الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فِيْ جُذُوعِ النَّخْلِ

تم نشره في الجمعة 5 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

سعيد يعقوب
مِنْ ميمِ معْناكِ حتَّى تاءِ تَأْوِيلِي
لا تتْعَبِيْ ودَعِيْ التَّعْلِيلَ عنْكِ فكم
ضُمِّيْ لِصدْرِكِ أنْفاسيْ وجَمْرَ فَمِيْ
تَغَلْغَلِيْ طَيَّ ذَرَّاتيْ وأَنْسِجتيْ
هنا إلى وجْهِكِ البَسَّامِ أشْرِعَتِيْ
على يدَيْكِ رَمَيْتُ الرَّأْسَ مِن تَعَبِيْ
يا قِبْلَةَ الرُّوحِ يا أنْداءَ قافيَتِيْ
أطْوِيْ إليكِ دُروبَ الشَّوْكِ لا قدَمِيْ
ولا أُبالِيْ بما ألقاهُ مِنْ ألَمٍ
أقْسمتُ بِالوَجْدِ زادًا لِيْ أَزيدُ بِهِ
حُرٌّ أنا رغْمَ ما غَلُّوا يدَيَّ بِهِ
آتٍ إليكِ وما في الأرْضِ مِنْ أَحَدٍ
وأنْتِ لي قَدَرٌ مَنْ ذا سيَصْرِفُهُ
وإنَّ في مُضَرَ الحَمْرَاءِ مُنْتَسَبِيْ
بيْنِيْ وبينَكِ ما لا عَيْنَ تُبْصرُهُ
بَينيْ وبينَكِ ما لا أُذْنَ تَسْمَعُهُ
الذِّكْرياتُ التي تَبْكِيْ على شفَتِيْ
يُشْعِلْنَ في كبِديْ جمْرَ الحنينِ إلى
وكَمْ نثَرْنا بكانُونٍ رُؤَى أَمَلٍ
عُودِيْ إِلَيَّ ولَوْ أطْلالَ أُغْنِيَةٍ
وأَرْجِعينيْ إلى أيَّامِ شَيْطَنَتِيْ
وليْسَ لي غيرُ شَرْعِ الطُّهْرِ يَأْمُرُنِيْ
دارِيْ دموعَكِ عَنْ عيْنَيَّ أُقْتلُ مِنْ
طَالَ الطَّريقُ وأَعْيتنِيْ مَسَافَتُهُ
لا فَرْقَ ما بيْننا في عَيْنِ مَنْ نظروا
يُشَوِّهونَ بَمْحَضِ الزَّيْفِ خَارِطَتِيْ
هَذا كِتَابُكِ نَبْضُ القَلْبِ يَحْفَظُهُ
قدَّسْتُ وجْهَكِ يا أَرْضًا أَهِيمُ بِها
صَرَفْتَ عَيْنِيْ إِلَى عَيْنَيْكِ تَحْمِلُ فِيْ
وَلَمْ أَزِدْ بِكَ إِلَّا صَبْوَةً وَهَوَىً
إِنْ يَصْلِبُوا فِيْ جُذُوعِ النَّخْلِ أَوْرِدَتِيْ
وَلَسْتُ أُعْلِنُ عَنْ حُبِّيْ المَتَابَ عَلَى
فأَنْتِ لِيْ الصُّحُفُ الأُوْلَى التِيْ كُتِبَتْ
كادُوا وبادُوا وجرُّوا ذيْلَ خيْبَتِهِمْ
وأنْتِ خَالِدةٌ كَالوَشْمِ باسِمَةٌ
رَسَمْتُ عَيْنَيْكِ لَحْنًا في مَواويلي
أعْيَا الفَلاسفةَ الأفْذاذَ تَعْلِيلي
فَلَسْتُ أُشْفى بِلا ضَمِّ وتَقْبيلِ
كما تَمازَجَ مَحْلُولٌ بِمَحْلُولِ
وَجَّهْتُها ،فَهْوَ في الظَّلْماءِ قِنْديلي
فَهَدْهِدِينيْ بِتَرْبِيتٍ وتَدْلِيلِ
إِلَيْكِ وَحْدَكِ تَرْنِيميْ وتَرْتِيلي
تشْكُو الجِراحَ ولَا خَوْفَ المَجاهيلِ
فَفيْ سَبِيلِكِ ما ألْقاهُ يحْلو لِي
جُوعًا بِأَنَّكِ أقْصَى شَأْوِ تَأْمِيلي
فالقلبُ في الصَّدْرِ طَلْقٌ غيرُ مغْلُولِ
يَقْوى على كَسْرِ مِجْدافِيْ وَتَضْلِيلي
يُقْضَى بِطَرْفَةِ عَيْنٍ دُونَ تَأْجِيلِ
فكيفَ يسْعَى بَنُو عَمِّيْ لِتَدْوِيلي
أخْفَى مِنَ السِّرِّ في دمْعِ المناديلِ
كَالبَوْحِ يَنْزِفُ في صَمْتِ التَّماثِيلِ
كَالزَّهْرِ يهْتزُّ فِيْ أحْضانِ إِبريلِ
تلْكَ الخُطُوطِ خُطوطِ العَرْضِ والطُّولِ
لكِنَّهُ اصفَرَّ في أَوْراقِ أَيْلُولِ
هَابِيلُ أَرْسَلَها شُكْرًا لِقَابِيلِ
أيَّامَ كُنْتُ قَلِيلَ المِثْلِ في جِيلي
فَأستجيبَ لِتَحْريمي وتَحْلِيلي
طرْفٍ بَدا ليْ بدمْعِ الحُزْنِ مَبْلولِ
وقَبْلُ كَمْ تَعِبَتْ فِيهِ مَرَاسيلي
مِنَ الفُراتِ إلى حيْفا إلَى النِّيلِ
ويَطْمَعُونَ بِتَغْييري وتَبْدِيلي
كما تنَزَّلَ فِيْ تَلْقِينِ جِبْرِيلِ
رَغْمَ الجرادِ وعَصْفٍ جِدِّ مَأْكُولِ
حُرُوفِهَا كُلَّ إِجْلالٍ وَتَبْجِيلِ
فَأَنْتِ تَاجِيْ وَنَيْشَانِيْ وَإِكْلِيلي
لَيْسَ القَتِيلُ بِمَنْ يَهْوَى بِمَقْتُولِ
مَا بِتُّ أَلْقَاهُ مِنْ عَسْفٍ وَتَنْكِيلِ
وَلَمْ تُمَسَّ بِتَحْرِيفٍ وَتَعْدِيلِ
وكَيْدُهُمْ كانَ في وهْمٍ وتَضْلِيلِ
كَأَنَّكِ النَّقْشُ في عَزْفِ الأَزَامِيلِ

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش