الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نشطاء غزة يعانون في جمع الإطارات المطاطية

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

فلسطين  المحتلة
لم يخف نشطاء متخصصون في جمع الإطارات المطاطية «الكاوتشوك» الصعوبات النسبية التي تواجههم في جمع الإطارات البالية خلال الفعاليات الأخيرة.
واضطر هؤلاء الى بذل جهود مضاعفة لتوفير الكميات اللازمة من الإطارات لاشعالها خلال المواجهات التي تندلع بشكل رئيس كل يوم جمعة في عدة نقاط حدودية شرق القطاع.
واستعان النشطاء الذين تخصصوا في جمع الإطارات منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى في الثلاثين من آذار الماضي بأفراد إضافيين لمساعدتهم في توفير الكمية المطلوبة.
ويقول عماد درابي والذي يقود مجموعة لجمع الإطارات وتوصيلها الى منطقة المواجهات في محور ملكا شرق حي الشجاعية بمدينة غزة ان شح الإطارات دفعه الى الوصول الى أماكن جديدة في عمق القطاع والمناطق السكنية بشكل عام.
وأضاف درابي الذي يستعين ب»تكتك» لنقل الإطارات لـ»الأيام» ان الوقت الذي يستغرقه في ملء حمولة التكتك تستغرق احياناً يوماً طويلاً بعد ان كانت قبل عدة اشهر تقتصر على عمل ساعتين على الأكثر.
وقصد درابي ونظراؤه الباحثون عن الكاوتشوك المناطق الغربية البعيدة عن الشريط الحدودي وتحديداً شاطئ البحر واقتلاع الإطارات التي كان يستخدمها أصحاب الاستراحات البحرية في تحديد حدود استراحتهم وحماية الخيام.
ويوضح الشاب مهيب محسن الذي يساعد درابي في توفير الإطارات ان استهلاك كميات كبيرة من الإطارات خلال الستة اشهر الماضية ساهم في شح الإطارات دفعه الى التوجه الى شاطئ البحر رغم وجود بعض العراقيل من قبل أصحاب الاستراحات البحرية.
وأضاف محسن انه وبرغم من هذه الصعوبات الا انهم وفي نهاية المطاف يتمكنون من توفير الحد الأدنى من الكاوتشوك اللازم لاشعاله في مستهل المواجهات التي تندلع في كل يوم جمعة على الحدود الشرقية للقطاع مع إسرائيل.
وقدر ما يحتاجه المتظاهرون من إطارات في كل يوم جمعة في منطقة ملكا بأكثر من 200 اطار كحد ادنى للحفاظ على وتيرة المواجهات.
أما الناشط إيهاب زايد فيعترف بأن اعتماد المتظاهرين على اشعال الإطارات بشكل مكثف اسهم في شحها من المناطق المجاورة.
وقال زايد إن اعتمادهم على المنطقة القريبة من منطقة المواجهات كحيي الشجاعية والزيتون بات قليلاً جداً بعد ان جمعوا كل الإطارات البالية منها تقريباً وهو ما دفعه الى البحث عنها في احياء بعيدة كحي الدرج والتفاح والصبرة.
ويعتبر إشعال الإطارات أحد أبرز مشاهد المواجهات الأسبوعية التي تندلع على حدود القطاع، حيث يستخدمها المتظاهرون للتمويه على قوات الاحتلال وحجب الرؤية عن القناصة حتى يتمكنوا من الوصول الى اقصى نقطة حدودية واقتحامها.
وبرزت أهمية الكاوتشوك في الجمعة الثانية لمسيرات العودة التي سميت باسم «جمعة الكاوتشوك» حيث أحرقت آلاف الإطارات البالية، ما شكل سحبا كثيفة من الدخان الأسود التي غطت سماء المواقع العسكرية الحدودية وبعض التجمعات السكنية في غلاف غزة. وقررت قوات الاحتلال منذ ذلك الحين منع ادخال الإطارات الى قطاع غزة.

«الأيام الفلسطينية»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش