الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المواطن الأردني يستحق خدمة لا تخضع للمزاجية

تم نشره في الأربعاء 19 أيلول / سبتمبر 2018. 12:07 صباحاً
  • كتب.jpg

تبذلُ الحكومة جهوداً كبيرة، على طريق الإنجاز، والعمل الميداني، عبر زيارات وجولات عدة يقوم بها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز وأعضاء طاقمه الحكومي، في إدرك عميق أن الإنجاز وحده كفيل بالإنصاف، رغم قلة وشح الخيارات المثالية أمامها.
بالأمس كان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز يبرق بعدة رسائل، تدلل على النية الصادقة في العمل والإنجاز، وهو يدرك أن مساحات العمل وتحقيق آمال وتطلعات المواطنين، على النحو الذي يؤكد عليه جلالة الملك عبد الله الثاني في كتب التكليف السامي للحكومات، قابلة للإنجاز، متى ما توافرت الإرادة والعزيمة على إحداث التغيير المنشود.
لقد جاءت الحكومة وأمامها مشهد ليس من السهولة التعامل معه، فالآمال كبيرة، والتوقعات كذلك، لكن خيارات أي رئيس للحكومة تبدو ليست في أحسن أحوالها، وهي شحيحة وقليلة، وآلية التعاطي معها، تذهب نحو معادلة أقل الخسائر، وعلى هذا النحو يؤكد الدكتور الرزاز خلال لقائه طلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا، نوايا الحكومة في السعي لإغلاق باب التهرب الضريبي وإلى الأبد، وسعيها كذلك لعدم ترحيل المشاكل الاقتصادية للمستقبل، والعمل على وضع حد للعجز في الموازنة حيث إن خلاف ذلك يعني أن الأجيال الحالية ستدفع الثمن.
وامتثالاً للتوجيهات الملكية السامية في محاربة الفساد، يؤكد الرزاز أن لا حصانة لفاسد، حيث إن ظاهرة الفساد أرّقت الأردنيين وهناك شعور بتغلغله وتحوله لثقافة ولا بد من اجتثاثه، مثلما يضع أمام الناس الحقيقة دون تجميل أو مواربة ومفادها أن بديل عدم إقرار قانون للضريبة، هو مواجهة مخاطر فوائد الديون المستحقة عام 2019 بنسب فائدة عالية.
ولعل واحدة من أهم الرسائل التي أبرقها رئيس الوزراء إشارته إلى أن الحكومة ليست أمام خيارات مثالية ومسؤوليتها المكاشفة والمصارحة لواقع الحال، والخروج من الإطار الضيق لضريبة الدخل، والبحث عن مشاريع تسهم في التنمية وتوفير فرص العمل.
وعلى مشهد ملاصق، فإن حالة الرفض التي عبّر عنها مواطنون في عدد من المحافظات إزاء تعديلات قانون ضريبة الدخل، تدلل على حالة الاحتقان المتراكمة والخذلان على مدى عقود ماضية، وهي حالة تقابلها الحكومة بالتأكيد على الإيمان بحرية التعبير لكن من دون الإساءة للآخر، ومع هذه الحالة يؤكد الرزاز أنها تحتاج الدراسة والمعالجة، وأن الدولة التي تبني مؤسساتها هي التي تنجح في التعامل مع التحديات وليس هناك أحد فوق القانون والمواطنة الفاعلة تعني الالتزام بالقانون.
وعلى طريق الإنجاز ومواصلة العمل كان رئيس الوزراء يشدد خلال رعايته لحفل تدشين 65 حافلة جديدة لخدمة النقل العام، على أهمية عدم تأخر موعد اطلاق الباص السريع عن موعده، ولو ليومٍ واحد، وهي واحدة من الخطوات على طريق تطوير قطاع النقل العام الذي بدت الحكومة مهتمة به وجادة في تطويره، مثلما كان مهتماً وعبر الميدان بتوزيع عادل للمياه بمحافظات الشمال، إدراكاً وإيماناً بأن المواطن الأردني يستحق خدمة متواصلة لا تخضع للمزاجية.
هي خطوات تستحق الإشادة، تتطلب من الجميع التفكير بهدوء ومنح الحكومة فرصتها للعمل، ذلك أن الانسياق وراء فكرة الرفض المطلقة للحوار حيال مختلف القضايا الوطنية، لن تصب في خدمة الصالح الوطني، ومن الأهمية اليوم كذلك الوقوف إلى جانب الوطن الذي لا يخفى على أحد حجم التحديات والأخطار المحيطة به.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش