الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(200) مليون دينار حجم مشاريع طاقة الشمسية في معان التنموية

تم نشره في الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2018. 02:17 مـساءً



معان - الدستور- قاسم الخطيب

قدر القائمون على منطقة معان التنموية مشاريع للطاقة الشمسية الجديدة في معان للمجمع الشمسي الثاني والذي سيجري تنفيذه على أرض الواقع بإنتاج (150) ميجا واط من الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية بحجم (200)مليون دينار على قطعة ارض مساحتها (8) آلاف دونم  وستساهم بعد إنجازها في دعم الخدمات والتنمية الاقتصادية في المنطقة.

واشتملت مشاريع المجمع الشمسي الثاني في معان و الذي من المتوقع أن يبدأ العمل فيها قريبا على إنتاج 200 ميجا واط من الكهرباء من الطاقة الشمسية ولكن قرارات الحكومية الأخيرة خفضت طاقة الإنتاج من 200 الى 150 ميجا واط

وطالب عدد لمن المستثمرين بإنشاء مكتب لهيئة الاستثمار في منطقة معان التنموية لتقديم الخدمات وانجاز المعاملات لهم لما يتعرض له المستثمر من معاناة في الذهاب الى مقر الهيئة في عمان لتوفير الوقت والجهد والمال اثناء انجاز المعاملات

كما طالبوا  بتبسيط الاجراءات وتقليل الوقت واعتماد النافذة الاستثمارية الواحدة للحصول على موافقات طلب الاستثمار من خلال تفويض الصلاحيات للمطورين في منطقة معان التنموية بما يتعلق بإصدار رخص المهن وانجاز بعض المعاملات الدورية

واكد عدد من المستثمرين اهمية استقرار التشريعات الاقتصادية والقوانين الضريبية لتعزيز البيئة الاشتثمارية وتخفيف كلفة الطاقة لتكون عوامل جاذبة للاستثمار لتوفير بيئة آمنه للاستثمار لكي يطمئن المستثمر على مستقبل استثماراته ونجاحها لتحقيق الاهداف التنموية والاجتماعية كخلق فرص عمل لابناء المنطقة  ضمن الانظمة والتعلميات المعمول بها

وتعاني منطقة معان التنموية حسب رأي المستثمرين من افتقارها لبعض العناصر التكميلية في المنطقة التنموية كالمركز الجمركي الذي يوفر على المستثمر الوقت والجهد  في إجراء معاملاته الجمركية بالإضافة إلى عدم وجود مركزا للدفاع المدني وعيادة طبية مهنية  تقوم بدورها في خدمة العاملين في هذه المشاريع

كما طالب المستثمرون العاملين في الصناعات الكيماوية في الروضة الصناعية في منطقة معان التنموية الحكومة بتحويل الكفالة المالية والبالغ قيمتها بالحد الأدنى (10) آلاف دينار الى كفالة عدلية في ظل هذه الظروف  الاقتصادية الصعبة التي تلقي بظلالها على الوطن واستثماراته لتخلق فرص تشغيلية حقيقية لأبناء معان ليست كما هي أرقام الخطط التشغيلية في المشاريع السابقة والتي لم تكن التصريحات فيها مبنية على المصداقية من قبل المسؤولين.

وتحتل مشاريع الطاقة الشمسية اهمية بالغة لكونها من المشاريع التي تساهم في تخفيف فاتورة الطاقة الكهربائية وهي واحدة من اهم وابرز المشروعات التي يطالب ابناء معان بأن يكون لها انعكاسات ايجابية على واقع المحافظة التي تعاني من ارتفاع حجم البطالة والتي زادت وحسب الأرقام الرسمية للدراسات الحكومية عن (28) % بل تعدت هذا الرقم أكثر بكثير
مؤكدين أن الطاقة الشمسية أهلت معان وجعلتها ضمن قائمة المدن العالمية الجاذبة للاستثمار في الطاقة الشمسية


أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان خلال لقائه المستثمرين في منطقة معان التنموية ان المنطقة تولي الجانب الاستثماري أولوية قصوى، في الوقت التي تسعى المنطقة إلى جذب العديد من الاستثمارات المختلفة، سيما مشاريع الطاقة الشمسية والصناعية


وقال كريشان  بأن استكمال المشاريع التي يجري تنفيذها سيساهم في تحسين وتطوير الخدمات المقدمة للسكان، مشيرا إلى  ان أهم المشاريع مشاريع الطاقة الشمسية والتي نأمل ان تحقق الأهداف والغايات المرجوة منها في تحريك العجلة الاقتصادية في هذه المحافظة وخلق فرص عمل لأبنائها ليكون لها مردودا حضاريا ينعكس على واجهة المدينة والمحافظة واقتصادها الى جانب المشروعات الاخرى الصناعية والتي تعثر بعضها بسبب ظروف المنطقة وعدم الاستقرار الأمني فيها لأنها كانت أسواق معتمده لمنتجات هذه المصانع


وأضاف أن منطقة معان التنموية في المجمع الشمسي الأول والثاني إن منطقة معان التنموية تمتلك بنية تحتية مميزة في جميع محاورها، مما جعلها تحتل مكانة مميزة على قائمة الدول التي يقصدها العالم، بهدف الاستثمار، خاصة فيما يتعلق بمشاريع الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى المزايا والنشاطات الاقتصادية ذات المزايا التنافسية التي جعلت من معان مزارا للمستثمرين الذين يرغبون باستغلال الثروات الطبيعية المتوافرة في هذه المحافظة التي تمتاز عن بقية دول العالم في سطوع الشمس خلال 360 يوم في العام من خلال الدراسات العالمية التي أجريت لمنطقة معان



وأضاف كريشان انه يوجد في الروضة الصناعية العددي من المشاريع المتوسطة والصغيرة لابناء المدينة الذين بدؤوا يؤمنون بأهمية المنطقة التنموية والحوافز التي توفرها لهم  ونأمل ان تكبر هذه المشاريع في هذه المنطقة للتمكن منن خلق فرص عمل اكبر لأبناء المدينة والمحافظة



والجدير بالذكر ان  مشروع  المجمع الشمسي الاول والذي تم تنفيذه بالسنوات السابقة في معان بلغت كلفته (400)مليون دينار ووفر حسب المسؤولين في منطقة معان الصناعية (2500) فرصة عمل مؤقتة و(180) فرصة عمل دائمة

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش