الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ألمانيـا تأمـل تفـادي المصيــر المؤلـم

تم نشره في السبت 13 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً



مدن - يعتبر المنتخب الألماني من القوى الكروية الكبيرة على الساحة الأوروبية، ولكنه يحتاج إلى بذل جهد كبير خارج ملعبه لتجنب الخروج صفر اليدين من دور المجموعات في بطولة دوري أمم أوروبا.
ويحل المنتخب الألماني (مانشافت) ضيفا على نظيره الهولندي اليوم السبت ضمن منافسات المجموعة الأولى بدوري القسم الأول ثم يحل الفريق ضيفا على نظيره الفرنسي حامل لقب كأس العالم في العاصمة الفرنسية باريس الثلاثاء المقبل.
ومر المنتخب الألماني بتجربة سلبية في المونديال الروسي منتصف هذا العام، حيث خرج من الدور الاول ليتنازل عن لقبه بشكل مفاجىء، ولكن الفريق يحتاج إلى تحقيق نتائج جيدة في الجولتين الثالثة والرابعة من دور المجموعات للبطولة.
واستهل المانشافت بقيادة مديره الفني يواخيم لوف مسيرته في البطولة بشكل صلد وإن لم يكن رائعا حيث تعادل سلبيا مع نظيره الفرنسي بطل العالم.
ويفتقد لوف في مباراته أمام المنتخب الهولندي بأمستردام جهود كل من المدافع أنطونيو روديغر ولاعب الوسط كاي هافيرتز والمهاجم ماركو رويس بسبب الإصابات ولكن هذا لم ينل من عزيمة وحماس لوف.

ويتصدر المنتخب الفرنسي المجموعة برصيد أربع نقاط بينما لم يحصد المنتخب الهولندي أي نقطة علما بأن الهبوط لدوري القسم الثاني سيكون مصير الفريق الذي ينهي دور المجموعات في ذيل المجموعة، ويأمل لوف وفريقه في تجنب هذا المصير.
واعترف تيمو فيرنر، مهاجم منتخب المانيا، بعدم فهمه لقواعد دوري الأمم الأوروبية، وذلك قبل مواجهة هولندا.
وأبرزت شبكة «سكاي سبورتس» تصريحات فيرنر، الذي قال عن دوري الأمم «حتى إذا هبطنا، فلن يتغير شيء، في حال تأهلنا لليورو».
وعند سؤاله عن مدى فهمه لقواعد البطولة، أجاب نجم لايبزيغ «بصراحة، لا أفهمها، لكني أعلم أن متصدر مجموعتنا سيصل إلى نصف النهائي، وبعدها سيكون هناك مباراة نهائية».
وأكد فيرنر أنه بالنظر إلى قواعد البطولة، للوهلة الأولى، فالأمر لن يكون يسيرا لفهمها.
وفي ختام تصريحاته، أشار لبعض إيجابيات البطولة، حيث أكد أنها فرصة جيدة، لمواجهة المنتخبات الكبرى أمثال هولندا وفرنسا.
 البرتغال تواصل بدايتها القوية
 واصل المنتخب البرتغالي بدايته القوية في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم في غياب نجمه كريستيانو رونالدو بفوزه الثمين على مضيفه البولندي 3-2 في شورزوف في الجولة الثالثة من المستوى الأول.
وهو الفوز الثاني على التوالي للبرتغال فعززت موقعها في الصدارة برصيد 6 نقاط، فيما منيت بولندا بخسارتها الاولى عقب تعادلها مع إيطاليا 1-1 في الجولة الاولى.
وكانت بولندا البادئة بالتسجيل عبر مهاجم جنوى متصدر لائحة الهدافين في الدوري الإيطالي (9 اهداف) كريستوف بياتيك بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية (18).
وأدركت البرتغال التعادل عبر مهاجم إشبيلية الإسباني أندريه سيلفا اثر تلقيه كرة عرضية من بيتزي تابعها من مسافة قريبة على يسار حارس مرمى وست هام يونايتد الإنجليزي لوكاس فابيانسكي (31).
ومنح مدافع بولندا وموناكو الفرنسي كميل غليك التقدم للبرتغال عندما حاول ابعاد كرة من امام رافا داخل المنطقة فتابعها بالخطأ داخل مرمى منتخب بلاده (43).
وعزز جناح مانشستر سيتي الإنجليزي برناردو سيلفا تقدم الضيوف بعد مجهود فردي رائع أنهاه بتسديدة قوية زاحفة بيسراه من خارج المنطقة على يمين الحارس فابيانسكي (52).
وقلص لاعب وسط فولفسبورغ الألماني الفارق لاصحاب الارض بتسجيله الهدف الثاني بتسديدة قوية على الطائر من حافة المنطقة على يمين الحارس روي باتريسيو (77).
وهي المباراة الثالثة التي يغيب فيها رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، عن صفوف البرتغال بعد غيابه عن لقاءين في أيلول، وسيفتقده زملاؤه أيضا في مواجهتي إيطاليا في 17 الشهر المقبل وبولندا في 20 منه، إضافة الى ودية ضد اسكتلندا غدا الاحد.
وكان رونالدو طلب إعفاءه للتركيز على أدائه مع ناديه الجديد يوفنتوس الإيطالي الذي انضم الى صفوفه صيف العام الحالي من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش