الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«إسرائيل» ما بين الفكرة والدولة القومية « 25»

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

  عبدالحميد الهمشري *
 الاستيطان في محافظة قلقيلية «2»
وفق التشريعات الإسرائيلية والتوجهات الأمريكية فإن ما تحت وما فوق الأرض والماء والهواء في فلسطين وما حولها لليهود أولاً، هكذا هو العرف الأمريكي والكابينيت الإسرائيلي، وعلى هذا الأساس فإن المطلوب من أهل المنطقة صهيونياً وأمريكياً أن يتكيفوا مع هذا الواقع، فما يجري في الضفة الغربية وغزة من انتهاكات دون مساءلة وبتبريرات رعاة الإرهاب الصهيوني في المنطقة يمنحها الحق بما تفعل، وما يجري من انتهاكات لحرمات الأجواء العربية من سلاح الجو الصهيوني بتبريرات الدفاع عن النفس لم يعد أحد يمكنه القبول باستمراره أو التغاضي عنه، فدماء تسفك يومياً في الضفة والقطاع وحتى بغارات أو قصف على أرض عربية، وأراضٍ يستولى عليها لإقامة مستوطنات فيها تحكم الطوق على سكان الأراضي المحتلة رغم مخالفة ذلك للقانون الدولي، لكن أمريكا تضرب بالقانون الدولي بعرض الحائط وتكيفه وفق رغبات الاحتلال، طالما أن ما يجري إلى جانب أنه يخدم المخططات الإسرائيلية الاستيطانية يضيق الخناق على الفلسطينيين.
فقلقيلية التي تقع شرقيّ الخط الأخضر بين كفرقاسم والطيبة تتعرض لأشرس هجمة بربرية يشهدها التاريخ المعاصر، تم عمليّا محاصرتها بمنظومة أسوار وجدران من جميع الجهات،حيث أخذ الاستيطان فيها مأخذه حتى وصل عدد المستوطنات فيها ثلاث عشرة مستوطنة وأربع بؤر استيطانية ؛ منها ثلاثة مشتركة ما بين محافظتي قلقيلية وسلفيت، ومنطقتين صناعيتين ومجموع مساحة مسطح بناء المستوطنات حتى العام 2014 بلغ نحو (4875) دونمًا، ومساحة المستوطنات داخل السياج الذي يحيط بكل مستوطنة حوالي (9580) دونمًا ومساحة الأراضي التي تسيطر عليها البؤر الاستيطانية حوالى (168) دونمًا؛ فيما بلغت مساحة الأراضي التي تسيطر عليها المناطق الصناعية حوالي (187) دونمًا فيما وصل عدد المستوطنين في مستوطنات المحافظة حتى العام 2012 نحو (29808) مستوطنين.
وهنا سنتناول في هذه الحلقة وحلقات قادمة الحديث عن هذه المستوطنات نبدؤها بمستوطنة أورانيت وهي مدنية عسكرية أقيمت على جانبي الخط الأخضر عام 1983م على أراضٍ من قرى كفر ثلث، سنيريا، عزون عتمة،عزبة سلمان داخل الضفة الغربية، وعلى أراضي بلدة كفر برا داخل أراضي المثلث الجنوبي 1948م، لها مجلس بلدي خاص، تطالب بأخذ خصوصيتها كمدينة إسرائيلية، بلغ عدد سكانها حتى نهاية العام 2012 حوالي 7195 مستوطناً، يوجد فيها كنيس ومدرسة ابتدائية وثانوية لتجمع المستوطنات القريبة، وبركة سباحة، مساحتها الكلية لغاية السياج الذي يحيط بها حوالي 1866 دونمًا؛ فيما مساحة مسطح البناء فيها يبلغ حوالي 1204 دونمات لغاية العام 2014. بينما أقيمت مستوطنة ألفيه منشية إلى الشرق من مدينة قلقيلية عام 1983 على أراض تمت مصادرتها من قرى عزون، كفر ثلث، عسلة، والنبي إلياس، وتبعد عن الخط الأخضر حوالي 5 كم، ربطت المستوطنة بمدينة كفار سابا بشارع التفافي على حساب أراضي قلقيلية وقرى حبلة والنبي إلياس، ويمتاز بأنه خط سريع وحوادث كثيرة يتعرض لها الناس. على مدخلها محطة محروقات (عوفرا) سميت بهذا الاسم نسبة إلى المستوطنة التي قتلت خلال الانتفاضة الأولى وتضم مطاعم وملهى ليلياً ومقراً خاصاً لاستقبال المخابرات وعملائهم، وورشات صيانة السيارات وإصلاحها. أقام المستوطنون فيها نحو 30 منشأة صناعية، منها مصانع ومشاغل خياطة، ومصنع شامبو، يسوق منتجاته في الأسواق الإسرائيلية وأسواق قلقيلية والقرى المجاورة.
يوجد فيها مدارس حتى المرحلة الثانوية ومركز جماهيري ومسبح ضخم وكنيس وملاعب رياضية، و بها برج عسكري ضخم للمراقبة، تبلغ المساحة الكلية لها لغاية السياج المحيط بها حوالي 2570 دونمًا؛ فيما تبلغ مساحة مسطح البناء حوالي 1080 دونمًا، لغاية العام 2014؛ فيما بلغ عدد سكانها حتى نهاية العام 2012 حوالي 7574 مستوطنًا.

 *كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش