الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العمـيــد الهميـســات: قـوات الباديــة تـعمــل عـلـى حـمـايــة الاستـثمـار والمشاريـع التـنمويــة

تم نشره في الأحد 23 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

 المفرق -  غازي السرحان
 يوغلون في الصحراء ايغال السواري, هناك حيث ملهمة العشق الخالدة الصحراء حيث يليق بضباء وضباع الصحراء فرسان قوات البادية الملكية, البادية الحضرة والهيئة مملكة من اهازيج عراقة وحداءات وهجيني وميجنا وكرم ضيافة وطيب موفى, وهناك بين نشامى قوات البادية الملكية حوار غير معلن مع الصحراء, انه حوار الروح والشوق والعناق الابدي تخلد اليها الافئدة وتنبعث منها الرؤى ودفقها النابض بالحياة  . قائد شرطة البادية الملكية العميد سامي عسكر الهميسات، الملثم بلظى الشمس ووجهه الجهم الحميم التقته «الدستور» بقياده إقليم البادية الملكية (قوات البادية الملكية) وكان معه حديث مطوّل عن مهام وواجبات نشامى قوات الباديه الملكيه ضباء الصحراء وضباعها.

وفي حديث خاص «للدستور» مع العميد الهميسات، قال إن شرطة البادية الملكية تعتبر النواة الاولى وشعلة الجيش العربي الاولى، فمنها انبثقت جحافل الجيش العربي المظفر في العشرينيات عندما شرع المغفور لة الملك عبدالله المؤسس في العاشر من نيسان عام 1921 بتشكيل قوة الهجانة وقوة الدرك وكتيبة الفرسان والكتيبة النظامية لحفظ الامن والنظام، وفي عام 1930 صدرت الارادة السامية بتشكيل قوة البادية الاردنية التي احتفل بها رسميا عام 1931 وقد مرت هذة الوحدة بمراحل التطور التي مر بها الاردن الحديث اعدادا وتدريبا وتأهيلا.
واضاف وبمناسبة يوم الاستقلال، في عام 1986 تم تشكيل سرايا حرس الحدود وسميت قيادة البادية وحرس الحدود، وفي عام 1997 فصلت هذة السرايا والحقت بالقوات المسلحة الاردنية وصدرت الارادة الملكية السامية باعادة تسميتها بقيادة قوات البادية الملكية.
وعن تشكيل قيادة شرطة البادية الملكية، اكد ان شرطة البادية الملكية تعد من اقدم وحدات الامن العام ويتبع لها 3 مديريات شرطة ( شمالية ووسطى وجنوبية) ويتبع لكل مديرية عدد من  المراكز الامنية 4 منها في المنطقة الجنوبية مركز امن  رم  والمدورة والجفر والشيدية و3 مراكز بالمنطقى الوسطى وهي مركز امن الجيزة والازرق والموقر و4 مراكز امنية في المنطقة الشمالية مركز امن الرويشد والصفاوي وام الجمال وسما السرحان فضلا عن العديد من نقاط الشرطة المنتشرة ضمن منطقة الاختصاص, بالاضافة الى مجموعة طوارئ مكونة من 5 سرايا وسرية قيادة وسرية هجانة وفصيل للرد السريع
 واشار الى دور مرتبات وحدة الهجانة الريادي والمتميز في ملاحقة المهربين ومنع التسلل من المناطق التي تقع ضمن اختصاصها
مثلما يقوم افراد من وحدة الهجانة بقص الاثر اذا ما كان هنالك متسللون او مهربون حيث بامكانهم اقتفاء الاثر لعدة كيلو مترات داخل الصحراء وبالظروف الجغرافية الصعبة من وعورة الارض وتواجد الاودية والصخور والرمال كل هذة الامور لا تعيقهم عن ممارسة عملهم في اقتفاء الاثر لاكتشاف الجريمة، ولمرتبات شرطة البادية الملكية السبق في تدريب كوادر شرطية من دول عربية شقيقة في مجال قص الاثر.
 ولمرتبات شرطة البادية الملكية دور هام في حفظ الامن وامن السائحين وارشادهم ودلالتهم ونصحهم وارشادهم واسعافهم عند تعرضهم لاي خطر اثناء عمليات التسلق في منطقة وادي رم والمرتفعات التي تجذب السياح اليها، كذلك لها بصمات لا تمحى في عملية الترويج السياحي وتواجد مرتباتها في البترا ووادي رم والمشاركة في الاحتفالات والمهرجانات الوطنية بلباسهم التقليدي (الزبون)المحبب لنفوس السياح والمصطافين واوكل اليهم مهام أمن السياح ومرافقتهم اثناء تنقلهم وتواجدهم في المناطق الصحراوية وخاصة القصور الاموية منها كقصر الخرانة وقصير عمرة وام الجمال وبقية المناطق الاخرى.
 واشار العميد الهميسات إلى ان اختصاص شرطة البادية الملكية يشكل ما نسبته 82 % من مساحة المملكة؛ إذ تمتد مساحة المسؤولية مع امتداد حدود 3 دول عربية شقيقة اضافة الى وجود منافذ حدودية ضمن مناطق المسؤولية هي العمري والمدورة وجابر السرحان.
واوضح ان مهام شرطة البادية الملكية لا تنحصر بالاعمال الشرطية في مجتمع البادية فحسب، بل اوكلت اليها مديرية الامن العام واجبات اخرى منها مكافحة اعمال التهريب والتسلل بكافة انواعها ومساعدة البدو الرحل وخاصة في الظروف الجوية الصعبة وانقاذ من تحاصرهم الثلوج او السيول ومساعدة مستشارية العشائر في تنفيذ برامجها وحل الخلافات العشائرية حسب الاعراف والعادات السائدة ومساعدة المؤسسات المعنية في تنفيذ برامج الاجهزة الرسمية المتعلقة بتنمية البادية الاردنية ومنع الاعتداءات على املاك الدولة وحماية البيئة والترويج للسياحة والحفاظ على سلامة السائح وامنه.
 ولفت قائد شرطة البادية الملكية الى دور شرطة البادية الملكية في المجال الزراعي بمساعدة وزارة الزراعة في انشاء المحميات الرعوية والحيوانية ومنع الاعتداء عليها وتقديم العون والمساعدة في مجال الاستثمار الزراعي في مناطق المدورة والديسة وسهل الصوان فضلا عن مرافقة موظفي حماية الطبيعة وضبط المخالفين لقانون الصيد في المحميات الطبيعية وشرق الخط الحديدي الحجازي وداخل حدود البلديات والمناطق السكنية والمحافظة على الثروة الحيوانية التي تعيش في البادية الاردنية من الانقراض، والاشتراك مع سلطة المصادر الطبيعية في مراقبة المحاجر والمقالع والمرامل المرخصة داخل مناطق البادية للتاكد من عملها ضمن القانون الى جانب مراقبة مخلفات المصانع التي تلوث البيئة وتضر بالصحة العامة وتكليف اصحاب المصانع الالتزام بالاشتراطات البيئة بالتعاون مع مرتبات الادارة الملكية لحماية البيئة وتساهم كذلك مرتبات شرطة البادية الملكية بالحفاظ على المياه الجوفية من خلال منع حفر الابار العشوائية وتساعد في انشاء السدود الترابية لحفظ مياه الامطار واستخدامها لغايات الزراعة.  وعن الوضع الجرمي ضمن مناطق اختصاص مرتبات شرطة البادية الملكية، بين الهميسات  ان الجريمة في مجملها لم تصل لمستوى الجريمة المنظمة وهي في حدودها الطبيعية واغلبها انية ، ومما يدعو للارتياح ان معظم هذه الجرائم يتم اكتشافها في حينه خصوصا قضايا القتل والعرض والتي يتم توديعها للقضاء اضافة الى المساعدة بحلها بالطرق العشائرية المتبعة، اضافة الى وجود عدد من جرائم سرقة المواشي والاحتيال والتهريب والاتجار بالمخدرات واعمال التسلل عبر الحدود وكلها ضمن حدود السيطرة.
واشار الى ان نسبة اكتشاف الجرائم في مختلف المناطق بالبادية مرتفعة جدا ومرد ذلك الى الضبط الاجتماعي بفضل العادات والتقاليد التي تمنع الجريمة وتعاقب مرتكبيها اجتماعيا وتحل معظم الخلافات دون وصولها الى القضاء بالتنسيق والتعاون مع الحكام الاداريين والشيوخ والوجهاء والمؤثرين اجتماعيا ، واهم القضايا التي يتم متابعتها عشائريا هي القتل والعرض وتقطيع الوجه الى ان يتم اجراء الصلح، ونظرا لاهمية هذه المواضيع تم استحداث مكتب شؤون العشائر في كل مديرية شرطة ترتبط مع مستشارية شؤون العشائر من خلال ضابط الارتباط المعين في قسم قضايا العشائر في قيادة شرطة البادية الملكية.
 وتطرق العميد الهميسات  الى قيام مرتبات البادية الملكية وبتوجيهات من مدير الامن العام بتامين الحماية اللازمة للاستثمار وللمشاريع الاقتصادية والزراعية والتنموية والصناعية نظرا لما شهدته مناطق البادية من تطور كبير في مختلف المجالات نتيجة للدعم والعناية والرعاية من جلالة القائد الاعلى الملك عبدالله الثاني للبادية، لافتا الى ان مرتبات شرطة  البادية شهدت مواكبة للتطورات التكنولوجية من خلال استخدام الاجهزة الحديثة مثل جهاز GBS للدلالة والارشاد وتحديد الاتجاهات ومعرفة اماكن التائهين ومساعدتهم بعد ان كان ذلك يتم بواسطة اقتفاء الاثر.
 وبين العميد الهميسات أن مرتبات شرطة البادية الملكية تساهم في ايصال مكارم جلالة الملك من طرود خير وغيرها الى مستحقيها من ابناء البادية اضافة الى زيارة البدو القاطنين في بيوت الشعر لارشادهم حول ظروف الطقس والابتعاد بهم ومواشيهم عن مجاري المياه والسيول اذا ما دعت الحاجة ،كما تقوم مرتبات شرطة البادية الملكية بالتسهيل على ابناء البادية بترخيص مركباتهم (اصحاب المواشي) في مناطق سكناهم وتشارك مرتبات شرطة البادية الملكية المواطنين في افراحهم واتراحهم وتلمس احتياجاتهم وهمومهم ومطالبهم وايصالها لاصحاب القرار، وللشرطة المجتمعية نصيب في برامجها انطلاقا من ان المواطن شريك اساس في العملية الامنية كما يوجد في مركز بادية الازرق فرعا للشرطة البيئية لحماية الطيور والثروة الحيوانية من الانقراض نتيجة الصيد الجائر.
واشار العميد الهميسات الى دور مرتبات شرطة  البادية الملكية في مساندة جهود ادارة الدوريات الخارجية في مناطق الاختصاص من خلال تنظيم حركة مسير الشاحنات والمسافرين خلال هبوب الرياح المحملة بالاتربة والتي تحد من مدى الرؤية الافقية.
 وتطرق العميد الهميسات الى تمكن مرتبات شرطة البادية الملكية من ضبط العديد من السيارات المسروقة وسارقيها ومتابعة هذا الامر باعلى درجات الاهمية، مبينا ان لا مناطق سوداء في البادية تستعصي على مرتبات شرطة البادية الملكية الوصول اليها وان لا احد فوق القانون.
وبين الهميسات  ان مرتبات شرطة  البادية الملكية ومن خلال واجباتها الحدودية تعمل على منع اي اعمال للتهريب سواء للافراد او المخدرات او الاسلحة وتراقب الحدود بعين يقظة وهناك تنسيق ما بين مرتبات شرطة البادية الملكية ومرتبات ادارة المخدرات والجمارك والاجهزة المعنية الاخرى.
واوضح ان الحملات الامنية التي نفذتها شرطة البادية الملكية من تاريخ 2018/1/1ولغاية نهاية شهر اب الماضي بلغت 59 حملة امنية , و113 مداهمة من اجل القاء القبض على الخارجين على القانون والمطلوبين لاجهزة الدولة الاخرى, لافتا الى ان عدد المركبات المضبوطة والمطلوبة بلغ 629 مركبة في حين بلغ عدد المركبات المسروقة والتي تمكنت مرتبات شرطة البادية الملكية من ضبطها بلغت 106 مركبات اضافة الى دراجة نارية , مشيرا ان عدد الاسلحة المضبوطة خلال الفترة الزمنية اعلاه بلغت 121 قطعة سلاح مختلفة . واشار الى كمية المخدرات المضبوطة والتي تعاملت معها مرتبات شرطة البادية الملكية بلغت 548 الفا و307 حبات مخدرة وكميات من مادة الحشيش, وضبط 17 حالة اعتداء على خطوط المياه وضبط حفارتين غير مرخصتين في حين تم ردم 3 ابار غير مرخصة, كما تساهم في تنفيذ الواجبات الموكولة الى الاشغال والمياه والكهرباء من خلال انفاذ القانون على الجميع .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش