الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيت الشريف الحسين في العقبة يُشرق بقناديل الحرية والرماح الهاشمية

تم نشره في الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

تحقيق: محمود كريشان
من العقبة.. حاضنة الحلم الثوري العربي واحدى أهم محطات استقبال رجال الثورة العربية الكبرى، عندما اسرجوا خيولهم الصاهلة باسم العروبة، لترتوي من عيون الجنوب طهرا وزمازم، فكان «ثغر الأردن الباسم».. ضحىً ومضارب وعسكرا.. في استقبال الذين ظلّوا قابضين على جمر العروبة..
اذًا.. هو بيت شيخ الثورة وعلمها.. حيث يتعطر المكان بعبق حبات عرق الفرسان الهواشم، وغبار سنابك خيولهم في ساحة الثورة ومحيط العلم الشامخ، حيث حطت ركاب الثوار وقائدهم الحسين بن علي مفجر الثورة وحامل لوائها، ليكون في العقبة له منزل ودار حكم.. ولا شك ابدا.. ان بيت الشريف وعلم الثورة قد منح العقبة بُعدا تاريخيا هاشميا، فهي اول ارض اردنية تطأها اقدام جيوش الثورة العربية الكبرى لتضيء الزمن العربي بقناديل سراجها الحرية والكرامة.. سنابل ورماح هاشمية أبية، حيث انه ونظراً لحساسية المكان وأهميته، فقد تم الإعلان مؤخرا وبمنتهى الأهمية والاهتمام رفيع المستوى، عن مشروع المبادرة الملكية السامية لإعادة تأهيل بيت الشريف الحسين بن علي في العقبة.
 العيسوي.. جهود ومتابعة
وهنا.. فإن رئيس الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي، يتابع باهتمام لافت وكبير بناء على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، أعمال مشروع المبادرة الملكية السامية لإعادة تأهيل بيت الشريف الحسين بن علي في العقبة، والتأكيد على أهمية تنسيق الجهود لضمان انسجام وتكاملية أعمال المشروع مع مختلف مكونات المخطط الشمولي لتطوير المنطقة المحيطة بساحة العلم.
المشروع يتم بالتنسيق بين الديوان الملكي العامر مع وزارة الاشغال العامة والاسكان، ووزارة السياحة والأثار، وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، حيث تم تكليف مكتب هندسي متخصص لتجهيز الدراسات والتصاميم ووثائق العطاء للبدء بالتنفيذ.
كما تم الأخذ بعين الاعتبار انسجام وتكاملية مختلف مكونات اعمال وتصاميم مشروع تطوير المنطقة المحيطة بساحة العلم، لتكون مستوحاة من بيئة المنطقة وبنفس الطراز المعماري المعتمد لبيت الشريف الحسين بن علي.
وسيشمل المشروع، الأعمال الإنشائية لتدعيم المبنى وحمايته واعمال الكهروميكانيك بالاضافة الى اعمال التصاميم الداخلية والتصميم الجرافيكي والمواد السمعية والبصرية.
ومن اجل سرعة البدء بتنفيذ المشروع، ستقوم سلطة منطقة العقبة بإجراء أمر تغييري للشركة العربية التابعة للقوات المسلحة الأردنية، والتي تقوم حاليا بتطوير منطقة ساحة العلم.
 الفراعنة.. اهتمام ملكي
وعلى صلة، النائب الأسبق حمادة الفراعنة الكاتب في الدستور الذي كان قد نبه من خلال مقال سابق له في «الدستور» لمظاهر مشينة حول الموقع وامتداداته، نظراً لحساسية المكان وأهميته قال: رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي أكرمني بأن استقبلني مع فريقه المهني، بكل اهتمام وتقدير لما كتبت، وتصرف معي بما يليق بمكانته كرئيس ديوان جلالة الملك وبكاتب صحفي يهتم بالتفاصيل والملاحظات الجديرة بالاهتمام، وعرض أمامي مخططات وبرنامج الديوان الملكي بشأن مشروع إعادة تأهيل بيت الشريف الحسين بن علي في العقبة، وأن ذلك سيتم بالتنسيق مع وزارة الأشغال العامة والإسكان ووزارة السياحة والآثار وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وبناء عليه تم تكليف مكتب هندسي متخصص لتجهيز الدراسات والتصاميم تمهيداً للتنفيذ من قبل الشركة العربية التابعة للقوات المسلحة المعنية بتطوير منطقة ساحة العلم، ساحة الثورة العربية.
وبين الفراعنة انه ووفقا للتصاميم ستكون المعايير المهنية والمخططات المعدة واجبة التطبيق، وستأخذ بعين الاعتبار انسجام وتكاملية مختلف مكونات أعمال وتصاميم مشروع تطوير المنطقة المحيطة بساحة العلم، لتكون مستوحاة من بيئة المنطقة وبنفس الطراز المعماري المعتمد لبيت الشريف الحسين بن علي، وسيشمل المشروع الأعمال الإنشائية للبنى التحتية، لتدعيم المبنى وحمايته وأعمال الكهروميكانيك بالإضافة إلى أعمال التصاميم الداخلية والتصميم الجرافيكي والمواد السمعية والبصرية، مما يدلل على نظرة رأس الدولة والمؤسسات الرسمية كافة وفي طليعتها الديوان الملكي نحو الموقع لما يتمتع به من مكانة تاريخية ووطنية وتطلعات الحداثة والعراقة المتكاملة في الوقت نفسه للعقبة وأهلها.
 الشريدة.. الطراز المعماري
من جانبه أشار رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة الى أن مشروع تطوير المنطقة المحيطة بساحة العلم راعى أن تكون التصاميم مستوحاة من بيئة المنطقة وبنفس الطراز المعماري لبيت الشريف الحسين بن علي.
وحسب التصاميم والمخططات النهائية للمشروع، فإن بيت الشريف الحسين بن علي سيخصص كمتحف أثري يروي مسيرة الثورة العربية الكبرى، فيما سيحتوي المشروع التطويري حول ساحة العلم على عدة متاحف تاريخية وأثرية لتاريخ الأردن، بالإضافة إلى إيجاد مساحات لإقامة الفعاليات الثقافية والفنية النوعية، حيث تكمن الغاية من هذه المشاريع في توفير فرص عمل لأبناء العقبة، وإيجاد عناصر جذب سياحي من شأنها إطالة مدة إقامة السائح.
 هنا.. بيت شيخ الثورة
وفي رحاب هذا البيت اعد شيخ الثورة رجاله بناة نهضة حديثة وفرسانا تصهل خيولهم في براري الشرق .. فيه جلس فيصل وزيد وعبد الله والزعيم عوده ابو تايه وفرسان الحويطات يرسمون خطاهم بشجاعة الفرسان باسم الحرية والاستقلال ...كما انه وفي اركان البيت المعمور اعتمر «فيصل» كوفيته مع انعطاف الهوى نحو دمشق التي وصلها وصدح بندائه الخالد «طاب الموت يا عرب».
ويذكر ان بيت الشريف الحسين بن علي في العقبة تم تشييده عام 1917 على طراز البيوت الحجازية، ويقع بجانب قلعة العقبة التاريخية، وقد بناه أهل العقبة وسكنه الشريف الحسين بن علي، ومنه نُفي جلالته إلى قبرص في 17 حزيران 1925.
يفرد بيت الشريف الحسين الذي يتفيأ ظلال العلم حضورا مميزا؛ فقد بني على طراز حجازي لاكثر من خمس عشرة غرفة تضم اليوم متحفا يعبر عن اصالة الماضي وتفاصيل العصر الحديث.
يتوسط بيت الشريف وعلم الثورة البحر وقلعة العقبة الاسلامية قبالة مآذن مسجد العقباوي شاهدا على اعرق الحضارات التي عبرت بوابة العقبة لتستقر ما بين المحيط والخليج على امتداد الوطن الكبير.
وقد تحوّل البيت إلى دار للحكومة في ثلاثينيات القرن الماضي، وهو يضم حالياً متحف آثار العقبة الذي يشتمل على نقش بالخط الكوفي لآية الكرسي، ومجموعة من الدنانير الذهبية التي تعود للعصر الفاطمي، وقطع أثرية فخارية، وتاجيّة من الرمل والحجارة وُجدت في موقع أيلة.
 ختاما.. نكتب على برقٍ جنوبيٍّ يحمل معه السلام اليه.. هو الحسين بن علي الذي عاش ملكا في منفاه في قبرص لنهاية عام 1930م وعاد إلى عمان، وتوفي في قصر رغدان في 3 حزيران 1931م وووري الثرى في القدس الشريف في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش