الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رقص وغناء فمواجهات واعتقالات خلال استباحة الأقصى عشية «الغفران»

تم نشره في الأربعاء 19 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً



فلسطين المحتلة – اندلعت مواجهات في ساحات المسجد الأقصى المبارك واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على فلسطينيين واعتقلت عددا منهم، في أعقاب اقتحام مستوطنين الأقصى، صباح أمس الثلاثاء، واقاموا حلقات الرقص والغناء وأدوا صلواتهم التلمودية.
وتجاوز عدد المستوطنين المُقتحمين للأقصى في الساعة الأولى أكثر من 260 مستوطنا ثم تضاعف العدد، وقام المستوطنون بتأدية صلوات تلمودية بساحات الأقصى، بحماية من قوات الاحتلال.
وجاءت اقتحامات المستوطنين للأقصى عبر مجموعات كبيرة من باب المغاربة وبحراسات مشددة من قوات الاحتلال، واقتحم عدد كبير من طلبة المعاهد التلمودية بلباسهم التقليدي، الأقصى، عشية الاحتفالات بما يسمى «يوم الغفران» التلمودي، والذي يترافق مع إغلاق كافة الشوارع وشل حركة السير.
واحتجزت شرطة الاحتلال المتمركزة على أبواب المسجد الأقصى هويات المصلين الوافدين اليه من النساء والشبان، قبل السماح لهم بالدخول، فيما انتشرت الشرطة في طرقات البلدة القديمة والطرقات المؤدية الى الأقصى وعلى أبوابه من الجهة الخارجية، تزامنا مع جولات للمستوطنين في المنطقة احتفالا «بعيد الغفران اليهودي».
وبدأت شرطة الاحتلال منذ ساعات عصر أمس بإغلاق طرقات وشوارع رئيسية في مدينة القدس، وفرضت قيودا على الحركة بالمدينة، ضمن اجراءات تتخذها سنويا في «عيد الغفران» تستمر حتى ساعات مساء اليوم الأربعاء.
وأوضح فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والاعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية أن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على كافة موظفي دائرة الأوقاف من المدراء والموظفين وطواقم لجنة الاعمار أثناء تواجدهم بالقرب من باب المجلس أحد أبواب الأقصى، واعتقلت رائد زغير من لجنة الاعمار بعد الاعتداء عليه.
في موضوع آخر، اتهمت والدة الشهيد محمد زغلول الخطيب من بلدة بيت ريما، قوات الاحتلال الإسرائيلي باغتيال ابنها بعد أن تعرض للضرب المبرح. وأكدت للصحافيين الذين تواجدوا في منزل عائلة الشهيد، أن الجنود ضربوا ابنها على رأسه، مشيرة بيديها إلى كيفية دفع رأس الشهيد مرات ومرات باتجاه الحائط؛ ما أدى إلى سقوطه فاقدا للوعي.
وأضافت أنها حاولت التدخل للاطمئنان عن ابنها الذي كان ملقى على الأرض دون ملابسه، وأنها حاولت أن تجلب له الملابس لكن الجنود رفضوا طلبها، وامروها بجلب هويته وعدم الاقتراب من ابنها.
وقالت والدة الشهيد إن جنود الاحتلال وضعوا القيود في يدي ابنها الفاقد للوعي، وشاهدتهم بعد خروجهم من نافذة المنزل، وهم يحملونه على الاكتاف بعد أن بقي فاقدا للوعي، وهنا صوب الجنود بنادقهم صوبها وطلبوا منها العودة إلى الداخل، ولكنها اسرعت باتجاه مخرج المنزل إلا أنهم كانوا غادروا المكان.
واتهمت والدة الشهيد محمد الخطيب جنود الاحتلال باغتيال ابنها، متسائلة عن السبب الذي دفعهم لقتله بدم بارد. واستشهد صباح أمس، الشاب محمد زغلول الخطيب (24 عاما)، من بلدة بيت ريما بعد تعرضه للضرب المبرح اثناء اعتقاله من قبل الوحدات الخاصة التابعة لجيش الاحتلال. وقال بشير شقيق الشهيد، إن قرابة 40 جندياً من الوحدات الخاصة الإسرائيلية اقتحموا منزل العائلة فجر أمس، واعتقلوا محمد، واعتدوا عليه بالضرب المبرح وبشكل وحشي، فسقط مغشيا عليه، واعتقله الجنود وهم يحملونه.
كما استشهد فجر أمس فلسطينيان بقصف صاروخي إسرائيلي شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. وقال شهود ومصدر طبي، إن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخاً على مجموعة من المواطنين شرق المدينة، ما أدى إلى استش هاد مواطنين، نقلا أشلاء إلى مستشفى ناصر في المدينة. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش