الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إربد: الخطاب خريطة طريق لضمان سير الأردن في الاتجاه الصحيح

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


إربد ـ حازم الصياحين

اكدت فعاليات رسمية وشعبية بمحافظة اربد ان خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني في افتتاح الدورة العادية الثالثة لمجلس الامة هو «خريطة طريق واضحة المعالم لضمان سير الأردن في الاتجاه الصحيح» وان حديث جلالته جاء شاملا ووافيا ويثبت أن القيادة الهاشمية هي الأقرب إلى نبض الشارع وهموم الوطن والمواطن وفيه حرص من القائد على بناء اردن قوي ومزدهر ومتقدم ومتطور.
وبينت ان حديث الملك عن الثوابت الاردنية تجاه القضية الفلسطينية يؤكد موقف الاردن الذي لن ولم يتزحزح عنه الهاشميين وهو محل افتخار واعتزاز لكل اردني ولكل العرب والمسلمين وان الاردن استطاع بحكمة قيادته ان يظل في بر الامان، خصوصا في ظل الظروف الاقليمية والدولية المعقدة والصعبة التي تحيط بالاردن.
واكد رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي ان ما تحدث به جلالته خلال الخطاب كان عبارة عن دليل ونبراس وخريطة طريق للمسؤولين في الدولة الاردنية وخارجها من حيث تطبيق وسيادة القانون على الجميع دون اي تمييز وبعدالة وشفافية فالقانون يعلو ولا يعلى عليه حيث شدد الملك ضرورة تطبيق القانون فوق كل شيء لتحقيق مبدا العدالة والمساواة بين كل الاردنيين.
واضاف ان جلالته اكد على القيادة الجماعية والعمل بروح الفريق الواحد اي ان الحكم والعمل تكون بشكل تشاركي بما يصب في خدمة الوطن والمواطن وبشكل ينعكس ايجابا للنهوض بمختلف القطاعات والدوائر والمؤسسات ليكون الانسان الاردني عنصر واداة للانتاج والتميز والتفوق والتقدم.
وزاد رئيس الجامعة ان جلالته ركز على محاربة الاشاعة وهذه نقطة هامة جدا وعلى الجميع تحمل مسؤولياته في هذا الاطار كما ان على  المسؤولين اتخاذ الاجراءات اللازمة بحق كل من يروج لمعلومات غير دقيقة وليست صحيحة والتي من شأنها التاثير سلبا على سير العمل بمختلف المواقع، خصوصا ان اثارة الاشاعة دون الاستناد لاي حقائق وبشكل لا يمت للواقع بصلة تنعكس سلبا على الكل وتكون عامل هدم لا بناء وهذا ما لا يريده جلالته.
من جانبه قال رئيس غرفة صناعة اربد السابق هاني ابو حسان ان خطاب الملك «خريطة طريق واضحة المعالم لضمان سير الأردن في الاتجاه الصحيح» وان حديث جلالته جاء شاملا ووافيا فكلام الملك «ان الأوطان لا تبنى بالتشكيك وجلد الذات ولا بالنيل من الإنجازات أو إنكارها بل بالعزم والإرادة والعمل الجاد» هو امر بغاية الاهمية حيث ان الاردن استطاع بحكمة قيادته ان يظل في بر الامان خصوصا في ظل الظروف الاقليمية والدولية المعقدة والصعبة التي تحيط بالاردن وان هذا الامر هو تحد كبير لنا جميعا لكي نستمر بالبناء على الانجازات التي تحققت بمختلف المجالات منذ تاسيس الدولة الاردنية بقيادة الهاشميين.
وأشار إلى أن جلالته حرص على أن يضع أبناء شعبه أمام الحقائق في مجمل القضايا الوطنية التي تدور حولها الأحاديث وان الخطاب واضح جريء يضع التحديات التي تواجه المملكة أمام الجميع ويمدنا بالأمل والثقة بمستقبل الأردن بهمة رجاله.
من جانبه قال منسق هيئة شباب كلنا الاردن بمحافظة اربد سامر المراشدة ان خطاب جلالته نقطة تحول وعمل وخارطة طريق لمستقبل الاردن الذي نسعى ونتطلع لبنائه ورفعته وتقدمهن، خصوصا ان جلالته ركز على ان محور الاردن هو الانسان الاردني فهذا نهج هاشمي ويجب على الحكومة تنفيذ رؤى الملك بتقديم كل الدعم والاسناد للدفع بمسيرة التطور والتقدم للامام والانجاز.
واضاف مراشدة ان جلالته شدد بحديثه ان لا احد فوق القانون بحيث ينفذ على الجميع دون اي تمييز لايمان جلالته ان العدالة والمساواة عنوان لاستقرار الوطن والجميع .
واضاف مراشدة ان جلالته ركز على محاربة الفساد والاشاعة واغتيال الشخصيات وان الشارع الاردني اصبح بسبب وسائل التواصل الاجتماعي يكيف كثير من الامور والقضايا على انها فساد دون التدقيق بحقيقة ما يتم تداوله والمطلوب من الاردنيين ابلاغ الجهات المعنية ولمكافحة الفساد حتى يتم التاكد من ذلك اولا قبل نشر معلومات ليست صحيحة وان على الجميع العمل كما يريد جلالته حتى نرى اردنا مشرقا ومتقدما .
وختم مراشدة حديثه بالقول اننا كشباب اردني نعتز ونفتخر بخطاب الملك ونؤكد على المحور الرئيسي في دور الجيش العربي والاجهزة الامنية المختلفة الذين يقدمون كل التضحيات لضمان استقرار الاردن وشعبه وللحفاظ على نعمة الامن والامان لكي يظل الاردن واحة امن وامان لكل الاردنيين للنهوض بوطنهم ومستقبلهم المشرق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش