الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات جرشية خطاب الملك حدد معالم المرحلة القادمة وعناوينها سيادة القانون والانتاج وعدم التفريط بالحقوق

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 06:02 مـساءً

جرش-الدستور- حسني العتوم
اكدت فعاليات شعبية  وشبابية وحزبية ومجالس محلية ومخيمات  ان خطاب جلالته الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في افتتاح الدورة البرلمانية يؤطر لمنهج وطني شامل يقود الوطن واهله الى بر الامان
واوضح متحدثون في اتصلات مع( الدستور) في محافظة جرش ان جلالة الملك يتابع كافة التفاصيل صغيرها وكبيرها وشخص الواقع ورسم للمستقبل طريقه الواضح بأفكار جلية وواضحة تتطلب من كافة المؤسسات الوطنية ان تعمل مجتمعة بيد واحدة لانجازها لما لها من اثر على مسيرة وطننا الغالي
وقال امين عام اتحاد الاكاديميين والعلماء العرب الدكتور المهندس محمد بدر الحمدان ان الخطاب الملكي جاء بشمولية ليرسم لنا مواطنين ومسؤولين خارطة طريق قوامها ان تطبيق القانون شاملا وليس انتقائيا مع ما يرافق ذلك من اصرار ملكي على تحدي الصعاب وتجاوز التحديات وتحويلها إلى فرص  والتوجه للانتاج وتجاوز الاشاعات وجلد الذات لنستمر بمسيرة الاردن العظيم

وقال رئيس مجلس المحافظة المحامي محمود العفيف ان جلالة الملك في خطابه الشامل يؤكد  للجميع أنه مطلع على تفاصيل الحالة الأردنية بكافة تفاصيلها وما يتم تناقله عبر الخلط  بين الاشاعة والمحاولات المدسوسة للتأثير في الروح المعنوية للشعب الأردني والسعي لزعزعة إيمانه بوطنه وبإنجازاته.
وقال عضو المجلس احمد هاشم ان جلالة الملك دعا في خطابة كل ابناء الوطن  للتحلي بالإيجابية وتحويل العقبات التي تواجه مسيرة البناء والتنمية إلى طاقة محفزة للإنجاز، والابتعاد عن جلد الذات الذي يثبط من العزيمة ويعرقل الإنجاز.
وقال رئيس ملتقى جرش الادبي احمد الصمادي ان جلالة الملك في خطابه الذي استمعنا الى تفاصيلة يؤكد قرب جلالته ومعرفته بالناس وقربه اكثر من نبض الشارع الأردني ومن أسفه على حالة عدم رضا الشعب عن الظروف الراهنة التي تسببت بضعف الثقة بين المواطن والمؤسسات الحكومية، حيث بات شعور الإحباط يهيمن على الشارع وبات جلد الذات والتشكيك يقود إلى حالة من الانهزامية والركود.
وقال رئيس لجنة خدمات مخيم سوف عبدالمحسن بنات ان جلالته يؤكد المرة تلو الاخرى وفي كافة المحافل ان القضية الجوهرية هي فلسطين وان الاردن سيبقى محافظا على المقدسات وساعيا للحل الشامل الذي يكفل الحقوق مشيرا الى ان جلالته  لفت الإنتباه إلى أن الأوطان لا تبنى بالتشكيك والمشاعر السلبية، داعياً الى إنصاف الأردن والنظر إلى الإنجازات التي حققها والعثرات التي تجاوزها
وقالت رئيسة الاتحاد النسائي جليلة الصمادي لا شك ان قيادتنا الهاشمية هي صمام الأمان في الوطن وانصاف الجميع  وقالت ان جلالته اكد في خطابه على ركائز أساسية ينطلق منها الأردنيون أهمها دولة سيادة القانون التي يرفض أن يكون تطبيقه فيها إنتقائياً لأن تطبيقه من شأنه تحقيق العدالة والمساواة للإنسان الذي يراهن عليه جلالته في بناء الأردن

وقال رئيس نادي جرش الرياضي نعمان العتوم  ان التحديات التي تجاوزها الأردن كبيرة ومن شانها  ان تؤسس إلى دولة إنتاج مستقلة إقتصادياً، تبنى بسواعد الأردنيين وهذا ما يجب ان يكون ويتحقق على الارض كما طلب جلالته لان نكون في المرحلة القادمة  الذي ما فتىء يوماً عن المراهنة على وعيهم وإنتمائهم وحبهم للوطن
وقال رئيس لجنة خدمات مخيم جرش عودة ابو صوصين ان جلالة الملك رسم في خطابه السامي خارطة طريق فالأردن صاحب رسالة سامية تجسدت بمحاربة التطرف والإرهاب وبتعريف العالم أجمع بالدين الإسلامي الحنيف الذي نبذ الإرهاب والتطرف والذي ساهم على مر التاريخ بمحاربته داخل الأردن وخارجه، حيث قدم الشهداء واحداً تلو الاخر لمحاربة أشكاله المتطرفة، وجاعلاً جلالته من القضية الفلسطينية أولوية ثابتة في رسالة جلية أمام العالم أجمع أنه لابد من رفع الظلم عن الشعب الفلسطيني الشقيق وإقامة دولته ذات السيادة المستقلة  وعاصمتها القدس الشرقية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش