الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لغات النحت في الهواء

رمزي الغزوي

الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2018.
عدد المقالات: 1813


قبل سنوات كان يروق لي أن أسرق نفسي من فوضىى المدينة؛ لأقف مشدوهاً مدهوشاً قُبيل الغروب، عند أول شارع الشابسوغ وسط عمان. عشرات من الشبان يلتئمون ويشكلون حلقات عديدة، أو ينتظمون بثنائيات وثلاثيات نشطة كخلية نحل. تقف طويلاً حيث لا تسمع صوتاً لهم، ولكن كركرات الضحك قد تثور عند أية لحظة.
طالما تلذذت بقراءتهم وهم ينسجون خيط الكلام وبساطه، بإشارات أياديهم، وتلوي أجسادهم، وتضاريس وجوههم، وغمزات عيونهم، وتثني انفعالاتهم. كان هذا هو المؤتمر اليومي الجميل للصم في عاصمتنا. واليوم، لا أعرف. هل ما زالوا يلتقون هناك؟. أشك في هذا. فحمى مواقع التواصل الاجتماعي لا بدّ وبددت لقاءاتهم الحميمة، وفصلتهم كما فصلتنا. 
في الحارة كان بيننا ولد مربوط السان (أخرس)، نشط حربوك كمكوك الحائك، يلعب بشغف، وروح طائرة. يراكضنا في انزلاقات الثلج، ومساءات الصخب والشغب، وكنا نتفاهم بلحظ العيون، وهمس الشفتين. بيديه الرشيقتين يقطّع الكلمات والمعاني، أو يكيل الشتائم الشاهقة، أو يسرد النكات البذيئة.
يوم أمس، احتفلنا باليوم الدولي للغات الإشارة. ففي عالمنا ما يقرب 72 مليون أصم. يستخدمون 300 لغة إشارة. ومن قبل، كنت أعتقد أنهم يستخدمون لغة موحدة. لكن المنطق يقتضي أن تختلف معاني أيادينا، وحركات وجوهنا، كما اختلفت الألسن وثرثراتها.
ما زال يعجبني أن أسمي لغة إشارة :النحت في الهواء. فهي تنحت بذكاء وخفة كلاماً سريعاً، ذا معنى، وذا عمق. ولهذا قررت ذات شطحة بال، أن أتعلمها؛ كي أبقى على صلة بأصدقاء عاشوا بلا لسان ينطق.
بعد ذلك صرت لا أجد صعوبة بالتفاهم مع الصم، حتى لو كانوا على غير لغتي. وحين كان يضربني الإحباط من ثقل الأخبار، كنت أكتم صوت التلفاز، وأتابع لغة الإشارة فيه. ربما كنت أعتقد، أن لغة اليدين والوجه تلطف من مآسي الحياة وكروبها.
أشعر اليوم أن من واجبنا أن نتعلم شيئا من نحت الهواء، كي نكون أقرب للتواصل مع إخوتنا الصم ونسهم باندماجهم في مجتمعهم. فهم يلاقون صعوبة في هذا التعاطي. وهنا أثني خيراً على مديرية الأمن العام وقد وفرت إمكانية التواصل معها لاي أصم بلغة الإشارة.
وأجدد الإشادة الحسنة بمبادرة كتبت عنها قبل سنتين لإمام مسجد الهاشمي في مدينة جرش حيث كان يقدم الخطبة متزامنة بلغة الإشارة حيث يحضر العديد من الصم صلاة الجمعة، متمنيا أنه ما زال على مبادرته.
أشعر أن لغة الجسد، وحركات العيون، وغمزات الخدود ولمزاتها، تظل أصدق بكثير من لغة تثرثرها أفواهنا، تستبطن أكثر مما تعلن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش