الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حسرة إسرائيلية على استقالة نيكي هيلي من الأمم المتحدة

تم نشره في الخميس 11 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


القدس المحتلة - أثار إعلان المندوبة الأمريكية الدائمة في الأمم المتحدة نيكي هيلي استقالتها وقبول الرئيس دونالد ترامب هذه الاستقالة، الثلاثاء، ردود فعل في إسرائيل، غلب عليها الحسرة على مغادرة المسؤولة الأمريكية لمنصبها خاصة أنها برزت كمدافعة شرسة عن الكيان الصهيوني على مدار أكثر من عامين ونصف العام.
التعبير عن تلك الحسرة يمكن تتبعه عبر عشرات البيانات والتغريدات في «تويتر» من كبار المسؤولين في الحكومة والمعارضة وحتى الجيش الإسرائيلي. كانت هيلي استهلت توليها منصبها بالإعلان، خلال مؤتمر لمنظمة يهودية في الولايات المتحدة، استعدادها لاستخدام حذائها ضد كل من يتطاول على إسرائيل في الأمم المتحدة. ففي التاسع والعشرين من آذار 2017، قالت هيلي في المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) في واشنطن: «زمن تقريع إسرائيل قد ولى، وأنا أرتدي حذاءً ذا كعب عال، ليس من أجل الموضة، ولكن لركل أي شخص يوجه انتقادا لها». ومنذ ذلك الحين، برزت هيلي كمدافع شرس عن إسرائيل في مؤسسات الأمم المتحدة.
ومنذ إعلانها استقالتها، مساء الثلاثاء، لم تتوقف بيانات الشكر الإسرائيلية لهيلي على دعمها لإسرائيل، والتي امتزجت مع الحسرة على غيابها عن منبر الأمم المتحدة.
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، في تصريح مكتوب حصلت الأناضول على نسخة منه: «أشكر السفيرة نيكي هيلي التي قادت نضالا غير قابل للمساومة ضد النفاق الذي تمارسه الأمم المتحدة».
أما الرئيس الاسرائيلي رؤوبين ريفلين فقال في تصريح مكتوب حصلت الأناضول على نسخة منه: «كانت السفيرة هيلي مناصرة قوية للسياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط وإسرائيل، ولم تتراجع أبدا عن دعمها لحقنا الواضح في الحفاظ على أمن منطقتنا»، على حد تعبيره.
وكتب السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، داني دانون، مقالا على شكل رسالة في صحيفة «إسرائيل اليوم» المقربة من الحزب الحاكم في إسرائيل، موجهة لهيلي. وقال دانون: «لسنوات طويلة اعتدنا على اعتبار الأمم المتحدة منظمة لا تضم إلا الأكاذيب والتضليل وأنصاف الحقائق (...) لكن دخول السفيرة هيلي جاء بعهد جديد في أروقة المنظمة».
وانضم إلى نتنياهو وريفلين ودانون في توجيه الشكر لهيلي والحسرة على مغادرتها منصبها عدد من الشخصيات السياسية الأكثر يمينية في إسرائيل. وكتب وزير التعليم وزعيم حزب «البيت اليهودي» اليميني الاستيطاني، نفتالي بنيت، في تغريدة عبر «تويتر»: «العزيزة السيفرة نيكي هيلي: نيابة عن شعب إسرائيل: شكرا على كل ما فعلتيه من أجل إسرائيل، نحن لن ننسى». واعتبر عضو الكنيست من حزب «الليكود» اليميني، الحاخام يهودا غليك، إن قرار هيلي بالاستقالة من منصبها «يفطر القلب».
وفي خطوة فريدة كتب الجيش الاسرائيلي في حسابه على «تويتر»: «شكرا لك نيكي هيلي على خدمتك في الأمم المتحدة ودعمك الثابت الذي لا يتزعزع لإسرائيل والحقيقة، إن جنود الجيش الاسرائيلي يوجهون لك التحية».
لكن أيضا في المعارضة الاسرائيلية تم إطلاق عبارات الثناء لهيلي على دعمها لإسرائيل في الأمم المتحدة. وكتب زعيم حزب «هناك مستقبل» المعارض في حسابه على «تويتر»: «نيكي هيلي هي صديق عظيم لاسرائيل وصوت مهم في الأمم المتحدة، لقد رفضت النفاق والانحياز في الأمم المتحدة من خلال الاقناع والوضوح، شكرا لك نيكي هيلي».(الأناضول)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش