الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرمثا : الحاجة ملحة لاعادة النظر بالتشريعات لتحفيز الحياة الحزبية والبرلمانية

تم نشره في الثلاثاء 25 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً


الرمثا - محمد ابو طبنجة

اكد وزير الأشغال العامة والإسكان الأسبق الدكتور محمد طالب عبيدات ، بان التوجيهات الملكية للحكومة صوب إطلاق حوار وطني لقانوني الأحزاب والإنتخاب تعتبر الأرضية الصلبة لديمومة منظومة الإصلاح السياسي المنشود لغايات تشكيل الحكومات البرلمانية من رحم صناديق الإقتراع والأحزاب الفائزة تحت قبة البرلمان؛ وبالطبع فإن هذا الحلم السياسي لا يمكن أن يتحقق دون قانوني أحزاب وإنتخاب توافقيين تتوفر فيهما صلاحية العمل لزمان وديمومة أطول؛ فالحوار الوطني المسؤول الذي وجّه جلالة الملك الحكومة له ليتم وفق دولة الرئيس خلال سنتين قادمتين ومن خلال القوانين المنبثقة عنه تشكيل الحكومات البرلمانية؛ لا يمكن أن يتم دون تشريعات جديدة لقانون الأحزاب الذي سيجذّر ويوسّع ويفعّل قاعدة العمل الحزبي؛ وكذلك قانون الإنتخاب الذي يضمن بعد ذلك وصول الحزبيين وبعدالة وتكافؤ فرص لقبة البرلمان وتشكيل إئتلافات حزبية لتشكيل الحكومات البرلمانية؛ ولغة الحوار الوطني المطلوب من المفروض أن تكون مؤسساتية لا فزعوية ومع الأحزاب مباشرة لتكون الحاضنة الرئيسة للعمل البرلماني؛ وكذلك الحوار المسؤول تحت قبة البرلمان.
وقال المطلوب من الجميع الوقوف في هذه الظروف في خندق الوطن وليس العزف على أوتار المطالبية الضيقة؛ ونأمل أن نخرج بقوانين إصلاحية جديدة تُؤطّر لمستقبل سياسي واعد لأحزاب برامجية تمتلك زمام المبادرة والتطوير والتغيير لتبلور حكومة برلمانية برامجية وإصلاحية لخدمة الوطن والمواطن.
وقال الكاتب الاقتصادي والقانوني الدكتور بسام الزعبي ان الحاجة باتت ملحة لاعادة النظر بنصوص قانوني الاحزاب والانتخاب، وذلك بهدف تحفيز الحياة الحزبية من خلال ايجاد نصوص تشجع المواطنين للانخراط في الحياة الحزبية، وخصوصا الشباب الذين يمثلون الشريحة الاوسع في مجتمعنا الأردني.
وبين الزعبي بإن قانون الاحزاب يجب ان يشكل الرافعة الاساسية لتشكيل احزاب قوية قادرة على خدمة الوطن من خلال وضع اهداف وبرامج من شأنها المساهمة في النهوض بالحياة السياسية في الاردن.
إذ من المفترض أن تلعب الاحزاب دورا محوريا في كافة جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والتنموية وغيرها، وهذا الدور هو المحفز الاساسي لاقناع المواطنين في مدى فعالية الاحزاب وقدرتها على لعب دور ايجابي في حياة المجتمع، ومن ثم تحفيزهم للإنضمام لتلك الاحزاب.
أما فيما يخص قانون الإنتخاب، فإن نظام الصوت الواحد أثبت عدم قدرته على إفراز نخب سياسية قادرة على وضع وتنفيذ برامج سياسية شاملة تساهم في نمو وإزدهار كافة جوانب الحياة المختلفة.لذلك يجب العمل على تطوير بنود القانون بحيث تصبح محفزة لطرح القوى السياسية لقوائم انتخاب لديها برامج محددة، ولديها خطط عمل من شأنها مساندة الحكومات وذلك لتطبيق خطة عمل وبرامج حقيقية ومنطقية للتنمية الشاملة التي تلعب دورا في تحسين حياة المواطنين، وحث الحكومات نحو المزيد من العمل الجاد والمنظم لتحقيق إنجازات حقيقية على أرض الواقع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش