الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عالم اجتماع فرنسي: الثورة الرقمية ثورة ثقافية

تم نشره في السبت 22 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً


عمان
 هل تعتبر التكنولوجيات الرقمية فرصة أو خطرا على الديمقراطية؟ يطرح «ريمي ريفيل» وهو عالم اجتماع فرنسي مهتم بتأثير وسائل الإعلام والتواصل على الثقافة، هذا السؤال الرئيس في كتابه «الثورة الرقمية: ثورة ثقافية» الصادر حديثا عن سلسلة عالم المعرفة التابعة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت، بترجمة الكاتب المغربي سعيد بلمبخوت.
وقبله يطرح الكتاب تساؤلات أخرى كثيرة، منها مزايا انتشار المعلومات وتأثير التكنولوجيا الحديثة على تصرفاتنا (الشخصية والجماعية)، وتقييم كيفية التصرف والتفكير والمعرفة. 
ويهدف الكتاب إلى توضيح ما هو الرقمي بالنسبة إلينا كأفراد، وبالنسبة إلى غيرنا كمجتمع، وهل يعزز أشكال المؤانسة الجديدة عبر الربط والتعبير للأفراد ثم يتساءل عما يغيره الرقمى عند الولوج إلى المعرفة، وهل يشجع شكلا جديدا من الإبداع، وهل يشكل مصدرا حقيقيا للتجديد الثقافي؟
يؤكد المترجم في تقديمه للكتاب أن صاحب الكتاب يرى في التكنولوجيات الرقمية، خصوصا في الميدان الثقافي، انعكاسا للاستعمال الذي يقوم به المرء، ولا يمكن أن تحلل بمعزل عن الفاعلين الذين يمتلكونها، وأنها لم تضع حدا لعدم المساواة في ما يتعلق بالاستخدام، ولم تخف سوء التفاهم بين البشر ولم تقلص بتاتا النزاعات، لكنها وسعت بشكل ملموس الإطار الزمكاني، ووفرت وصولا غير محدود إلى المعارف، ورفعت من القدرة على التبادل والمشاركة؛ لأنها تحاول بشكل ما تغيير تصور المرء للعالم.
وقد اهتم المؤلف في الجزء الأول للكتاب بتعريف التكنولوجيات الجديدة واستعمالاتها، قبل أن يثير موضوع العلاقات بين التقنية والمجتمع، وكيفية استعمال التكنولوجيات الجديدة، والسوق الرقمية وثقافة الرؤية، وهو ما استلزم الاهتمام أكثر بالطابع التقني والاقتصادي للظاهرة.  أما الجزء الثاني «علاقة أخرى مع الآخر» فيعرض لازدهار المدونات في أواخر تسعينيات القرن العشرين، والنمو المذهل للشبكات الاجتماعية وثقافة التقاسم والطرائق الجديدة في القراءة على الشاشة ومستقبل الكتاب في ظل تهميش الثقافة المكتوبة. فمع الإنترنت لم تعد القراءة بالضرورة مرادفا لمعناها التقليدي، الذي يستلزم قراءة كاملة للنص أو الوثيقة، لأن سياق التوثيق تغير، والمعايير على الشاشة تضاعفت، فإيقاع الحياة يفرض قراءة متسرعة، ويثير ريفيل في ختام هذا الجزء مسألة الانتباه والذاكرة وقدرة الدماغ على التكيف، فوفقا للمختصين سيكون الدماغ تحت التأثير الرقمي في حالة تحول، من الدماغ التفاعلي إلى الدماغ الرقمي، لكن المعارف الإجرائية المكتسبة، والتعود بدرجات متفاوتة مع روابط النصوص التشعبية، والقدرات التي يطلق عليها «ما وراء المعرفة» ستظل أصولا في اكتساب الدراية والمعارف. ويركز ريمي ريفيل في الجزء الثالث من كتابه على تأثير العصر الرقمي على مجالي السياسة والإعلام، وعلى خلق مساحات واسعة لحرية التعبير والتفاعلية وديمقراطية الإنترنت.
ويرى في السؤال عن الرقمنة والديموقراطية تلخيصا للرهان الرئيس بالنسبة لوسائل الاتصال الحديثة، فوسائل الإعلام الرقمية بوسعها أن تسمح بإسماع أصوات ووجهات نظر في المجال العام تعاني التجاهل والتهميش في وسائل الإعلام التقليدية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش