الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدبلوماسية الأردنية تنجح في إخراج«الأونروا» من«غرفة الإنعاش»

تم نشره في الثلاثاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 09:14 مـساءً
ليلي خالد الكركي


إنجاز كبير حققته الدبلوماسية الاردنية بنجاحها في إخراج وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الادنى  « الاونروا «   من « غرفة الإنعاش « وإنقاذها من « موت محقق « على اثر الأزمة المالية الحادة التي عصفت بها على مدى تسعة الأشهر المنصرمة وهددت باستمراريتها    .
وتنفس زهاء خمسة ملايين لاجىء فلسطينيي في كافة مناطق عمليات (الاونروا) الصعداء بعد ان نجح الاردن بحشد الدعم المالي والسياسى للوكالة الأممية خلال الاجتماع الوزاري الذي استضافته مدينة نيويورك في السابع والعشرين من أيلول المنصرم، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة الـ (73) ، وضم وزراء خارجية الأردن والسويد وتركيا واليابان وألمانيا وألمانيا، والممثل السامي للاتحاد الأوروبي، ونائب رئيس الاتحاد.
وأفضى الاجتماع الوزاري  إلى جمع تبرعات بقيمة 122 مليون دولار، وشكّل خطوة حاسمة في جهود التغلب على العجز المالي للوكالة البالغ  186 مليون دولار، والحفاظ على  استمرار عملها في مناطق عملها الخمس، الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ،  
ومن هنا لايمكن إغفال الجهود الملكية الدؤوبة التي بذلها  جلالة الملك عبدلله الثاني ومازال في المحافل الدولية ولقاءاته مع زعماء العالم، منذ ان عصفت بالوكالة أزمة مالية حادة مطلع العام الجاري، وذلك في مسعى لوضع المجتمع الدولي إزاء مسؤولياته تجاه الوكالة وضرورة الحفاظ عليها، لتواصل تقديم خدماتها في الصحة والتعليم والاغاثة لنحو خمسة ملايين لاجىء فلسطيني منهم ( 2.2)   مليون لاجئ في الاردن   ، وتأكيد جلالته الدائم بأن استمرار (الاونروا)  هو جزء من التزام المجتمع الدولي الى حين التوصل الى حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين بالعودة والتعويض وفقا لقرار الامم المتحدة رقم  194 «، وانطلاقا من التزام الاردن بحماية مستقبل (525) الف طالب وطالبة في 700 مدرسة تابعة للوكالة من خطر كبير كان يتربص بهم  يتمثل من اغلاق مدراسهم وحرمانهم من التعليم في أي لحظة.
ولاشك ان هذه المساعي الملكية، التي أثمرت تبرعا دوليا  سخيا للوكالة ، كان لها الاثر  الكبير في تبديد مخاوف مجتمع اللاجئين الفلسطينين في مناطق عمل الوكالة من مصير (الاونروا)  وهي تصارع للبقاء والاستمرار في خضم أسوأ أزمة مالية تعيشها وهي مشارف العقد السابع لانشائها عام 1949. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش