الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يرسم خطة للدفاع عن الأردن بالتنمية والإنتاج وتعزيز سيادة القانون

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 09:17 مـساءً
ليث العساف


في كل دورة لمجلس الأمة نستمع لخطاب العرش السامي، والكل يبدأ في التحليل واستنباط المحتوى، ولم يكن خطاب جلالته يوم أمس بعيدا عن هذه القاعدة، فقد كان محط أنظار وإهتمام الشارع الأردني على مختلف مشاربه وتوجهاته.
حديث الملك يوم أمس وكالعادة تميز بالوضوح والمباشرة، وخاطب جلالته الشعب من خلال ممثليه ملامسا طموحاته ومرتكزا على أربعة محاور على الحكومة والنواب العمل عليها وتعزيزها.
كان أول هذه المحاور أن «الأردن دولة القانون» فركز جلالة الملك على أن القانون يجب ان يطبق على الجميع دون استثناء أو انتقائية وذلك لتكريس العدالة والقضاء على الفساد، كما أكد على ان مؤسسات الدولة قادرة على اجتثاث الفساد والتعامل معه وتوجيه الدعم الكامل لكل الأجهزة الرقابية الخاصة بمؤسسات الدولة ، كما وركز على أهمية تفعيل مبدأ المحاسبة والمساءلة وتعزيز الشفافية والنهوض بالإدارة العامة في جميع المجالات ومعالجة الضعف فيها.
كما وركز على التحذير من الإشاعات التي تهدف لتشويه السمعة والنيل من المنجزات خاصة على مستوى الوطن، لأن الكثير بدأ يخلط بين الإشاعات الهدامة والحقائق على ارض الواقع وهذا يضر بسمعة الأردن.
أما المحور الثاني فقد ركز خطاب العرش على ان الاْردن دولة انتاج وان الاْردن يمتلك العناصر التي تكرس الاستقلال الاقتصادي وذلك بالاعتماد على الذات وصناعة الفرص وهذا لا يأتي الا بجهود مشتركة من الشعب والسلطات التنفيذية والتشريعية . كما وركز على أهمية إنجاز مشاريع خاصة بقطاع الطاقة، وهناك محاولات لا نستطيع ان نعممها بقطاع الطاقة بدأت خطوات صغيرة للنجاح، والأغلب ان لم تكن جميع المشاريع الاقتصادية المولدة لفرض العمل تعتمد على الطاقة. كما انه ولنجاح اي مشروع اقتصادي وطني نحتاج لتطوير البنى التحتية اللازمة لمواكبة انشاء مشاريع وطنية بالاضافة الي التشجيع على جذب الاستثمارات وتسهيلها ، ففي ظل بنى تحتية متهالكة من الصعوبة بمكان جذب استثمارات ذات قيمة تساعد على خلق فرص عمل الاْردن بأمس الحاجة لها خاصة لقطاع الشباب الذي تنهش البطالة نسبة كبيرة منه.
وركز خطاب العرش من خلال محور الاْردن دولة انتاج على تحفيز روح التميز والاخلاص في العمل وإتقانه وتعزيز الإبداع في مؤسسات الدولة ، وقد ورد في خطاب العرش ان الأسلوب التقليدي لم يلب الطموحات وهذه إشارة من جلالته للخروج من الصندوق والتفكير بإبداع وتشجيع الريادة سواء على مستوى الأشخاص او المؤسسات الحكومية .
اما في المحور الثالث فركز خطاب العرش على مفهوم التكافل الاجتماعي وتمكين المواطن وتعزيز خدمته وذلك بتقديم أفضل الخدمات من تعليم وصحة ونقل وكل ذلك للعمل على تحقيق نهج اقتصادي يحفزالنمو ، بالاضافة الى تعزيز الاستقرار المالي والنقدي.
كما وركز على ضرورة العمل على مضاعفة الجهود لمواكبة التغيرات في الاقتصاد العالمي.
اما في المحور الرابع والمتعلق بالاردن دولة الرسالة السامية فتم التركيز على الاستناد على مبادئ الثورة العربية الكبرى، وان الاْردن هو الوارث لهذه الرسالة برفضه للظلم وسعيه للسلام . كما ان الاْردن دولة تدافع عن الاسلام كرسالة وسطية للناس كافة ، والأردن يتبنى نهج الوسطية والاعتدال بالاضافة للحداثة والانفتاح .
كما أكد جلالة الملك على المبدأ الثابت وهو نصرة الاشقاء الفلسطينيين في قضيتهم والتأكيد على العمل على رفع الظلم عنهم وتقديم الدعم لهم في إقامة دولتهم على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وتطرق خطاب العرش أيضا الى ثبات الاْردن على موقفه في مكافحة الاٍرهاب والتطرف والعمل على ذلك بشتى الوسائل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش