الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمام أمين عمان

تم نشره في الأحد 7 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 09:14 مـساءً
فارس الحباشنة


في أمانة عمان انقطع الحديث في الأعوام الأخيرة عن المظلومية الوظيفية، وغياب العدل الوظيفي وانعدام المساواة والشفافية والنزاهة في اتخاذ القرارات الادارية، ولم نعد نسمع عن احتجاجات و اعتصامات، وجرى في عهد أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة عمليات جراحة وترميم هادئة للتشوهات والاختلالات والامراض الموروثة تصيب جسد الأمانة الإداري.
فيبدو في مؤسساتنا أن استقرار الأحوال على طيبها واتزانها ورشدها وحكمتها لا يستقيم مع الزمن، فقبل أيام تسرب خبر للإعلام يشير الى أنه قد جرى التلاعب في قرارات للجنة رسمية لاختيار مهندسين لرؤساء أقسام في الامانة.
وفي التفاصيل، فان 40 مهندسا تقدموا لـ 20 موقع رئيس قسم بالامانة، وجرى استقبال طلباتهم وتمحيصها واجراء اختبارات شفوية وكتابية، وسارت اللجنة على ذمة مهندسين باحترام أصول التنافس بشفافية وحيادية حتى اللحظة الأخيرة، حيث جرى زج اسمين من خارج التنافس، وتم تعيينهم رؤساء أقسام دون منافسة، ودون أن يتقدموا للامتحان حسب ما افاد عدد من المهندسين المتقدمين للوظيفة.
حتى الان لم يصدر أي رد رسمي من أمانة عمان يوضح حقيقة ما جرى، ورغم أن الوثائق التي نشرها مهندسون معترضون على قرارات اللجنة تؤكد أن الاعتداء على حقوق المتنافسين قد وقع.
الموضوع يمكن أن تتم لفلفته من جهات متنفذة بالامانة، ولكننا نفرد القضية امام امين عمان المعروف بمعالجاته الهادئة واعادة الامور الى نصابها؛ لان السكوت عنها يعني تكرار وقوعها، فالواسطة واستغلال السلطة تقتل العدالة،وكيف يجرؤ مسؤول على التدخل في قرارات لجنة ؟ فما بالنا لو طرقنا أبواب العطاءات والتعيينات في مواقع عليا في اماكن مختلفة؟ بالمناسبة القضية تعني الكثير والكثير، ولربما لا تنتهي بخبر صادر عن الامانة بالغاء التعيينات وأعادة تشكيل لجنة للوقوف على الحيثيات، فالقضية تستحق التأمل والتعامل معها برصانة وجدية زائدة، ولربما أن القضية بذروتها الدرامية تكون فاضحة لمقالع قوى نافذة خارجة وبعيدة عن أبصار الرقابة. .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش