الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معاهد تأهيل المعلمين

نزيه القسوس

الاثنين 1 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 1723

في كل دول العالم المتقدمة والتي تهتم بتعليم أبنائها لا يمكن السماح لأي خريج مهما كان نوع الشهادة التي يحملها أو الجامعة التي تخرج فيها أن يدرس في أي مدرسة دون أن يخضع لدورة تدريبية وتأهيلية يكتسب منها بعض المهارات التي يستطيع من خلالها ممارسة عملية التدريس  وبعكس ذلك لا يمكن لأي شخص أن يدرس مهما كان المؤهل الذي يحمله .
في بلدنا مع الأسف الشديد يتم تعيين المعلمين في وزارة التربية والتعليم أو في احدى المدارس الخاصة دون أن يكون لديهم خبرة في التدريس ولو ليوم واحد ويدخل الواحد منهم إلى الصف مباشرة ليمارس العملية التعليمية ومعظم هؤلاء المعلمين لا يستطيعون اعطاء طلابهم أي اضافة لأنهم لا يمتلكون الخبرة التدريسية اللازمة .
هناك بعض المدارس الخاصة التي تعين لديها خريجة محاسبة أو آثار أو مهنسة كيماوية أو صناعية ومهندسين لم يمارسوا التعليم على الإطلاق ولم يخضعوا لدورات تدريبية ليقوموا بتدريس الطلاب سواء في الصفوف الإبتدائية أو الثانوية .
والمشكلة هنا أن وزارة التربية والتعليم تشترط على أي مدرس أن يحصل على اجازة تدريس تصدر عنها وهذه الإجازة  لا تخضع لأية معايير إذ يستطيع أي شخص الحصول عليها بمجرد أن يحصل على كتاب من مدرسته بأنه عضو هيئة تدريس فيها .
في بلدنا وفي خمسينيات القرن الماضي كان لدينا معهد معروف جدا لتأهيل المعلمين وتدريبهم اسمه دار المعلمين وكان مقره في جبل الحسين وكان هذا المعهد يخرج مدرسين كانوا في ذلك الوقت يعتبرون من النخبة وكانت مدة الدراسة فيه سنتين كما كان لدينا معهد آخر في عجلون لتأهيل المعلمات وكان هذان المعهدان يخرجان كل عام عددا كبيرا من المعلمين والمعلمات الذين يعينون في مدارس وزارة التربية والتعليم ويبدعون في تدريسهم .
هذان المعهدان مع الأسف الشديد الغيا ولا ندري لماذا ولا يوجد أي معهد في الأردن الآن لتأهيل المعلمين وحتى جامعاتنا التي تدرس بعض المواد التي يمكن أن يذهب خريجوها للتدريس لا تؤهل طلابها لكي يمارسوا العملية التعليمية .
لا يختلف اثنان على أن مستوى التعليم عندنا تدنى كثيرا لأن المدرسين الذين يمارسون هذه المهنة غير مؤهلين وتصديقا لما نقول وحتى لا يعتقد البعض أننا نتجنى على المدرسين غير المؤهلين ها هو موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك فمن يتابع ما يكتبه عليه البعض يشاهد كم هي الأخطاء الإملائية واللغوية وحتى الصياغة الركيكة إلى  درجة أن المتابع يذهل أحيانا من هذه الأخطاء التي يرتكبها أناس من المفروض أنهم خريجو جامعات ويحملون أعلى الشهادات .
لا يمكن أن ننهض بالتعليم في بلدنا بدون أن نعيد النظر في العملية التربوية وأن ننشىء معاهد لتدريب المعلمين بحيث لا يسمح لأي خريج بالتعيين في وزارة التربية أو في احدى المدارس الخاصة دون أن يخضع لدورة تأهيلية في أحد هذه المعاهد .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش