الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صعوبة بتعيين الاناث في قطاع الانشاءات و14 الف فائض عرض بالقطاع

تم نشره في الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً



عمان - امان السائح
كشفت دراسة حول الفجوة بين جانبي العرض والطلب في قطاع الإنشاءات اجراها المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية ان هناك طلبًا للأعوام (2017-2019) على مهن إنشاء المباني، ومهندس مدني، وفني كهربائي، ومهندس كهربائي، وعامل بناء ومناولة مواد، وعامل عام. بينما الطلب على الإناث يتركز بمهن مهندس مدني، ومهندس معماري، ومهندس كهربائي، ومهندس ميكانيكي.
وخلصت نتائج الدراسة الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي التي تسعى لتقدير الفجوة في سوق العمل الأردني في قطاع الإنشاءات, واعلن عن تفاصيلها رئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية د عبدالله العبابنة إلى وجود فجوة عددية كبيرة جداً تقدر بنحو (13,871) كفائض عرض، مما يعني أن السوق قادر على استيعاب ما نسبته (52%) من حجم العرض أما النسبة المتبقية فإنّها تعبر بشكل أولي عن حجم البطالة وتجدر الاشارة الى ان بروز الحاجة للعمال الجدد هو ناشئ عن عملية التوسع وبنسبة 66%.
ووفقا للدكتور العبابنة، فقد اظهرت النتائج أن غالبية المنشآت العاملة في قطاع الإنشاءات لا ترغب بتعيين الإناث. في حين أن هناك طلبًا مستقبليًّا متواضعًا على الإناث للعمل في هذا القطاع يقدر فقط بنحو (1,953) فرصة عمل للأعوام(2017-2019) حيث توزع هذا الطلب ضمن مهن مهندس مهني إنشائيّة, ومهندس معماري, ومهندس كهربائي, ومهندس ميكانيكي, بالإضافة إلى رسامي الخرائط والمساحين ورسامي الخرائط الهندسية.
واظهرت النتائج أنه تم تخريج (5,015) خريجة خلال الأعوام (2014-2016)، نسبة كبيرة منهن تخرجن من برنامج مهندس مدني/ إنشائيّة وبنسبة (35%)، ثم برنامج مهندس معماري وبنسبة (28.5%)، ثم برنامج مهندس مدني مساحة وبنسبة (7%). الامر الذي اظهر الفجوة الرقمية الأولية بين ما هو معروض وما هو مطلوب (3,062 من الإناث يعتبرن فائض عرض ضمن قطاع الإنشاءات).
وبينت الدراسة على سبيل المثال وليس الحصر ان اكثر مهارة مطلوبة ضمن مهن القطاع القدرة على قراءة المخططات التنفيذية ومهارة مناولة المواد ومهارة اتقان قراءة التصاميم الكهربائية المختلفة.
وبينت نتائج الدراسة كما أشار العبابنة،انه يتوزع العاملون في القطاع بواقع (91%) للذكور مقابل (9%) فقط إناث. من ناحية أخرى، فإنّ ما نسبته (75%) من العاملين في هذا القطاع هم أردنيو الجنسية، مقابل (25%) من غير الأردنيين. وقد أظهرت الدراسة أن مهنة مهندس مدني (11%)، وعمال إنشاء المباني (9.7%)، ومدراء البناء والإنشاءات (%6)، وعامل عام (4.8%)، عامل بناء لمناولة المواد (4.5%) هي المهن الأكثر إشغالاً في قطاع الإنشاءات.
وبشكل عام يتركز الطلب للأعوام (2017-2019) على مهن إنشاء المباني، ومهندس مدني، وفني كهربائي، ومهندس كهربائي، وعامل بناء ومناولة مواد، وعامل عام. بينما الطلب على الإناث فإنّه في مهن مهندس مدني ومهندس معماري، ومهندس كهربائي، ومهندس ميكانيكي. وتجدر الإشارة إلى أن بروز الحاجة للعمال الجدد هو ناشئ عن عملية التوسع بنسبة66%.
إعداد الرسومات التنفيذية بدقة كما كشفت نتائج الدراسة أن ما نسبته (21%) من المنشآت تواجه صعوبات في التعيين وهي ناشئة عن النقص في العمالة ممن لديهم المهارات المطلوبة بشكل رئيس. كما اكدت الدراسة ان اصحاب العمل وبنسبة (28%) منهم بأن ارتفاع الضرائب تؤثر على أداء القطاع، بينما (%24) أشاروا إلى القوانين والتشريعات الناظمة للعمل من اهم معيقات العمل. ووفقا للدراسة فقد بلغ عدد البرامج التدريبية الخاصة بهذا القطاع نحو (33) برنامجاً تدريبياً، وبلغ عدد خريجيها قرابة (29,059) خريجاً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش