضمنته الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016 – 2025 والخطة الاستراتيجية للتعليم 2018 -2022.
من جانبهم أشاد سفراء وممثلو الدول المانحة والاتحاد الأوروبي، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، بالتزام الحكومة الأردنية ووزارة التربية والتعليم، في فرص التعليم لجميع الأطفال في الأردن بما فيهم اللاجئون.
وأكدوا التزام دولهم في الاستمرار بمساعدة ودعم الأردن والتخفيف من الأعباء الاقتصادية الكبيرة التي تسببت بها أزمات المنطقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش