الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الخان الأحمر» على مشارف الهدم بالقوة

تم نشره في الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً



فلسطين المحتلة - أبلغت ما تسمى «الإدارة المدنية»، وجيش الاحتلال، أمس الأحد، أهالي قرية الخان الأحمر، شرقي مدينة القدس المحتلة، بوجوب هدم منازلهم بأيديهم وإخلاء القرية، حتى تاريخ أقصاه الأول من شهر تشرين الأول المقبل.
وسلم جيش الاحتلال و»الإدارة المدنية» أهالي القرية الاخطار المطالب بهدم القرية بأيديهم، وهددوا الأهالي في حال عدم التنفيذ قائلين: «فإن جيش الاحتلال سيهدم القرية ويخلي السكان».
واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قرية الخان الأحمر، وحاصرت خيمة التضامن في القرية، وقام الجنود بتصوير الموجودين في الخيمة، كما وسلمت الاهالي والمعتصمين أمرا بالهدم الذاتي والاخلاء.
وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا، رفضت في الخامس من الشهر الجاري، التماس أهالي القرية ضد إخلائهم وتهجيرهم وهدم القرية المقامة، وأقرت هدمها خلال أسبوع. ويقطن في القرية التي تقع شرق القدس نحو 200 فلسطيني، 53% منهم أطفال، و95% لاجئون مسجلون لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا».
وتنوي حكومة الاحتلال من وراء تهجير سكان الخان الاحمر إقامة مستوطنة كبرى فيها تربط القدس بالبحر الميت، ما يفصل شمال ووسط الضفة الغربية عن جنوبها، ويقوض إمكان قيام دولة فلسطينية متصلة جغرافيا.
في سياق آخر،  أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأحد، شبانا مقدسيين عن المسجد الأقصى المبارك لمدة أسبوع، تزامنا مع أيام «عيد العرش- المظلة» اليهودي. وعلمت وكالة معا أن سلطات الاحتلال قررت إبعاد مجموعة من الشبان المقدسيين عن المسجد الأقصى ليوم الأحد القادم، وذلك بعد استدعائهم للتحقيق في مركز شرطة «القشلة» بالقدس القديمة، وأبلغتهم بأنه سيكون لهم جلسة تحقيق ثانية الأحد القادم وهددتهم بالإبعاد عن المسجد لمدة 6 أشهر.
وأفادت مراسلة معا ميسة أبو غزالة أن قرارات الإبعاد شملت- حتى اللحظة: محمد الدباغ، ورائد زغير، وحسام سدر، ومهدي العباسي (من موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية)، وشادي مطور أمين سر حركة فتح في القدس، وحمزة زغير. كما استدعت المخابرات للتحقيق الشبان: محمود المونس، ورامي الفاخوري، وايهاب زغير، وجهاد قوس، ومحمود عبداللطيف، وجميل العباسي. ودعت جماعات الهيكل المزعوم الى تنظيم اقتحامات يومية للمسجد الأقصى خلال أيام عيد العرش، وأداء الصلوات في ساحاته وعلى أبوابه، إضافة الى المشاركة في الصلوات عند حائط البراق. واقتحم المسجد الأقصى صباح أمس عشرات المستوطنين عبر باب المغاربة، بحراسة قوات الاحتلال.
إلى ذلك، قالت صحيفة «هاآرتس» إن الفلسطينيين اكتشفوا نقطة ضعف جديدة في الجيش الإسرائيلي، قبالة قطاع غزة. وذكرت الصحيفة أن هناك نقطة ضعف جديدة داخل الجيش الإسرائيلي اكتشفها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وعمدوا على استغلالها، بمرور الوقت.
وأفادت الصحيفة الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يخشى التعامل مع المظاهرات التي تخرج من قطاع غزة ليلا، ولم يتمكن من التعاطي معها، بمرور الوقت، حيث يتخوف الجنود الإسرائيليون من استهداف الفلسطينيين ليلا. وأوردت الصحيفة أن الجنود الإسرائيليين لا يمكنهم التعرف أو تحديد المتظاهرين ليلا، حيث تعمد الفلسطينيون الخروج في مظاهرات ليلة، لإحراج الإسرائيليين بالقرب من الجدار الفاصل بين إسرائيل وغزة.
وأكدت الصحيفة أن الجنود الإسرائيليين يجدون صعوبة كبيرة في التعامل مع المظاهرات الليلية ويسري تخوف كبير في إسرائيل من احتمالية التسلل للداخل الإسرائيلي أثناء المظاهرات الليلية من قطاع غزة.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش