الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انطلاق فعاليات المؤتمر الثاني والثلاثون للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض في البحر الميت

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 10:01 صباحاً

البحر الميت - الدستور - محمد ابو طبنجة

 

مندوباً عن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، رعى وزير الصحة الدكتور غازي الزبن أعمال المؤتمر الثاني والثلاثون للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض والمؤتمر الثلاثون للفرع العربي للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض، ويعد المؤتمر الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي والمنطقة، حيث يحظى بمشاركة نحو ألفي طبيب ومتخصص في مجال علم الأمراض وتشخيص الأورام من 90 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وينعقد المؤتمر بتنظيم من الفرع العربي للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض بالتعاون مع الجمعية الأردنية لأطباء علم الأمراض وتستمر فعالياته أربعة أيام – البحر الميت – مركز الحسين بن طلال للمؤتمرات.

وقال رئيس المؤتمر الدكتور إسماعيل مطالقة  بان الأردن تمكن من الفوز باستضافة المؤتمر بعد ان تقدم نيابة عن الفرع العربي للأكاديمية والتي تضم (55) فرعاً حول العالم بطلب لهذه الاستضافة خلال أعمال المؤتمر التاسع والعشرين للأكاديمية الذي عقد عام 2012 في مدينة كيب تاون - جنوب إفريقيا، حيث قام الوفد الأردني بتنسيق الجهد العربي في متابعة ودخول المسابقة والفوز بقرار اللجنة التنفيذية للمؤتمر في اختيار الأردن لعقد المؤتمر الثاني والثلاثون للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض، لما يتميز به بلدنا الحبيب وقيادته الحكيمة بدعم موصول من قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم للعلم والعلماء وكرم ضيافة هاشمية اصيلة ونعمة أمن وأمان نحمد الله عليها جميعاً.

وأشاد المطالقة بالفرع العربي للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض الذي تأسس في عام 1988 في عمان من قبل مجموعة من المتخصصين في علم الأمراض الأردني، الذين تواصلوا مع زملائهم من الدول العربية الشقيقة، لنمو وازدهار هذا الفرع عبر في الثلاثين سنة الماضية، ويستضيف اليوم هذا المؤتمر بالتعاون مع الجمعية الأردنية لعلم الأمراض، وأضاف أن الفرع العربي قد سجل إنجازاً تاريخياً في عام 2012، بانتخاب أول عالم عربي أردني مختص بالأمراض (الدكتور سمير عمرو)، رئيساً للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض IAP التي أنشأت قبل 106 عاماً.

وأشار إلى أن اللجنة العلمية للمؤتمر عملت بجد لتقديم برنامج ثري يتضمن محاضرات رئيسية وجلسات متعددة يقدمها خبراء دوليون بارزون من جميع أنحاء العالم.

وتطرق المطالقة إلى المنح العلمية المقدمة من المانحين (باسم جلالة الراحل المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه)، شاكراً الجهود المباركة والدعم السخي للمانحين، والتي استفاد منها حوالي 100 طبيبا من أطباء علم الأمراض المتدربين في الدول النامية لحضور المؤتمر كبادرة إنسانية راقية لهؤلاء الأطباء المتدربين الاستفادة من خبرات المحاضرين وفعاليات المؤتمر، مشيراً إلى أن هذا الدعم الكبير قد شكل أعظم الأثر في نجاح أعمال المؤتمر، كما شكر الشركات الداعمة والمشاركة في المعرض العلمي والتقني الذي سيمكن المشاركين من الاطلاع على أحدث التقنيات وأخر ما توصل اليه العلم في مجال تشخيص الأمراض والأورام.

وأعرب رئيس الأكاديمية لعلم الأمراض الدكتور جورج كونتوجورجوس عن سعادته في انعقاد المؤتمر في الأردن، مشيراً إلى أن مركز الحسين للمؤتمرات في البحر الميت يعد من مركز المؤتمرات الدولية الحديثة الذي يضم العديد من المرافق المثالية لتحديث المعرفة ولقاء العلماء من جميع أنحاء العالم، مؤكداً أن التظاهرة الدولية المتميز ستلاقي النجاح الباهر في أعمال هذا المؤتمر، مشيداً في الوقت ذاته إلى الجهود الكبير ة والعمل الدؤوب الذي قامت به اللجنة المنظمة لإنجاح أعمال هذا المؤتمر، وذلك من خلال إن اختيار المتحدثين الرئيسيين والممثلين الرئيسيين المتميزين دوليًا لضمان إنشاء برنامج شامل يغطي مجموعة واسعة من الموضوعات في علم الأمراض.

من جهته أكد نائب رئيس الأكاديمية الدولية لعلم الأمراض لقارة أسيا وسكرتير الفرع العربي للأكاديمية ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور غازي الزعتري بأن المؤتمر سيتيح الفرصة لمناقشة الإنجازات التاريخية المتعلقة بعلم الأمراض والطب المخبري وأهمية اتباع نهج متعدد التخصصات في تقدم المعرفة ورعاية المرضى والأبحاث وعددا من القضايا المتعلقة بأورام الكبد والرئة واورام الدم والغدد اللمفاوية واللوكيميا وأحدث طرق التشخيص والتصنيف.

وأكد رئيس الجمعية الأردنية لأطباء علم الأمراض الدكتور نظمي كمال أن هذا المؤتمر سيتيح الفرصة لتبادل الخبرات بين علماء الأردنيين ونظرائهم العرب والدوليين، والوقوف علم كل ما هو جديد غي مجال علم الأمراض وتطوره، معرباً عن أمله أن يحقق هذا المؤتمر الأهداف المرجوة من انعقاده.

وأستعرض الرئيس ألأسبق للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض، رئيس لجنة مراجعة الأوراق العلمية الدكتور سمير عمرو في العرض الذي قدمه في حفل الافتتاح مسيرة الفرع العربي للأكاديمية العلمية لعلم الأمراض منذ تأسيسه قبل ثلاثين عاماً، ونطرق إلى الدور الهام الذي يلعبه الأردن في فعاليات الفرع العربي والأكاديمية الدولية لعلم الأمراض، إضافة إلى دور الفرع العربي في التدريب والتعليم والبحث في مجال علم الأمراض وتحفيز النشاطات العلمية والتدريبية على المستويين المحلي والعربي.

وأشارت رئيس الفرع العربي للأكاديمية الدولية لعلم الأمراض الدكتورة ميساء الحسيني إلى أن المؤتمر سيناقش العديد من المواضيع المتخصصة في علم الأمراض وهي: (علم أمراض نخاع العظام والتدفق الخلوي، وأورام العظام، وأمراض الثدي، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والباثولوجيا الخلوية، وأمراض الجلد، واستخدام التكنولوجيا الرقمية في تشخيص الأمراض والأورام، والتعليم الطبي، وأمراض الغدد الصم، والباثولوجيا الخلوية والجزيئية، وأمراض الجهاز الهضمي، والأمراض البولية التناسلية، والأمراض والأورام النسائية، وأمراض الرأس والرقبة، وأمراض الدم، والكبد، وتاريخ علم الأمراض، والمناعة والأمراض المعدية وأمراض الكلى، وأمراض الأعصاب، والعيون، وأمراض البنكرياس والقنوات الصفراوية، وأمراض الأطفال، وأمراض الرئة، والجودة والاعتماد في علم الأمراض والمختبرات).

وسيتحدث في هذا المؤتمر ما يزيد على (400) من رموز وعلماء العالم في تخصص علم الأمراض والمختبرات، والذين لبّوا جميعاً الدعوة بحماس وسرور للمشاركة في هذه التظاهرة العلمية الهامة، من خلال 188 جلسة علمية وأكثر من 30 محور متخصص، وأكثر من 650 ورقة علمية محكمة تمت مراجعتها وستعرض على شكل محاضرات قصيرة وملصقات علمية خلال فترة المؤتمر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش