الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موظفـو الأونـروا يرتـدون زِي الإعـدام بغـزة

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - تظاهر الاف الموظفين أمس الأربعاء أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين «الأونروا» الرئيسي في مدنية غزة، رفضا واستنكارا لسياسة الوكالة بحق العاملين واللاجئين. وشارك في التظاهرة الحاشدة التي دعا لها الاتحاد العام للموظفين 13 ألف موظف من موظفي «الأونروا».
ودعا رئيس اتحاد موظفي «الأونروا» امير المسحال المفوض العام للوكالة أن يقف عند مسؤولياته وأن يتدخل بسرعة على قاعدة الشراكة، وطالب المفوض العام للوكالة بالتدخل الفوري لحل الازمة، وطالب الرئيس محمود عباس ايضا التدخل لحل ازمة موظفي الاونروا، والحكومة بغزة ان تأخذ دورها لاحقاق الحق لاصحابه، وحذر اتحاد الموظفين الاونروا من الاستمرار بسياسة المساس بحقوق الموظفين، مؤكدا ان اتحاد الموظفين علّق تواصله مع ادارة الوكالة بعد اخلالها بالاتفاق مع الاتحاد حيث ابلغ الاتحاد إدارة الوكالة جاهزيته لتقديم تبرعات لتجاوز الأزمة حتى نهاية كانون أول لكنها لم تستجب، مؤكدا ان الاتحاد قدم وساطات لحل الازمة وعدم المساس بأي من الحقوق ووافق الاتحاد على إخراج الموظفين المعتصمين ضمن جهود الوساطة، وطالب الاتحاد بالدعم والتمويل في 3 مؤتمرات سابقة (نيويورك وروما والقاهرة) والأمر ليس أزمة مالية بل لأجندات سياسية.
وارتدى عدد من الموظفين زِيّ الإعدام وكتب عليها إشارة الأمم المتحدة «UN» في إشارة الى سياسة الإعدام التي مارستها مؤسسات الأمم المتحدة بالصمت عن التقليصات التي طالت موظفي «الأونروا» والخدمات.
إلى ذلك، اقتحم تواصلت صباح أمس الأربعاء اقتحامات المستوطنين ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لقوات الاحتلال التي فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين وواصلت التضييق على حراس المسجد وإبعاد عن ساحات الحرم.
وأتت الاقتحامات بمناسبة ما يسمى «يوم الغفران»، حيث دعت منظمات «الهيكل» لتنفيذ اقتحامات جماعية للأقصى والقيام بمسيرات تهويديه بالقدس القديمة وكذلك أداء صلوات تلمودية بساحة البراق، خلال الأعياد اليهودية التي ستتواصل حتى مطلع تشرين الأول المقبل.
بالمقابل، منعت شرطة الاحتلال العديد من الفلسطينيين وخاصة النساء من دخول ساحات الحرم، كما منعت رئيسة شعبة الحارسات في المسجد الأقصى، زينات أبو صبيح، من دخول المسجد وسلمتها أمر استدعاء للتحقيق، صباح اليوم الخميس، في مركز شرطة الاحتلال «القشلة».
وبحسب مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الأوقاف الإٍسلامية، فراس الدبس، فإن عشرات من المستوطنين اقتحموا ساحات المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، فيما سمح للسياج الأجانب التجوال بساحات الحرم، في الوقت الذي فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين ومنع العديد من النساء وحتى الحراس دخول المسجد.
وانتشرت قوات الاحتلال الخاصة في ساحات الأقصى والمسجد القبلي والمسجد المرواني قبل فتح باب المغاربة، وذلك لإبعاد الفلسطينيين وتوفير الحماية لاقتحامات المستوطنين لساحات الحرم. كما نصبت الحواجز العسكرية عند الطرقات المؤدية لأبواب الأقصى، حيث تواجدت عناصر شرطية مكثفة ودققت بهويات الفلسطينيين واحتجزت بطاقات من سمحت لهم بالدخول للمسجد.
وعم الإضراب التجاري الشامل والحداد منذ صباح أمس الأربعاء، منطقة شمال القدس المحتلة، حدادا على روح الشهيد محمد يوسف شعبان عليان، من مخيم قلنديا للاجئين.
وكانت القوى والمؤسسات والفعاليات العاملة بمخيم قلنديا أعلنت الليلة قبل الماضية عن إضراب شامل الأربعاء، في منطقة مخيم قلنديا والأحياء المتاخمة والمجاورة لها وهي (كفر عقب، المطار، سميراميس) حدادا على روح الشهيد عليان، الذي ارتقى يوم أمس الثلاثاء، برصاص الاحتلال في حي المصرارة التجاري قبالة سور القدس التاريخي من جهة باب العامود.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش