الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«النصرة» تخفي سلاحها الثقيل في منطقة اتفاق إدلب وتطلب تمديد المهلة

تم نشره في الخميس 11 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


دمشق - نقلت صحيفة «الوطن» السورية عن مصادر مقربة من الفصائل المسلحة في أرياف حلب وإدلب، أن تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي يخفي أسلحته الثقيلة في المنطقة «المنزوعة السلاح» التي أقرها اتفاق سوتشي.
وذكرت «الوطن» أن «جبهة النصرة» لم تسحب سلاحها الثقيل بالكامل من المنطقة المنزوعة السلاح وفق اتفاق سوتشي، عشية حلول الموعد المحدد لذلك الذي صادف أمس الأربعاء، وأنها رفضت الانسحاب من المنطقة بحلول 20 من الشهر الجاري كحد أقصى.
وأوضحت  المصادر أنها رصدت عدم سحب «النصرة» لسلاحها الثقيل بالكامل، بحسب ما وعدت به تركيا خلال المفاوضات، ما يعني أنها أخفت دبابات ومدفعية ثقيلة وراجمات صواريخ في المنطقة المنزوعة السلاح التي يفترض الانسحاب منها اليوم كآخر مهلة وفق اتفاق سوتشي.
ووفقا للوكالة، بينت المصادر أن «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة) أخبرت الاستخبارات التركية أنها لن تسحب مقاتليها من المنطقة المنزوعة السلاح لأنه لم يتم الاتفاق حول النقاط الخلفية التي ستنسحب إليها، والتي تضم فصائل تابعة لأنقرة وهي على خلاف مع «النصرة»، ولفتت إلى أنها طلبت استمرار المفاوضات، بخصوص ذلك عل ىأن تتدخل لدى الجانب الروسي لتمديد مهلة 20 الجاري آخر موعد لانسحابها.
وأكدت المصادر أن الفصائل التابعة لأنقرة وفي مقدمها «الجبهة الوطنية للتحرير»، أنهت أمس الأول سحب سلاحها الثقيل، وطالبت نقاط المراقبة التركية حمايتها في حال شن حملة عسكرية عليها.
من جهته، ثمّن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مذكرة التفاهم التي أبرمها مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في قمة سوتشي، الشهر الماضي، حول منطقة إدلب السورية. ووفقا لوكالة «الأناضول»، جاء ذلك في كلمة خلال افتتاح منتدى الأعمال التركي المجري، في بودابست.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش