الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته أكد وجود إرادة سياسية لمحاربة قضايا الفساد التي باتت تؤرق المواطنين

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً
  • imgid382038.jpg


عمان - هلا ابو حجلة

أكد خبراء اقتصاديون على ضرورة تغيير النهج  الحكومي فيما يتعلق بقضايا الفساد التي باتت حجر عثرة في طريق التنمية الاقتصادية، حيثُ شابت مسيرة البناء عددا من الأخطاء والتحديات التي تسببت في ضعف ثقة المواطنين بالمؤسسات الحكومية و الإصابة بحالة من الإحباط نتيجة عوامل داخلية عدة وأخرى خارجية.
وأكد الخبراء على ضرورة وجود رؤية عملية وواقعية مرتكزة على محاور ثابتة، والاستفادة من المعطيات الإيجابية ولعل أبرزها الاستقرار الأمني والسياسي في المملكة، وبالذات في ظل الظروف التي تعصف بالدول المجاورة. كما أشاروا إلى ضرورة تطبيق القوانين بعدالة وكفاءة و إعادة النظر التي تحد من الاستثمار الأجنبي ومحاولة جذب استثمارات محلية وأجنبية .
الخبير الاقتصادي مازن ارشيد أكد على أهمية وجود إرادة سياسية لمحاربة قضايا الفساد العالقة والتي باتت تؤرق المواطنين وتحد من الطموحات نحو مزيد من الاستقرار والازدهار، مشيراً إلى تطبيق مضامين خطاب جلالة الملك  على أرض الواقع سيكون له أثر إيجابي مباشر على مناخ الاستثمار في المملكة.
وتطرق ارشيد إلى الشأن الاقتصادي، حيثُ أكد على ضرورة اتباع توجيهات جلالة الملك فيما يتعلق بعدم اللجوء إلى جيوب المواطنين والبحث عن حلول أخرى لزيادة النمو الاقتصادي والارتقاء بمسيرة النمو والسعي إلى إيجاد فرص عمل للمواطنين وتحسين مستوى المعيشة.
وكان جلالة الملك عبد الثاني قد أِشار في رسالة واضحة إلى أنه لن يسمح بأن يكون تطبيق القانون انتقائيا، فالعدالة حق للجميع ولن يسمح بأن يتحول الفساد إلى مرض مزمن ولا بد أيضا من تحصين مؤسسات الدولة ضد الفساد من خلال تعزيز أجهزة الرقابة، وتفعيل مبدأ المساءلة والمحاسبة.
وأكد جلالته على ضرورة تمكين المواطن وتعزيز خدمته و العمل على تحقيق نهج اقتصادي واقعي يحفز النمو، بالإضافة إلى ضرورة تعزيز الاستقرار المالي والنقدي ومعالجة تفاقم المديونية و تطوير الصحة والتعليم والنقل ومضاعفة الجهود لمواكبة الاقتصاد العالمي.  كما وأشار جلالته إلى أنه وعلى الرغم من الثقة بوعي الأردنيين ودورهم الفاعل في محاربة الفساد والتصدي له، فإن الحذر مطلوب ممن يساهم بقصد أو من غير قصد في نشر الإشاعات والاتهامات التي لا تستند للحقائق لتشويه السمعة والنيل من المنجزات وإنكارها.
 وأكدت الخبيرة الاقتصادية تغريد النفيسي على ضرورة إيجاد حلول منطقية للمشكلات التي يعاني منها الاقتصاد الوطني، وعلى رأسها التهرب الضريبي وقضايا الفساد والنأي جانباً عن فرض أيه قوانين وضرائب إضافية على القطاعات الاقتصادية التي تعاني أصلاً من مشاكل، وعلى رأسها سوق رأس المال الذي يعتبر مرآه تعكس الواقع الاقتصادي الذي بات صعباً للغاية.
وشددت النفيسي على أن جلالة الملك لطالما أشار في خطاباته المختلفة إلى ضرورة رسم سياسة ونهج مستدام لتحسين مستوى معيشة المواطنين وتحقيق الاستقلال الذاتي والانتقال إلى مرحلة الإنتاج والتطوير المستمر، لذا بات من الضروري التحرك فوراً وفق تلك التوجيهات الملكية والسعي لتسهيل وجذب الاستثمار ودعم القطاعات المختلفة ومن بينها قطاع الزراعي والصناعي والتجاري وتحفيز روح التميز والإخلاص.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش