الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قَدَرُ الشّاعر؟!

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

  حيدر محمود

« إلى خيري منصور الذي اختطفته خاطرتُه! «
 سأقولُ لكم:
تبقى الكلماتُ ظِلالاً للكلماتْ
حتّى يُلبِسَها الشّعرُ عباءَتَهُ
فَيُسوّىَ منها دُنيا، تختلفْ عن الدُّنيا
وحياةً لا تُشبِهُها أيُّ حياةْ
ويُفَجّرُ منها أنهاراً، وبحاراً، وسهولاً، وجبالاً
ويُعيدَ اللونَ، إلى وَجهِ الكونِ
ويُطلِعُ في كُلِّ صحاريه الواحاتْ
وأقولُ لكم:
أصعبُ منْ أنْ يمتلئَ الأبيضُ بالأسوَدِ:
أنْ نُدرِكّ : هل نكتبُ نحن «قصيدتَنا»
أم تكتبُنا ؟ّ!
هل نَنْطِقها .. أم تنطقُنا؟!
- ماذا نَفْعَلُ حين نَجِفُّ؟
- نلوذُ بآخِرِ ما ظلّ من الرُّوح..
نُناجيها..
 نَعْقِدُ في حضرتِها حلقاتِ الذّكرِ..
ونَسْتَسْقيها ..
حتى تَنْفرجَ الغُّمّةُ، عن صَدْرِ الغَيْمةْ
حتّى تَخْرُجَ من عَتمتِها الكْلِمةْ !
«مُتلألئةً كالنّجمةِ،
تولَدُ منها آلافُ النجماتْ
أو.. كالنَّخْلةِ .. أعلى منها ما أَطْلَعتِ الغاباتْ !
 الشِعرُ هو الجَمْرُ المُتَشَظّي في الأعماقِ
الحُزنُ المُتَزَنِّرُ بالأحداقِ
يقاومُ بالرّيحِ جُنونَ الرّيحِ
وبالموجِ جنونَ المَوْج ..
ويُصيّرُ .. يُصِرُّ على ألاّ يَسْتَسلمَ أبداً
لطقوسِ الإسْفَنْجْ !
فإذا احترَقَ تَوَهّجَ، ثُمَّ تأجّجَ كالبركانْ !
أعني : أنّ الشِّعرَ هو الإنسانْ
حارسُهُ الْمُنقِذُ من قَهْرِ الصَّمْتِ
وَوَجَعِ الوَقْتِ، وغولِ الموتِ
الفاغِر فاهُ .. ليأكلَهُ، أو يجعَلَهُ لا شْيء !
وما أكثَرها – في هذا الزَّمنِ – اللا أشياءْ
وأقولُ لكم:
لا شيءَ سواهُ، يُعيدُ إلى الدُّنيا «آدَمَ»
ويُعلِّمهُ كُلَّ الأشياءْ ..
يُعلِّمهُ كُلَّ الأشياءْ !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش