الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابو البصل: مكافحة آفة الإرهاب والتطرف من أولويات الأردن

تم نشره في الأربعاء 19 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

السلط – رامي عصفور         
مندوبا عن رئيس الوزراء افتتح وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور عبد الناصر ابو البصل، امس، فعاليات الندوة الدولية « خطر الارهاب على الامن الاجتماعي والسلم الاهلي» والذي نظمها المنتدى العالمي للوسطية امس بالتعاون مع جامعة البلقاء التطبيقية، بمشاركة أئمة وعلماء من دول عربية. واكد الدكتور ابو البصل ان مكافحة آفة الارهاب والتطرف من اولى الاولويات في الاردن ومواجهتها بالبحث والاستقصاء وعمل الدراسات وتكاتف الجهود والعمل صفا واحدا مع منتسبي الاجهزة الامنية والقوات المسلحة. واشار الى ان رسالة عمان كانت من اولى المبادرات الفكرية التي حذرت الامة من تداعيات الصراع في المنطقة وما يحمله من خطط واثار تطال الامن الفكري والاجتماعي الى ضرورة المواجهة بمختلف ابعادها، فوضعت خطتها لمواجهة موضع التنفيذ وفق رؤية شاملة متكاملة اثبتت ان بلدنا ومجتمعنا قوي بقوة تماسكه، وقوة ثقافته وقوة تعليمه، وقوة نظامه، وجامعاته ومؤسساته، وقوة انتماء ابنائه.
الصادق المهدي
اعتبر رئيس المنتدى العالمي للوسطية الصادق المهدي»ان تقديس الوافد من الماضي، من اهم حواضن التطرف، وهو تقديس له دعاته، لافتا الى ان ذلك «يوجب وعيا دينيا يميز الثوابت من المتحركات». وقال ان «الدولة الوطنية من الوافد من العصر الحديث، والتحديث مرتبط بالاحتلال الاجنبي، ما ادى الى تدنيس العوامل الوافدة، وبما ان الحضارة الغربية متسمة بالاستعلاء ومحاولة هندسة الاخرين على شاكلتها». واضاف المهدي مخاطبا الندوة الدولية حول «خطر الارهاب على الامن الاجتماعي والسلم الاهلي» في البلقاء امس الثلاثاء، «لقد اعتبرت الدولة الوطنية والنظام الدولي المعاصر استسلاما للغزو الثقافي الوافد، وتقديس نظام الخلافة الوافد من الماضي، وتدنيس نظام الدولة الوطنية الوافد من العصر، ما يتطلب في النظر بعض الدعاة جهادا لاقامة نظام الخلافة على انقاض الدولة الوطنية، وواجبية اسقاط الدولة الوطنية، وواجبية احياء الخلافة، يفتحان بابين واسعين للتطرف». واضاف ان الخلافة الجامعة والامامة الجامعة تطلعات تجاوزها الزمن، وهي ليست شرطا في تحقيق مبادئ الاسلام في الولاية، ولكن وجود راي بانهما اساس لشرعية الحكم يطعن في شرعية الدولة الوطنية، بل يجعل الولاء الوطني هشا ومعارضا لوحدة الامة، فالدولة الوطنية اليوم هي اساس نظام الحكم والادارة بالعالم، وهي الوحدة المعتمدة في النظام الدولي، ينبغي ان نقوم بتأصيل نظام الدولة الوطنية بما يؤكد انه مقبول ضمن مقاصد الشريعة الاسلامية.
مروان الفاعوري
وبين الامين العام للمنتدى العالمي للوسطية المهندس مروان الفاعوري ان هذه الندوة التي تظافر على عقدها ارادات طيبة مشتركة بين المنتدى وجامعة البلقاء، وذلك بقصد بيان خطر الارهاب على الامن الاجتماعي والسلم الاهلي، وتبين اساليب مواجهة ذلك وطرائق دفعه تعكس رؤى نخبة من علماء الامة ومفكريها ذوي الايدي والابصار والتجربة. واشار الى ان الاردن صمد على جبهتي المواجهة الدامية التي كانت تستهدف امننا الوطني، تلك المواجهة التي جعلتنا اسرى الموت والخراب والفوضى كما هو سائد من حولنا. واضاف ان الخلايا الكامنة في بلادنا، حققت نجاحات محدودة في عمان والعقبة والفحيص، وفشلت امام يقظة جهاز المخابرات في اربد والرصيفة والكرك، وهكذا بات الصراع مستترا حينا ومكشوفا حينا، وسجالا بين اجهزة الامن الوطني، وبين قوى التطرف. واضاف ان النجاحات التي تحققت للدولة في مواجهة الخلايا الكامنة لداعش والقاعدة، لم تعد كافية لتحقيق الاستقرار والطمأنينة الامنية والسياسية، امام جبهة ثالثة تتحرك داخليا بفعل عوامل موضوعية اجتماعية وسياسية، وبفعل تحريك مفتعل ظهرت اثاره على خلفية اشاعات وافتراءات واكاذيب مقصودة يسمها اصحاب مهنة العالم الافتراضي الالكتروني « الذباب الطيارة الالكترونية» التي تنشر خبر يتم تداوله لدى الاف الناس، فيؤثر على خياراتهم واولوياتهم ودفعهم نحو الاحتجاجات المبعثرة لو المنظمة، ويؤدي احيانا الى اعدام سياسي واجتماعي لأشخاص ابرياء.
مثنى الضاري
والقى الامين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الدكتور مثنى حارث الضاري كلمة العلماء المشاركين، قال فيها اننا نؤكد ونتعاون مع اخواننا في الاردن على حمايته وامنه وحرصنا على استقراره والدفاع عنه بكل الوسائل الممكنة.  واضاف ان هذه الندوة تاتي للتركيز على مواجهة الارهاب والاسباب والظواهر والنتائج وسبل المعالجة، لافتا الى الجوانب التي نغفل عنها احيانا من حيث الحديث عن ثقافة الارهاب والمبادئ الحاكمة لثقافة الارهاب بالعالم، مبينا ان الارهاب هو قضية عالمية. وقدم شكره للاردن ملكا وحكومة وشعبا على رعايتهم لاخوانهم العراقيين والعرب الذين لجؤوا الى الاردن بلد الرباط والحشد واقتسموا معهم لقمة العيش وهذا ليس غريبا عن اردن العروبة.
عبدالله الزعبي
وكان رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الجهة المستضيفة للمؤتمر الاستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي القى في بداية الندوة كلمة قال فيها»لقد نجح دعاة الفكر المتطرف في بناء منظومة اعلامية قائمة على التكنولوجيا المتطورة لنشر أفكارهم والتسويق لها في حين أغفلنا عناصر التواصل الاجتماعي منذ البداية حتى بدا تأثيرها واضحا منذ ظهور ما يسمى بثورات الربيع العربي. واضاف الزعبي ان نتائج اهم دراسة اجريت على الشباب في الاردن تحت عنوان «الشباب في مواجهة الفكر المتطرف» بينت ان الجهل بجميع اشكاله ( الديني واللغوي من جهة ومفهوم الدولة الحديثة من جهة ثانية ويعد الاساس في الخروج عن الاعتدال المجتمعي والديني يليها العامل الاقتصادي ومن ثم العامل الاجتماعي والعدالة والمساواة» وهو ما فرض علينا في جامعة البلقاء التطبيقية ان نعيد النظر في طريقة تعليمنا لطلبتنا حيث اعتمدنا في خططنا الجديدة على المهارات وركزنا فيها على الابداع والابتكار مركزين ايضا على فلسفة رسالة عمان.                               ابتسام العطيات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش