الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موسكو تحمل تل أبيب مسؤولية إسقاط «إيل-20» ومقتل 15 عسكريًّا روسيًّا

تم نشره في الأربعاء 19 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

عواصم - حمل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في مكالمة هاتفية مع نظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، تل أبيب المسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة الروسية «إيل 20» قبالة الساحل السوري.
وقال شويغو: «رغم الترتيبات القائمة مع إسرائيل لمنع وقوع الحوادث.. جرى إبلاغ قيادة القوات الروسية قبل دقيقة واحدة فقط من الهجوم الإسرائيلي، ما يحمّل إسرائيل كامل المسؤولية عن إسقاط الطائرة الروسية ومقتل طاقمها».
وتابع شويغو: «وزارة الدفاع الروسية دعت الجانب الإسرائيلي مرارا إلى الامتناع عن شن الهجمات على الأراضي السورية، مشيرة إلى أنها تهدد أمن الجنود الروس.. ممارسات الجيش الإسرائيلي لا تعكس روح الشراكة الروسية الإسرائيلية ونحتفظ بحقنا في الرد بخطوات مناسبة».
وفي هذا الصدد، أكد المتحدث باسم الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف، أن وزارة الدفاع ستحتفظ لنفسها بحق الرد المناسب على ممارسات إسرائيل الاستفزازية، التي تسترت مقاتلاتها بطائرة الاستطلاع الروسية، لتسقطها الدفاعات السورية خطأ.
وتابع: «إسرائيل لم تحذر قيادة القوات الروسية في سوريا مسبقا، ولم تبلغنا بعمليتها عبر الخط الساخن، إلا قبل أقل من دقيقة من الضربة، الأمر الذي لم يسمح لنا إبعاد الطائرة الروسية إلى منطقة آمنة».
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طائرة «إيل-20» الروسية أُسقطت بصاروخ سوري بالخطأ جراء تصدي الدفاعات الجوية السورية لغارة إسرائيلية. وقالت الوزارة الدفاع الروسية كما نشرت «روسيا اليوم» إن الطيارين الإسرائيليين استعملوا الطائرة الروسية كغطاء لتصبح عرضة للنيران السورية، فاستهدفها الصاروخ السوري بالخطأ على انها اسرائيلية بسبب تصرفات عدوانية اسرائيلية. واكدت الدفاع الروسية ان التصرفات الاسرائيلية عدوانية مؤكدة احتفاظ روسيا بالرد المناسب.
وأضاف كوناشينكوف «لم يكن ممكنا لوسائل مراقبة الطيران الإسرائيلي وطياري «إف-16» ألا يكونوا قد رصدوا الطائرة الروسية، حيث أنها اتجهت للهبوط إلى ارتفاع 5 كم ورغم ذلك، نفذوا هذا الاستفزاز عمدا». واختتم: «نعتبر هذا الاستفزاز الإسرائيلي تصرفا عدائيا. حيث أسفرت التصرفات اللامسؤولة للعسكريين الإسرائيليين عن مقتل 15 عسكريا روسيا. وهذا لا يتوافق مع روح الشراكة الروسية الإسرائيلية ونحتفظ بحق الرد بالإجراءات الجوابية المناسبة». وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الغارات استهدفت مستودعات المؤسسة التقنية في الضواحي الشرقية لمدينة اللاذقية.
في موضوع آخر، أعربت سورية عن ترحيبها بالاتفاق حول محافظة إدلب الذي أعلن عنه في مدينة سوتشي الروسية، مؤكدة أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة بينها وبين الاتحاد الروسي وبتنسيق كامل بين البلدين.
وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ سانا أمس الثلاثاء: إن الجمهورية العربية السورية ترحب بالاتفاق حول محافظة إدلب الذي أعلن عنه أمس الأول في مدينة سوتشي الروسية وتؤكد بأن هذا الاتفاق كان حصيلة مشاورات مكثفة بين الجمهورية العربية السورية والاتحاد الروسي وبتنسيق كامل بين البلدين.
وأضاف المصدر: إن الجمهورية العربية السورية إذ تشدد على أنها كانت ولا تزال ترحب بأي مبادرة تحقن دماء السوريين وتساهم في إعادة الأمن والأمان إلى بقعة ضربها الإرهاب فإنها تؤكد على أنها ماضية في حربها ضد الإرهاب حتى تحرير آخر شبر من الأراضي السورية سواء بالعمليات العسكرية أو بالمصالحات المحلية التي أثبتت نجاعتها في حقن دماء السوريين وعودة الأمن والأمان إلى المناطق التي جرت بها مما ساهم أيضا في البدء بعودة اللاجئين إلى ديارهم.
واختتم المصدر تصريحه بالقول: إن اتفاق إدلب هو اتفاق مؤطر زمنيا بتواقيت محددة وهو جزء من الاتفاقيات السابقة حول مناطق خفض التصعيد التي نتجت عن مسار أستانا منذ بداية العام 2017 والتي انطلقت في أساسها من الالتزام بسيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية وتحرير كل الأراضي السورية سواء من الإرهاب والإرهابيين أو من أي وجود عسكري أجنبي غير شرعي.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش