الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ليت القهوة تقهينا

رمزي الغزوي

الاثنين 1 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 1973


لم يكن يعجبني أن نجعل لبعض الأشياء يوماً للاحتفال، فنتخذ يوماً للحب مثلاً، وآخر لطبقة الأوزون، وثالثا للصداقة، ورابعا للعمال، وآخر للعائلة أو الأم. فما زلت أخاف، أننا لا نفعل هذا التكتيك؛ إلا لشعورنا أنها أشياء آيلة للانقراض. لكنَّ ما أبهجني، أن اليوم هو اليوم العالمي لسيدتي السمراء، صديقتي الأولى، حقل شواربي، وبنت دقائقي.
عندما كانت تضبطني أمي متلبساً بمصِّ فناجين القهوة، ولعقها، ولحسها، كانت تمسح بأصابعها عن خاتم فمي ذينك الشاربين الزائفين، ثم تنهال علي بالقبلات والضحكات، وتدعو لي أن أكبر، وتطاول همتي السحاب؛ وأن أصير رجلاً بشاربين يقف عليهما الصقر.
فيما أبي كان يلقن لثغتي أبيات الغزل الأولى: (أنا المحبوبة السمراء، وأجلا بالفناجين، وعود الهند لي عطر، وذكري شاع في الصين). وحين كنتُ أرافقه إلى الأعراس، كان يتجاوزني صبّاب القهوة بكل برود؛ فأثور عليه كقط سجين: أنا زلمة الدار، وأشرب مثل الكبار. فيضحك ويمنحني فنجانا بعد اعتذار.
وحين صرت قادراً على حمل الدلة بيدي اليمين، علمني أبي أن لزائرنا ثلاثة من فناجين قهوتنا: الأول للضيف، والثاني للكيف، والأخير للسيف. وحين أكون ضيفاً، ما زال يعجبني ألا أتوقف إلا بعد السيف.
في صباحات الفجر كنت أتسلل مثل خيال طيف لأتكوم مشدوها بحمى جدي المنهمك. أشفق على حباتها الخضراء تتحمص في المحماسة فوق جمر ملتاع، وأشفق عليها أكثر، لما يدقها المهباش بموسيقاه الصارمة الضاربة. لكنها كانت تأسرني كقط ناعس؛ لما يفوح شذاها فوق النار.
الأسودان في اللغة العربية، هما الماء والتمر، أما الأسودان الجديدان لعالمنا، فهما القهوة والنفط. فسيدتي السمراء هي السلعة الثانية، التي يتداولها البشر بعد النفط، وهذا ما يجعلني أتساءل بحزن: ما دام البشر يرتشفون كل هذه القهوة، فلماذا لم تقههم عن الشرور والغرور؟ لماذا لم تجعلهم يسقطون راء الحرب؛ لينعموا بالحب ومزاجه العالي.
من الحبشة واليمن الذي كان سعيداً انطلقت هذه النبتة السماوية إلى أرجاء الدنيا. سميت قهوة؛ لأنها تقهي عن الطعام، أي تجعل شاربها لا يشتهي طعاماً. والاسم قديم في لغتنا، وكان يمنح للخمر العريقة القوية أحيانا.
في هذا اليوم الجميل. دعونا نتذكر ونتعاهد، أنه مهما تزاحمت علينا الأشياء والأعباء، فإننا قادرون على فعل كل شي، ومهما خنقنا الوقت وكبلنا، فما زال في الدقائق متسع، أن نرتشف فنجاناً مع من نحب. وقولوا معي: ألا ليت القهوة تقهينا عن كل قبيح، وتزرعنا في غيم شفيف ومليح. وكل عام ودمنا الثاني بخير وفير. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش