الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«مدارس عربية».. علامات مرتفعة لا تؤهل خريجيها لاجتياز الامتحان التحصيلي

تم نشره في الاثنين 1 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 09:13 مـساءً
كوثر صوالحة


تتجدد في كل عام مشكلة الاعتراف بالشهادات المدرسية الصادرة عن مدارس عربية مختلفة والتي تمنح شهادة الدراسة الثانوية العامة للطلبة الاردنين بالتزامن مع الامتحان  الذي تجريه الوزارة للطلبة حتى يتكمن من نجح منهم من دخول الجامعات .
والمقصود هنا  شهادة الثانوية الصادرة عن مدارس في الدول العربية والتي لا تخضع لامتحان وطني في البلد الصادرة عنه الشهادة وعدم المصادقة عليها، إلا إذا اقترنت باختبار قدرات واختبار تحصيلي ومصدقة حسب الأصول تؤهل حاملها الالتحاق بجامعات البلد الصادرة عنه الشهادة اي ان الشهادة المدرسية لا تؤهل صاحبها للدخول إلى الجامعة إلا إذا اجتاز امتحان قدرات وتحصيل على المستوى الوطني ويكون مصدقا حسب الأصول.
نتائج الامتحان لعدد من الطلبة كان كارثيا حيث لم تسجل نسب نجاح عالية للطلاب وبلغت النسبة في المرة الاولى حسب مصادر في التربية الى ما يقارب الـ 10% فيما سجل 5% فقط نسبة نجاح من بين 400 طالب في المدرسة الليبية بتركيا .
المدرسة الليبية وسبقها مدارس في العاصمة السودانية الخرطوم تمنح علامات مرتفعة جدا وشهدت السنة الماضية تسجيل عدد اكبر من الطلبة الاردنيين فيها من اجل الحصول على علامات مرتفعة اي ان المدرسة لاتدرس بل تمنح علامات فقط بدليل انها تخرج طلابا لا يستطيعون الاجابة على اسئلة الامتحان التحصيلي او امتحان القدرات وبالتالي لا دخول للجامعات .
هذه النتائج المريبة لا بد ان تضعنا امام تساؤلين اثنين لا ثالث لهما ، الاجابة عليها من شقين ، الاهل من جهة والوزارة من جهة اخرى فرغم كل التحذيرات من قبل الوزارة ورغم عودة الانتعاش والامل في امتحان الثانوية العامة والاجراءات الاخيرة المتبعة والتي رفعت نسب النجاح بشكل واضح في الدورتين الماضيتين  مازال الاهل يخضعون اولادهم الى تجربة التغرب من اجل الثانوية العامة ودفع مبالغ طائلة يدفع جلها الى المدارس ويعيش الطالب حياة غير صحية وغير مدروسة من قبل الاهل .
اما السؤال الثاني فهو للوزارة ،،  الم يحن الوقت من اجل التشدد اكثر في هذا الموضوع ووقف الهدر المالي والنفسي للاهل والطلاب .
تحدثت مع مصادر دبلوماسية أردنية، والتي اكدت  أنّ السفارة خاطبت بصورة ملحة وزارة التربية والتعليم وعددا من المسؤولين قبل أن تكبر الكارثة ، بخاصة أنّ الظروف التي يعيش فيها هؤلاء الطلاب غير صحيّة، في منازل أقرب إلى العشوائيات.
وأضافت هذه المصادر أنّ هناك عدداً آخر من المدارس الليبية لتدريس «التوجيهي الليبي» في تركيا، للطلاب الأردنيين والعراقيين والسوريين، وهي شهادات مشكوك فيها تماماً ،  إذ لا نعرف في ظل الفوضى الراهنة في ليبيا لأي حكومة تنتمي هذه المدارس والشهادات؛ لطبرق أم طرابلس، وليس هناك أدنى مصداقية للشهادات التي يحصل عليها الطلاب، إذ تعطي المدارس الحق في تقييم الطلاب بنسبة 40 %، بينما للمنهج الوطني نسبة 60 %.
وبالنسبة للشهادات الصادرة من بعض دول الخليج فإن الوزارة تصادق عليها أنها شهادة تعادل الشهادة المدرسية التي تصدرها المدارس الثانوية الأردنية قبل الدخول إلى امتحان الثانوية العامة (التوجيهي).
وأشار امين عام وزارة التربية  للشؤون التعليمية محمد العكور إلى ان اللجنة ناقشت موضوع الطلبة الأردنيين وغيرهم الملتحقين بالمدارس الأوكرانية للحصول على الثانوية الأوكرانية، حيث قررت اللجنة والتزاما بكتاب وزارة التعليم العالي، عدم معادلة الشهادات الثانوية لهم ولحاملي الجنسية المزدوجة الصادرة عن دول الاتحاد السوفياتي سابقا وكذلك عدم معادلة شهادة ثانوية ATTECTAT، مبينا أن هذا القرار يسري على الطلبة الذين يلتحقون في مثل هذه المدارس اعتبارا من العام الدراسي 2016 / 2015.
على صعيد متصل قالت مصادر مطلعة إن هذا الإجراء جاء للحد من توجه بعض الطلبة الأردنيين الذين لم يحالفهم الحظ في الثانوية العامة الأردنية إلى دول الخليج للحصول على شهادة الثانوية المدرسية دون الخضوع لامتحان المستوى الذي يجتازه الطالب للدخول إلى الجامعة.
وفي ما يتعلق بأسماء الشهادات التي تعادل بشهادة الثانوية العامة الأردنية قالت رئيسة قسم معادلة الشهادات الأجنبية في الإدارة سميحة العبداللات، إنها تشمل شهادة الثقافة العامة البريطانية وشهادة البكالوريا الدولية وشهادة الثانوية الأميركية، موضحة أن الأخيرة تتضمن إجراء امتحانات في سبع مواد وفي حال لم يتمكن الطالب من تجاوز ثلاثة مواد منها فإنه يتم طرح ثلاثة مواد لمساعدة الطلاب من المنهاج الأردني هي اللغة العربية والثقافة الإسلامية والثقافة العامة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش