الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السبسـي يعلـن نهايـة خمـس سنـوات مــن التوافق مع «النهضة»

تم نشره في الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً



تونس - قال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، مساء الاثنين، إن حركة النهضة أنهت توافقا معه دام 5 سنوات. وأضاف الباجي قايد السبسي، في حوار مع قناة الحوار التونسي الخاصة، «الأسبوع الماضي قررنا أن ننقطع على بعضنا البعض بطلب من النهضة».
وأوضح «تعاملنا مع النهضة مدة 5 سنوات منذ 15 آب 2013 (لقاء الباجي قايد السبسي برئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في باريس للتوافق) إلى الأسبوع الماضي». وتابع الرئيس التونسي أن الغنوشي اقتنع بأن «الوطن قبل الأحزاب لذلك حدث استقرار نسبي كان إيجابيا للبلاد».
وفسّر السبسي إنهاء التوافق بأن «النهضة ترى أن يبقى يوسف الشاهد رئيسًا للحكومة». وقال السبسي «أنا إنسان حضري التقينا الأسبوع الماضي وتحاورنا مع الشيخ راشد الغنوشي (زعيم حركة النهضة) - الذي لي معه صداقة كبيرة - لكن في أمور الدولة ليست هناك صداقة».
وأوضح السبسي أنه بإنهاء التوافق مع النهضة «دخلنا مغامرة جديدة (لم يوضحها) أنا منها براء». وأكد السبسي أنه دافع عن خيار عدم إقصاء «النهضة»، مشددا على أن ذلك كلفه غاليًا، من دون تفاصيل. وفسّر السبسي دفاعه عن التوافق بأن له «التزام بالوطن».
ولم يصدر أي تعليق فوري من الحكومة أو حركة «النهضة» على تصريحات السبسي.
إلى ذلك، قال الرئيس التونسي إن الانتخابات الرئاسية القادمة ستجرى في موعدها المحدد في كانون الأول 2019. وأضاف السبسي «هناك من يدعو لتقديم الانتخابات وهناك من يدعو لتأخيرها»، معتبرا أن «معركة الانتخابات في تونس انطلقت منذ سنتين قبل الآن»، في إشارة للصراعات السياسية المحتدمة في البلاد.
وحول ترشحه لولاية رئاسية ثانية قال الرئيس التونسي «لكل حدث حديث». واستدرك قائلاً «لي حق الترشح ولكن ليس كل من له حق الترشح يترشح وهناك كفاءات في تونس يمكنها الترشح».
ووفق تقارير إعلامية هناك دعوات لتأجيل الانتخابات الرئاسية بالبلاد، صدرت عن دوائر في حزب «نداء تونس»، قائد الائتلاف الحاكم بالبلاد، والذي يشهد أزمة بين المدير التنفيذي للحزب حافظ قايد السبسي (نجل الرئيس)، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، ربطها مراقبون بالاستحقاق الانتخابي المقبل.
في المقابل، سبق للجبهة الشعبية (ائتلاف يساري 15 نائبا) أن طالبت بإجراء الانتخابات قبل أوانها.
وأكد السبسي أنه لن يستعمل الآن الفصل 99 من الدستور. وينص الفصل 99 من الدّستور، على أنه «لرئيس الجمهورية أن يطلب من مجلس نواب الشعب التصويت على الثقة في مواصلة الحكومة لنشاطها، مرتين على الأكثر خلال كامل المدة الرئاسية. واعتبر السبسي أن الشاهد له الأغلبية الأن متمثلة في كتلة الائتلاف الوطني (43) وكتلة النهضة (68 نائبا). ويفرض الدستور التونسي حصول الحكومة على ثقة الأغلبية المطلقة في البرلمان (109 نواب من أصل 217) ليتم قبولها.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش